أسعار النفط تتلقى دعما من تفاؤل وكالة الطاقة الدولية

الخميس 2015/08/13
تباطؤ الطلب الصيني على النفط ساهم في خفض أسعاره

لندن - تلقت أسعار النفط أمس دعما من تقرير متفائل من وكالة الطاقة الدولية وازن التأثير السلبي لانخفاض سعر اليوان الصيني مع بيانات مخيبة للآمال عن الناتج الصناعي في الصين.

وذكر التقرير أن تباطؤ الطلب الصيني على النفط ساهم في خفض أسعار النفط في ظل تخمة المعروض من منتجين كبار في الشرق الأوسط، لكنه أمد تسارع نمو الطلب على الخام في أماكن أخرى من العالم.

والصين أكبر مستورد للنفط وثاني أكبر مستهلك في العالم بعد الولايات المتحدة، ومن شأن ضعف اليوان أن يقلص قدرة بكين على شراء الواردات المقومة بالدولار مثل النفط الأمر الذي سيضر بالطلب على الوقود.

وأضافت الوكالة أن سوق النفط العالمية بدأت في استعادة التوازن، إذ حفز انخفاض أسعار الطاقة على زيادة الاستهلاك.

وعلى صعيد آخر قالت الوكالة إن إيران قد ترفع سريعا إنتاجها من النفط بما يصل إلى 730 ألف برميل يوميا عن المستويات الحالية بعد رفع العقوبات.

وأشارت إلى أن حقول النفط الإيرانية التي ضخت نحو 2.87 مليون برميل يوميا في يوليو قد تزيد الإنتاج إلى ما بين 3.4 و3.6 مليون برميل يوميا في غضون أشهر من رفع العقوبات.

واستبعدت الوكالة في تقريرها الشهري “أن يشهد إنتاج إيران زيادة كبيرة قبل العام المقبل”. لكنها قالت إن النفط المخزن في صهاريج عائمة والذي بلغ أعلى مستوى منذ تشديد العقوبات في منتصف 2012، قد يبدأ في الوصول إلى الأسواق العالمية قبل العام المقبل.

وكان وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه قد توقع زيادة الإنتاج بواقع 500 ألف برميل يوميا بمجرد رفع العقوبات ومليون برميل يوميا في غضون شهور من رفعها.

وأشار تقرير وكالة الطاقة ومقرها باريس إلى أن أي زيادة في الإنتاج ستكون على الأرجح أكثر تواضعا من تقديرات طهران، وأن إيران ستحتاج استثمارات ضخمة حتى تتمكن من زيادة طاقة الإنتاج.

وعبرت إيران عن أملها في إطلاق مشروعات بقيمة 200 مليار دولار في قطاعي النفط والغاز بالتعاون مع شركاء أجانب بحلول 2020.

11