أسعار النفط تنحني للارتفاع القياسي في صادرات السعودية

الثلاثاء 2015/05/19
تخمة في أسواق النفط

لندن - تراجعت أسعار العقود الآجلة لمزيج برنت القياسي أمس بعد أن قلص غولدمان ساكس تنبؤاته بشأن آفاق إمدادات المعروض المرتفعة، وارتفاع صادرات السعودية في مارس الماضي إلى مستويات قياسية.

وتمكنت تلك العوامل من التغلب على المخاوف من جراء تفاقم العنف في الشرق الأوسط على مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار غرب العراق وتجدد الهجمات الجوية للتحالف الذي تقوده السعودية على الحوثيين في اليمن.

غير أن المحللين يقولون إن الأسواق ما زالت تعاني من تخمة قد تتفاقم إذا زاد الإنتاج في الولايات المتحدة واستمر الارتفاع في إنتاج الدول الأعضاء في أوبك.

وأظهرت بيانات رسمية أمس أن صادرات النفط السعودية ارتفعت في مارس الماضي إلى أعلى مستوياتها منذ العام 2005 مع رفع إنتاج السعودية إلى أعلى معدلاته على الإطلاق.

وأشارت أرقام قدمتها السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالمن، إلى أنها شحنت 7.898 مليون برميل من الخام يوميا في مارس ارتفاعا من 7.35 مليون برميل يوميا في فبراير ونحو 7.474 مليون برميل يوميا في يناير.

وقال ريتشارد مالينسون المحلل في إنرجي اسبكتس في لندن إن السيطرة على “الرمادي نصر استراتيجي لتنظيم داعش، ويؤكد قدرته على تنفيذ عمليات كبرى بعد مرور نحو عام على استهدافها بالغارات الجوية، ويؤكد أن حالة عدم الاستقرار ستستمر في العراق لفترة طويلة”.

وأضاف "إذا ارتفعت الأسعار كثيرا فقد تستأنف أنشطة الحفر الأميركية مما قد يبطئ استعادة التوازن في السوق".

11