أسرار المحافظة على رونق الشرفات والحدائق لصيف مفعم بالحياة

الصيانة والتنظيف الدوري ضروريان لإطالة العمر الافتراضي للأثاث.
الأحد 2021/06/27
لمسات بسيطة تساعد على قضاء وقت رائق في الهواء الطلق

يحل الصيف بأجوائه الدافئة والحميمة التي تجعل قضاء بعض الوقت في شرفة المنزل أو الحديقة، أكثر متعة وراحة، لكن من المهم تصميم مساحة خارجية جميلة تحتوي على قطع أثاث وإكسسوارات جميلة ومناسبة، تضفي فارقا على المساحة الخارجية وتجعل قضاء الوقت في الاستمتاع بالهواء الطلق المنعش تجربة رائعة بدل الهروب إلى الداخل بعد بضع دقائق.

الصيف من الفصول التي تحفل عادة بالعطل والرحلات، إلا أن تفشي وباء كورونا جعل خيار قضاء العطل في المنازل لا مفرّ منه، بعد أن هزت الجائحة القطاع السياحي، إضافة إلى تسببها في إشاعة جوّ من الخوف، لذا فعلى الأرجح أن تزداد ظاهرة قضاء العطل في شرفات المنازل والحدائق شعبية أكثر من أي وقت مضى.

والشيء الوحيد الذي يمكن أن يجعل هذه التجربة أكثر بهجة ويخلق أجواء مفعمة بالسكينة والهدوء هو توفر أثاث وتصميمات في شرفة المنزل أو الحديقة، لإضفاء فارق على المساحات الخارجية يتيح للأسرة الفرصة لقضاء وقت رائق والاستمتاع بالهواء الطلق المنعش بدل الهروب إلى الداخل بعد بضع دقائق.

ويفترض أن تتوفر في أثاث المساحات الخارجية ما هو أكثر من المظهر الأنيق، إذ يجب أن يتحمّل عوامل الطقس المختلفة ويضفي قيمة على المكان وسكان المنزل مقابل الثمن الذي تم دفعه فيه.

وبما أن فصل وموسم الصيف يتميز بألوانه المبهجة والمشرقة، فإنّ العديد من المصممين العالميين قدّموا ديكورات وقطع أثاث باللون الأصفر، وخاصة المائل إلى البرتقالي، لإضفاء لمسة من الجاذبية والحيوية على الشرفة أو الحديقة.

ويمكن تنسيق درجات الأصفر مع بعضها البعض، كما يمكن الحصول على مظهر رائع من خلال تنسيق الأصفر مع درجات الباستيل الحالمة كالأزرق السماوي والوردي.

وبالإضافة إلى ذلك فإن تنسيق الأصفر مع الرمادي يخلق تباينا مثيرا، ويُكسب الشرفة أو الحديقة طابعا أكثر جاذبية وروعة.

ومن ناحية أخرى، فإن أثاث الشرفات والحدائق يأتي في صيف 2021 بتصاميم تتحلّى بالبساطة والرقي وتتخلّى عن الزخارف المبالغ فيها، كما يمتاز الأثاث بتصاميم مرتفعة لتوفير المزيد من الراحة وسهولة الجلوس.

لكن لا يعني ذلك الاستغناء عن الأثاث القديم وتعويضه بآخر حديث، بل هنالك عدة طرق للمحافظة على رونق الأثاث الخارجي وجماله وإطالة عمره وتجنّب اللجوء إلى تغييره بعد استعماله لفترة من الزمن.

تنسيق الأصفر مع الرمادي يخلق تباينا مثيرا في المساحة، ويُكسب الشرفة أو الحديقة طابعا أكثر جاذبية وروعة

ويعتمد الحفاظ على مظهر الأثاث الخارجي ليبدو كما لو أنه جديد على عدة عوامل مثل كيفية الاستخدام والمناخ والمواد التي صُنع منها. ويقدم الخبراء بعض الأسرار والنصائح حول طرق تنظيف الحصير، والخشب والبلاستيك والحديد والألمنيوم، والوسائد الخارجية.

كما تحتاج عملية التنظيف إلى البعض من الأدوات ووسائل التنظيف التي يجب استعمالها بحذر ودقة حتى لا يتعرض الأثاث إلى التلف والضرر ويصبح مظهره باهتا وقديما، سواء أثناء الاستخدام أو التخزين.

وتتنوع هذه الأدوات ما بين أجهزة كهربائية أو أدوات تنظيف سائلة أو بعض المواد الأخرى، مثل الفرشاة وخرق القماش، لكن من المهم الحرص عند الاستخدام على اختيار أنسب المواد وأفضلها وفقا للخامات التي صنع منها الأثاث.

  • صودا الخبز لتنظيف البلاستيك

يبقى البلاستيك من أسهل أنواع الأثاث في التنظيف، حيث يأتي عادة بقشرة خارجية لامعة طاردة للبقع بشكل طبيعي.

يقول أوستن ميلر الشريك المؤسس لشركة سبروز، وهي شركة تنظيف مقرها سياتل في الولايات المتحدة، “عند تنظيف البلاستيك، نوصي باستخدام المنظفات المخصصة لجميع الأغراض والمصنوعة من الزيوت الطبيعية، مع ضرورة الحرص على عدم استخدام إسفنجة الجلي السميكة، لأنها ستترك علامات باهتة وخدوشا على السطح”.

ويضيف “نوصي دائما باستخدام قطع من القماش المصنوعة من الألياف الدقيقة لغسل البلاستيك وعند الانتهاء يجب تركه حتى يجف بشكل طبيعي”.

