أسعار النفط تستقر في قاعها والذهب يركب تراجع الأسهم

الأربعاء 2014/10/08
إنتاج النفط الأميركي قفز أكثر من ثلاثة مليون برميل

لندن – استقر خام برنت عند حاجز 92 دولارا للبرميل أمس، لكنه لم يبتعد عن أدنى مستوى له في 27 شهرا في ظل ضعف الدولار الذي وازن تأثير المخاوف من وفرة المعروض.

وبلغ سعر برنت 91.25 دولارا للبرميل يوم الإثنين مسجلا أدنى مستوى له منذ يونيو 2012، منخفضا بأكثر من 25 دولارا عن المستوى المرتفع الذي سجله في يونيو عند 115 دولارا، بسبب وفرة معروض الخام الخفيف العالي الجودة في حوض المحيط الأطلسي وآسيا.

وطغت تخمة المعروض في بعض الأسواق على مخاوف من التأثير المحتمل للصراع في الشرق الأوسط على إنتاج النفط رغم تأجج القتال في أجزاء من العراق ثاني أكبر منتج للخام في أوبك.

غير أن تراجع الدولار ساهم في الحد من انخفاض الأسعار. وسجلت العملة الأميركية أمس أكبر هبوط يومي لها منذ يناير أمام سلة من العملات الرئيسية.

ويجعل انخفاض الدولار النفط المقوم بالعملة الأميركية أرخص ثمنا للمشترين من حائزي العملات الأخرى.

وقفز إنتاج النفط الأميركي أكثر من ثلاثة مليون برميل يوميا منذ عام 2010 في وقت أضعف فيه تباطؤ النمو الاقتصادي العالمي من الطلب على الوقود وبدأ تحسن كفاءة الطاقة واستخدام أنواع وقود بديلة في الحد من الطلب على الخام أيضا.

في هذه الأثناء التقط الذهب أنفاسه ليرتفع فوق مستوى 1200 دولار للأوقية (الأونصة) مع تراجع الأسهم الأوروبية لكن المستثمرين لزموا الحذر بسبب التفاؤل بالاقتصاد الأميركي وتنامي الرهانات على أن مجلس الاحتياطي الاتحادي سيرفع أسعار الفائدة في منتصف 2015.

وهبط المعدن إثنين بالمئة يوم الجمعة متأثرا بتقرير الوظائف الأميركية القوي الذي دفع الدولار إلى الصعود لأعلى مستوياته في أربع سنوات.

11