أسعار النفط فوق 43 دولارا للبرميل مع اقتراب اجتماع المنتجين

الثلاثاء 2016/04/12
الأسعار ستتحرك هبوطا وصعودا هذا الأسبوع بفعل توقعات اجتماع الدوحة

لندن - سجلت أسعار النفط العالمية قفزة كبيرة أمس حين تجاوز سعر مزيج برنت حاجز 43 دولارا للبرميل ليصل إلى أعلى مستوى في أربعة أشهر حيث شجعت موجة صعود في أسواق السلع الأولية عموما على الشراء قبيل اجتماع منتجي النفط في الدوحة يوم الأحد المقبل بهدف الاتفاق على تثبيت مستويات الإنتاج.

وتأتي المكاسب بعد صعود الأسبوع الماضي عندما زاد الخام 6 بالمئة في جلسة واحدة وسط تراجع عدد حفارات النفط في الولايات المتحدة إلى أدنى مستوى له منذ نوفمبر عام 2009.

وارتفع سعر خام غرب تكساس الوسيط في الولايات المتحدة ليقترب من حاجز 41 للبرميل مقتربا بذلك من أعلى سعر في ثلاثة أسابيع.

لكن الأسعار انحسرت قليلا قرب نهاية التعاملات الأوروبية بعدما بددت بعض المصارف الآمال في أن تؤدي نتائج اجتماع المنتجين في قطر إلى تحسين التوازن الحالي بين العرض والطلب.

وقال كارستن فريتش كبير محللي النفط لدى كومرتس بنك “ستتحرك الأسعار هبوطا وصعـودا هـذا الأسبـوع بفعـل توقعات اجتماع الدوحة.. يبدو أن التكهنات تراجعت مجددا”.

وحذر المحللون لدى بنك غولدمان ساكس الذين توقعوا أن تصل الأسعار إلى 35 دولارا للبرميل في المتوسط خلال الربع الثاني من العام من أن نتائج الاجتماع ربما تدفع السوق إلى الهبوط.

وقال المحللون “لن يساهم تثبيت الإنتاج عند المستويات القياسية المرتفعة في تسريع إعادة التوازن إلى سوق النفط مع بقاء مستويات إنتاج أوبك (باستثناء إيران) وروسيا هذا العام قرب متوسط التوقعات السنوية لعام 2016 عند 40.5 مليون برميل يوميا”.

ويقول جولدمان ساكس إن عودة التوازن للسوق ستتطلب بقاء أسعار النفط منخفضة متوقعا أن يبلغ سعر النفط في الربع الثاني من العام 35 دولارا للبرميل.

وحذر بنك باركليز أيضا من أن الاجتماع ربما يتمخض عن تأثير محدود نظرا لأنه من المستبعد أن يشارك بعض المنتجين ممن لديهم إمكانية زيادة الإنتاج في أي اتفاق تثبيت.

وحذرت مؤسسة مورغن ستانلي من أن أسعار النفط الحالية ترجع إلى توقفات مؤقتة في الإنتاج “ولا تنم بالضرورة عن اتجاه صعودي للأسعار وصولا إلى سعر ثابت أو دلائل على تعاف أسرع لاختلال التوازن العالمي بين العرض والطلب في السوق”.

11