أسرار يخفيها الزوج ويطلب من زوجته أن تعرفها

السبت 2015/03/28
غالبية الرجال لا يتحدثون كثيرا عن عواطفهم أمام المرأة

zبرازيليا - أكدت دراسة برازيلية أن امتناع الرجل عن الكشف عن عواطفه وأفكاره لا يعني أنه يريد إخفاء أسراره أو أنه يفتقر إلى الثقة بشريكته، ولكنه يرى بأنه لا يحتاج إلى الحديث عن بعض الأشياء، التي تدور في عقله وقلبه لاعتقاده بأنها يجب أن تعرفها من تلقاء نفسها. وبما أنها لا تستطيع أن تخمن كل شيء لذلك وجب عليه أن يتخلص من هذا القيد وأن يفتح صدره لزوجته.

وأكدت الدراسة أن الرجل لا يسمح لنفسه طرق موضوع بكائه أمام المرأة، ولكنه يريدها أن تعلم أنه أيضا يبكي، وقد بكى كثيرا دون علمها. وإذا ما اعتقدت أن بكاءه ينم عن ضعف فإنها مخطئة، فهذا البكاء ليس نتيجة ضعف في الشخصية لأن الذي يستطيع أن يبكي أمامها يظهر قوة كبيرة.

كما أشارت إلى أن الرجل لا يحب كذلك البوح عن جروحه العاطفية، ولكنه يريد من المرأة أن تعرف بأنه أيضا ربما تعرض لمواقف عاطفية جارحة، كأن يكون أحب امرأة من قبل، ولكنه جرح عاطفيا، لأنها رفضته أو لم تجد فيه ما كانت تبحث عنه.

وبينت الدراسة أن غالبية الرجال غير منفتحين على المرأة أي أنهم لا يتحدثون كثيرا عن عواطفهم، ولكنهم من الداخل يرغبون في أن تصغي إليهم المرأة كما تريد هي أن يصغوا إليها. وإذا وجدت المرأة بأن شريكها قد انفتحت شهيته للبوح، فيجب عليها أن تصغي إليه لأنه لا يطلب الإصغاء، بل يعتقد بأنه من واجبها أن تصغي إليه كزوج.

وأشارت إلى أن الرجل عندما يقرر القيام بأمر ما من أجل الأسرة، فإنه يرغب في أن تقف المرأة إلى جانبه، وتساعده على الوصول إلى ما من شأنه أن يجعل خططه ناجحة وفي صالحه، ولكن غالبا ما يمتنع عن طلب المساعدة منها.

21