أسترا زينيكا تغلق الأبواب أمام فايزر

الثلاثاء 2014/05/20
أسهم أسترا زينيكا تراجعت بنسبة 14 بالمئة عقب رفض عرض الاستحواذ

لندن – رفضت شركة أسترا زينيكا البريطانية للأدوية أمس عرضا جديدا تقدمت به شركة فايزر الاميركية للاستحواذ عليها، مقابل 69 مليار جنيه استرليني (116 مليار دولار) قائلة إن عرض الاستحواذ يتضمن “خفض التكاليف وتقليص الضرائب” وليس وفقا لاستراتيجية مالية جيدة.

وقالت فايزر في بيان إن “العرض المحسن هو الاخير ولا يمكن زيادته”، مشيرة إلى أن العرض ينتهي في 26 مايو الجاري.

وأكدت أسترا زينيكا أن العرض “يبخس قيمة الشركة وآفاقها الجذابة”، كما أنه سيجلب “الغموض والمخاطرة” للمساهمين.

وكان من شأن هذا الاتفاق تأسيس أكبر شركة أدوية في العالم، ومن المفترض أن يكون مقرها في بريطانيا لأسباب تتعلق بالضرائب، بحسب فايزر.

وتراجعت أسهم أسترا زينيكا بنسبة 14 بالمئة عقب رفض عرض الاستحواذ لتبلغ القيمة السوقية للشركة نحو 52 مليار جنيه استرليني، أي أقل بحوالي 17 مليار جنيه استرليني عن عرض فايزر.

وقالت فايزر إن قيمة رابع عرض تتقدم به كانت أعلى بنسبة 15 بالمئة من العرض الذي تقدمت به أوائل شهر مايو الجاري وأنها لا تعتزم التوجه مباشرة للمساهمين في استرا زينيكا.

وبحسب العرض الاخير، كان كل مساهم في أسترا زينيكا سيحصل على 1.75 سهم في الشركة الجديدة ونحو 25 استرلينيا نقدا مقابل كل سهم في أسترا زينيكا، بحيث يكون مقابل كل سهم 55 استرلينىا.

وقالت أسترا زينيكا إن العرض كان من الممكن قبوله في حال كان أعلى بنسبة 10 بالمئة عن العرض السابق الذي قدمته فايزر يوم الجمعة ويعادل 53.5 استرلينيا للسهم.

وأثارت الصفقة المقترحة، التي كانت ستصبح أكبر عملية استحواذ أجنبية لشركة بريطانية، مخاوف في بريطانيا على الوظائف ومستقبل قطاع علوم الحياة في البلاد على الرغم من تطمينات فايزر للحكومة.

يذكر أن أسترا زينيكا تضم 50 ألف عامل في أنحاء العالم، بينهم 6700 في بريطانيا. ويبلغ عدد العاملين في فايزر حوالي 70 ألف شخص، بينهم 2500 في بريطانيا.

10