أسعار النفط تنحني لتراجع احتمالات تجميد الإنتاج

الثلاثاء 2016/04/05
طهران ستواصل زيادة إنتاجها وصادراتها من النفط

لندن – انخفضت أسعار النفط العالمية، أمس، إلى أدنى مستوياتها في شهر ليتحرك سعر مزيج برنت قرب حاجز 38، بعد أن قلص المستثمرون مراهناتهم على ارتفاع جديد للأسعار بسبب تراجع فرص اتفاق كبار المصدرين على الحد من تخمة المعروض.

جاء ذلك بعد أن قال وزير النفط الإيراني بيجان زنغنة إن طهران ستواصل زيادة إنتاجها وصادراتها من النفط إلى أن تستعيد مركزها في السوق الذي كانت تتمتع به قبل فرض العقوبات، رغم تأكيد مشاركتها في اجتماع المنتجين في 17 أبريل الجاري.

وكانت السعودية التي قادت اقتراحا مبدئيا في فبراير للحد من الإنتاج، قد أكدت الأسبوع الماضي أنها لن تشارك في أي جهود لتثبيت الإنتاج ما لم تشارك فيها إيران، بينما سجلت روسيا أعلى مستوى لإنتاجها النفطي في 30 عاما. وألقى ذلك بظلال من الشك على قدرة كبار المصدرين في العالم على التوصل لأي اتفاق حين يجتمعون في الدوحة لبحث أفضل السبل لموازنة العرض والطلب العالميين.

ويرى بعض المحللين أنه حتى تثبيت الإنتاج قرب مستويات قياسية، يمكن أن يساهم في تقليص فائض المعروض في ضوء توقعات باستمرار نمو الطلب هذا العام.

وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، أمس، إنه قد يلتقي نظيره السعودي قبل اجتماع كبار منتجي النفط. وأضاف أنه يأمل في ظهور موقف مشترك خلال الاجتماع بهدف دعم الأسعار المتدنية.

وقال ليونيد فيدون نائب رئيس شركة لوك أويل الروسية إن منتجي النفط الخليجيين يضخون كميات قريبة من طاقتهم الإنتاجية القصوى حتى أنه لا يرى مجالا كبيرا أمامهم لزيادة الإنتاج أكثر من ذلك.

في هذه الأثناء توقع سلطان الجابر وزير دولة الإمارات والرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) أن ترتفع أسعار النفط تدريجياعلى المتوسط، وأن يبدأ التوازن بين العرض والطلب في السوق خلال العام الحالي والمقبل.

ونسبت وكالة أنباء الإمارات إلى الجابر قوله إنه “رغم إمكانية استمرار تقلبات الأسعار على المدى القريب، من المرجح أن يحصل تحسن تدريجي في الأسعار على المدى المتوسط”. وتقدر مصادر في أوبك أن حجم إنتاج إيران حاليا يصل إلى 2.93 مليون برميل يوميا. وقد أعلنت طهران هذا الأسبوع أن صادراتها بلغت نحو مليوني برميل يوميا.

وتصر طهران على استعادة حصتها السوقية وعودة الإنتاج إلى ما كان عليه قبل تشديد العقوبات، والتي تقول إنها كانت تبلغ نحو 4 ملايين برميل يوميا.

10