أسعار النفط والذهب العالمية في خسارة فصلية قاسية

الأربعاء 2014/10/01
الطلب على النفط في الولايات المتحدة يبدي علامات تحسن

لندن – تحركت أسعار العقود الآجلة لخام برنت في نطاق ضيق فوق 97 دولارا للبرميل أمس، تحت ضغط عوامل متناقضة بين بيانات أميركية وصينية قوية وبين وفرة الإمدادات.

وأنهى تعاملات سبتمبر مسجلا أكبر انخفاض فصلي منذ أكثر من عامين مع تركيز المستثمرين على الإمدادات الجيدة التي تتلقاها السوق، خاصة ارتفاع الإنتاج الليبي.

وانحدر سعر خام برنت بشكل متواصل منذ سجل أعلى مستوى للعام الحالي عند 115.71 دولارا في يونيو، حين وقع الانهيار الأمني في العراق.

وعززت بيانات قوية عن إنفاق المستهلكين الأميركيين في أغسطس المؤشرات على تسارع النمو في أكبر اقتصاد في العالم مما دعم أسعار النفط.

وقال هيروكي كاكنو المحلل في إيدميتسو كوسان اليابانية “رغم البيانات الاقتصادية الضعيفة من أوروبا ومناطق أخرى فإن مؤشرات الاقتصاد الأميركي قوية مثل رفع قراءة الناتج المحلي الإجمالي”.

وأضاف أن “الطلب على النفط ولاسيما في الولايات المتحدة يبدي علامات تحسن الأمر الذي يدعم الأسعار”.

في هذه الأثناء استقرت أسعار الذهب قرب أدنى مستوياتها في 9 أشهر مع استمرار اضطراب الأسهم الأسيوية بفعل الاحتجاجات السياسية في هونغ كونغ.

وسجل المعدن النفيس أسوأ خسارة شهرية له منذ يونيو 2013 مع انحسار جاذبيته بفعل الارتفاع السريع في سعر صرف الدولار. وفقدت الأسعار نحو 5.5 بالمئة منذ بداية سبتمبر، وهو يتجه لتسجيل أول خسارة ربع سنوية هذا العام لكنه مازال مرتفعا نحو واحد بالمئة منذ بداية السنة.

وقال هوي لي المحلل في فيليب فيوتشرز “الضغوط مستمرة بكل تأكيد لكي ينهي الذهب العام الحالي على خسائر.”

وسجلت الفضة تراجعا للشهر الثالث على التوالي في حين سجل البلاتين أسوأ انخفاض شهري منذ يونيو 2013.

11