أسعار النفط تقاوم مخاوف الطلب والقلق يعزز ملاذ الذهب الآمن

الثلاثاء 2014/01/28

الخام الأميركي ارتفع إلى 96 دولارا للبرميل

لندن – استقرت أسعار العقود الآجلة لخام برنت فوق حاجز 107 دولارات للبرميل رغم توقعات بتزايد الامدادات وضعف اقتصادات الأسواق الناشئة في وقت ارتفع فيه الخام الأميركي ليقترب من حاجز 96 دولارا للبرميل بسبب موجة من الطقس البارد في الولايات المتحدة.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) برنامجه لشراء السندات عشرة مليارات دولار أخرى خلال اجتماعه الذي يبدأ اليوم الثلاثاء ويستمر يومين وهو ما سيؤثر سلبا على السيولة في الأسواق الناشئة.

ويرجع ضعف أسعار برنت إلى موجة بيع في أسواق الأسهم في آسيا وأوروبا إثر تراجع عملات وسندات الأسواق الناشئة الأسبوع الماضي. وقال كارستن فريتش محلل الطاقة لدى كومرتس بنك في فرانكفورت إن “المستثمرون ينسحبون من الأصول عالية المخاطر ويشمل هذا السلع الأولية المرتبطة بدورة الاقتصاد” مبديا اندهاشه لأن برنت لم يتراجع بشكل أكبر في ضوء خسائر الأسواق الناشئة. وتعرضت الأسواق الناشئة لضغوط إضافية بعد أن أثارت أزمة سيولة في الصين بواعث قلق من حدوث تباطؤ، الأمر الذي نال من معظم الأصول عالية المخاطر مثل المعادن الصناعية والأسهم الآسيوية. لكن خسائر عقود الخام جاءت محدودة لتوقعات بأن الغرب سيعوض أثر تباطؤ الطلب الصيني على النفط.

وقال توني نونان مدير مخاطر النفط لدى ميتسوبيشي كورب في طوكيو “التوقعات الأساسية للنفط ليست بالغة السوء بوجه عام لأن هناك تعافيا في الولايات المتحدة وأوروبا الأمر الذي قد يعوض أثر التباطؤ في الصين… لكن هل سنمر بأزمة جديدة تنتقل عدواها عبر الأسواق الناشئة؟ هذا هو ما يشغل بال الجميع الآن.”

وأظهر استطلاع أن نمو الاقتصاد الصيني سيتباطأ تدريجيا على مدى العامين القادمين. وقد يبلغ النمو 7.4 بالمئة في 2014 بحسب متوسط التوقعات وهو ما سيكون أبطأ معدل نمو للاقتصاد الصيني منذ 1990.


القلق ينعش الذهب


في هذه الأثناء ارتفع الذهب إلى أعلى مستوى في شهرين مع تراجع الأسهم بفعل القلق من استمرار نزوح رؤوس الأموال عن الاقتصادات الناشئة مما عزز الاقبال على المعدن النفيس كملاذ آمن.

وانخفضت الأسهم الآسيوية وسط ضغوط على الأسواق الناشئة لتوقعات خفض برنامج التحفيز الأميركي وشح الائتمان في الصين مما عزز المخاوف من تباطؤ اقتصادي حاد.

وبلغ سعر الذهب في نهاية التعاملات الأوروبية 1270 دولارا للأوقية (الأونصة) بعد أن سجل أعلى مستوى في شهرين فوق 1278 دولارا في بداية التعاملات. وارتفعت عقود الذهب الأميركية واحدا بالمئة وصعدت أسعار المعادن النفيسة الأخرى. وقال جويس ليو المحلل لدى فيليب للعقود الآجلة “ضعف أداء الأسهم الأميركية رفع المعنويات وعزز الطلب على الذهب كملاذ آمن.”

10