وينصح الخبراء بخلط كوب من الماء الدافئ مع منظّف غسل الأواني، وبعد غطس الإسفنجة في الخليط يمكن رشها بكمية من صودا الخبز لإزالة الأوساخ والبقع العنيدة.

  • الخل الأبيض لتنظيف الحديد

يعتبر الحديد المطاوع خيارا شائعا للأثاث الخارجي بسبب متانته، وأهميته في عالم الديكورات المعاصرة، حيث لم يعد من المواد الثانوية التي تدخل في صناعة الأثاث أو الإكسسوارات المنزلية.

ويقول ميلر “نوصي باستخدام خل التنظيف الأبيض والمناشف الناعمة، وفرك جميع المناطق برفق، وعند الانتهاء، يجب مسح المناطق بمنشفة مبللة لإزالة الأوساخ الزائدة، مع تجنب استخدام أي شيء حمضي، أو أي شيء يمكن أن يخدش، أو يتلف الحديد المطاوع”.

 

تصاميم مميزة
لمسات مميزة

  • الليمون يعيد بريق الألمنيوم

يعدّ الألمنيوم خيارا شائعا آخر للمقاعد والكراسي والطاولات التي تستخدم في الفضاءات الخارجية، نظرا لما يتمتع به هذا المعدن من خواص عمليّة، فهو خفيف ومقاوم للتآكل.

 وينصح ماكينون وآن ماسي مؤسسا العلامة التجارية هاريس ماكينون للأثاث الخارجي، بالحرص دائما على إزالة الوسائد قبل الوصول إلى إطار الأثاث المصنوع من الألمنيوم قبل الغسيل.

ولتنظيف الإطار ينصحان باستخدام منظف مصمم لغسل الأسطح مثل منظف السيارات والقوارب، مع مراعاة أن يكون غنيا بمكونات تتوافق مع تركيبة معدن الألمنيوم وتعطي الأثاث لمعانا ورونقا خاصا.

ويمكن صناعة مزيج من بيكربونات الصودا (صودا الخبز) وعصير الليمون، لما لهما من خصائص في تنظيف الكثير من الأوساخ والبقع العالقة على الألمنيوم وإعادة لمعانه كذلك.

ويوصي ماكينون وآن ماسي أيضا بـ”استخدام قطعة قماش ناعمة، مثل منشفة من الألياف الدقيقة أو إسفنجة لطيفة قبل الشطف”.

  • التنظيف الدوري لوسائد الأريكة

يعد تنظيف الوسائد مشكلة شائعة يعاني منها الكثيرون بسبب صعوبة إزالة بعض البقع الصفراء العنيدة، ولذلك ينصح الخبراء باختيار وسائد أرائك المساحات الخارجية بأغطية قابلة للنزع، فمثل هذا الأمر سيسهل عملية تنظيفها بشكل دوري في الغسالة عندما تتسخ. وإذا ما تعذّر نزع الأغطية الخارجية للوسائد يمكن غمر إسفنجة أو قطعة قماش في الماء والصابون وتنظيف الوسائد ثم تركها تجفّ بوضع قطعة قماش أو منشفة نظيفة عليها، وإذا كانت الأريكة متسخة جدا، يمكن غسلها بالماء والخل ثم شطفها وتركها تجفّ في الهواء الطلق قبل الجلوس عليها.

أثاث الشرفات والحدائق يتميز في صيف 2021 بتصاميم تتحلى بالبساطة والرقي وتتخلى عن الزخارف المبالغ فيها

وعند اختيار الأثاث الخارجي من الأفضل أن يكون مصنوعا من مادة الخيزران الطبيعية أو الروطان أو القصب التي تحافظ على البيئة، وهي من المواد الرائجة اليوم بين معظم زبائن أثاث الحدائق.

وتقول نيكول هانت الخبيرة الفيتنامية في تصميم الأثاث إن “المواد الطبيعية مثل الروطان أو الخيزران أو القصب تمتص الرطوبة عند تركها في أجواء ممطرة”. ونظرا إلى أن هذه المواد الطبيعية تتمتع بأقل قدر من المقاومة للأشعة فوق البنفسجية، فإنها سوف تتلاشى أو تجفّ في الظروف المشمسة والحارة. ومن العادات الجيدة الاحتفاظ بها في مساحة خارجية مغطاة أو تخزينها بالداخل عند عدم استخدامها.

وأضافت هانت “للحفاظ على مظهر هذا الأثاث رائعا لسنوات قادمة، يمكن إزالة أي أوساخ وحطام بفرشاة نايلون ناعمة. والقاعدة العامة الجيدة هي أنه إذا كانت الفرشاة لطيفة بما يكفي لتنظيف أسنانك، فهي آمنة للأثاث، ولتنظيف سريع، استخدم قطعة قماش مبللة على الأقل لمسح الأثاث ولإزالة أي غبار أو أوساخ قد تكون متراكمة”.

يعتبر الخشب كذلك من المواد الرائعة للأثاث الخارجي لأنه من المواد شديدة الصلابة، وفي حين أنه مقاوم لعوامل الطقس وللفطريات بشكل طبيعي، إلا أنه قد يكون حساسا للرطوبة. وتقول هانت “إن العناية بالأثاث الخشبي الخارجي بسيطة جدا. امسح أي أوساخ باستخدام قطعة قماش مبللة وغير كاشطة. وبالنسبة للبقع المستعصية، اغمس قطعة قماش في بعض الصابون المحايد والماء الدافئ، وامسح البقعة. ثم اتركها تجفّ بشكل طبيعي في الشمس أو امسحها بقطعة قماش جافة ونظيفة”.

21