أسرى من حزب الله يقعون بأيدي المعارضة في معركة حندرات

الجمعة 2015/03/20
حزب الله يقع في فخ المعارضة السورية

دمشق - قال نشطاء سوريون إن المعارضة تمكنت من أسر 14 عنصرا من حزب الله وضابط في الحرس الثوري الإيراني خلال المعركة التي دارت في قرية حندرات في ريف حلب الشمالي والتي تمكنت عناصر النظام المدعومة من الحزب اللبناني من السيطرة عليها بشكل كامل مساء الأربعاء.

وأكد النشطاء أن كتائب المعارضة نجحت في استدراج مجموعتي “استطلاع” للحزب الشيعي، الأربعاء، بينهم ضابط إيراني كبير وإلقاء القبض عليهم.

وبدأت قوات النظام السوري معززة بأعداد هامة من مقاتلي حزب الله ومستشارين إيرانيين، في مستهل هذا الأسبوع محاولة السيطرة مجددا على حندرات، بعد أن استعادتها المعارضة السورية قبل أكثر من أسبوع.

وتشكل حندرات نقطة استراتيجية مرتفعة تشرف على دوّار الجندول وهو المدخل الوحيد إلى أحياء حلب الشرقية، ما يعني عمليا قطع طرق الإمداد القادمة للمعارضة من الريف الشمالي إلى الحدود التركية، ومحاصرة مدينة حلب.

وقد حاول النظام السوري بدعم من عناصر الحزب اللبناني خلال الأشهر الأخيرة السيطرة عليها مرارا وتكبدوا خلال ذلك خسائر بشرية فادحة فضلا عن سقوط عديد الأسرى لدى المعارضة السورية.

ويتمركز المئات من مقاتلي حزب الله على جبهات القتال في حلب التي يتقاسمون السيطرة عليها والمعارضة، فضلا عن وجود لتنظيم الدولة الإسلامية في مناطق عدة بالريف الحلبي.

ويشارك حزب الله اللبناني في القتال إلى جانب قوات الأسد منذ تحول الحراك السلمي في سوريا إلى صراع مسلح، وقد خسر الحزب المئات من عناصره (ليست هناك أرقام مؤكدة بهذا الشأن). وكشفت مصادر مقربة من الجيش السوري الحر أن صفقة تبادل تمت بينه وبين حزب الله مؤخرا، وبموجبها قام الحر بتسليم حزب الله رفات جثتين من عناصره، مقابل تسليم عنصرين من الجيش الحر احتجزهما الحزب خلال مشاركته في المعارك، دون تبيان المنطقة التي تمت فيها عملية الأسر.

جدير بالذكر أن حزب الله كان قد عقد قبل أشهر قليلة صفقة تبادل مع جبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة في سوريا.

مع العلم أنه كان من أشد المعارضين لهذا المبدأ فيما يتعلق بإطلاق سراح الجنود اللبنانيين المعتقلين لدى كل من تنظيمي النصرة وداعش.

4