أسعار النفط تتلقى دعما من توترات الشرق الأوسط

الأربعاء 2015/02/18
النفط يرتفع بنحو 17 دولارا عن المستويات التي بلغها في الشهر الماضي

لندن - احتفظت أسعار النفط العالمية بمكاسب الأيام الماضية، ليستقر خام برنت أمس عند حاجز 62 دولارا للبرميل، بعد أن حذرت وكالة الطاقة الدولية من مخاطر بشأن الإمدادات من الشرق الأوسط رغم أن بعض المحللين يقولون إن الأسعار ارتفعت كثيرا عن أقل مستوى لها في ستة أعوام الذي سجلته في يناير.

وقالت الوكالة أمس إن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا أصبح تحديا كبيرا للاستثمارات اللازمة للحيلولة دون نقص معروض النفط في العقود المقبلة.

وأضافت أن الشهية للاستثمار في الشرق الأوسط شبه منعدمة بسبب الضبابية التي تحيط مستقبل المنطقة.

لكن محللين يقولون إنه ربما تكون هناك مبالغة في الزيادات الأخيرة في أسعار النفط التي ارتفعت بنحو 17 دولارا عن المستويات التي بلغتها في الشهر الماضي.

وقال بنك أيه.أن في مذكرة أمس إن “السوق لديها شكوك متزايدة في هذا الاتجاه الصعودي”.

وذكر بنك مورغن ستانلي أن “ثمة إجماع في التوقعات لزيادات كبيرة في المخزونات وأن أسواق النفط ستواجه ضغوطا العام الحالي”.

وتزايدت المؤشرات في الأيام الأخيرة على تراجع استثمارات الشركات العالمية، الأمر الذي أعطى دعما كبيرا لأسعار النفط.

وأعلنت مؤسسة كبيكر هيغز المتخصصة في إحصاءات النفط أن عدد حفارات النفط الأميركية تراجعت بنسبة 30 بالمئة منذ أكتوبر الماضي لتصل إلى مستويات قياسية متدنية.

10