أسعار المساكن الصينية تنذر بفقاعة عقارية

الثلاثاء 2013/11/19
فقاعة تنذر بالخطر العقاري

بكين- أظهرت بيانات اقتصادية رسمية نشرت أمس استمرار ارتفاع أسعار المساكن في الصين خلال شهر أكتوبر الماضي رغم الجهود الحكومية الرامية إلى كبح جماح أسعار العقارات.

وذكر مكتب الإحصاء الوطني الصيني أن البيانات التي تم جمعها من 70 مدينة كبرى في الصين أظهرت ارتفاع أسعار المساكن الجديدة في 65 مدينة منها خلال الشهر الماضي مقارنة بالشهر السابق. في حين ارتفعت أسعار المساكن القائمة والتي يعاد بيعها في 62 مدينة.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن ليو جيان ووي كبير خبراء الإحصاء في مكتب الإحصاء الوطني القول إن معدل الزيادة في أسعار المساكن الجديدة خلال أكتوبر الماضي بلغ 0.7 بالمئة شهريا منخفضة عن المعدل الذي سجلته في سبتمبر وبلغ 0.9 بالمئة.

ويقول محللون إن وتيرة ارتفاع أسعار العقارات بدأت تقلق الحكومة الصينية التي تخشى من نشوء فقاعة عقارية يمكن أن يجر انفجارها الى أزمة اقتصادية كبيرة كالتي حصلت في اليابان قبل ثلاثة عقود.

ويتوقع المراقبون أن تتخذ الحكومة الصينية إجراء لخفض معدل نمو الاقتصاد وتشجيع الاستهلاك المحلي في إطار الاصلاحات التي يجري الحديث عنها في الصين لكبح جماح نمو أسعار العقارات.

وأرجعت سبب ذلك الى زيادة المعروض لمواجهة الطلب المتزايد، إضافة الى الإجراءات الحكومية للحد من ارتفاع الأسعار. وقد ارتفعت أسعار المساكن الجديدة على أساس سنوي في كل المدن الكبرى باستثناء مدينة وينشو.

واستمر ارتفاع أسعار المساكن في مدن الفئة الأولى خلال الشهر الماضي حيث ارتفعت أسعار المساكن الجديدة في بكين وشنغهاي بأكثر من 20 بالمئة في حين زادت أسعار المساكن الجديدة في مدن الفئتين الثانية والثالثة بوتيرة أهدأ بحسب بيانات مكتب الإحصاء. يذكر أن بيانات الأسعار تشمل المدن الكبيرة والمتوسطة وعواصم الأقاليم وغيرها من المدن.

10