أسعار النفط والذهب تبحث عن بوصلة بين العوامل المتناقضة

الخميس 2014/07/31
أسعار الذهب تتعرض لضغوط كبيرة من الدولار الأميركي

لندن – تحركت أسعار النفط العالمية في نطاق ضيق أمس في وقت يترقب المستثمرون بيانات أميركية واتضاح ملامح السياسة المالية لمجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي لتحديد اتجاه الأسعار.

وفي حين لم تتأثر إمدادات النفط بشكل يذكر جراء التوترات في الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا، فإن المخاوف من تضرر الصادرات لا تزال تدعم أسعار النفط.

وتتجه الأنظار الآن إلى روسيا لمعرفة رد فعل الرئيس فلاديمير بوتين على أحدث عقوبات يفرضها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة على بلاده.

وقال جوناثان بارات، كبير مديري الاستثمار في ايرز الايانس للسمسرة في سيدني، “لنتذكر أن روسيا هي أكبر منتج للنفط في العالم وأنها تصدر قدرا كبيرا من الطاقة لأوروبا… يمكن أن نتوقع أنه إذا قرروا تقليص إنتاجهم فسيرتفع سعر برنت وسيتسع فرق السعر بين خام غرب تكساس الوسيط ومزيج برنت”.

كما وجدت أسعار النفط دعما في استمرار القتال في البقع الساخنة في الشرق الأوسط وأفريقيا.

وقال مسؤول بوزارة النفط الليبية، إن إنتاج ليبيا من النفط لا يزال عند نحو 500 ألف برميل يوميا رغم تصاعد القتال في طرابلس.

وقال معهد البترول الأميركي في تقريره الأسبوعي، إن مخزونات النفط الخام الأميركية انخفضت 4.4 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 25 من يوليو مقارنة بتوقعات المحللين بهبوط قدره 1.5 مليون برميل.

في هذه الأثناء تحرك الذهب في نطاق ضيق دون مستوى 1300 دولار للأوقية، بينما يترقب المستثمرون توجهات السياسة النقدية الأميركية.

وتتعرض أسعار الذهب لضغوط من الدولار الأميركي الذي صمد قرب أعلى مستوى في ستة شهور أمام سلة من العملات الرئيسية وسط توقعات بنبرة متشددة من المركزي الأميركي.

ويحجم المستثمرون عن تكوين مراكز كبيرة قبيل بيانات اقتصادية مهمة هذا الأسبوع تشمل الناتج المحلي الإجمالي ورواتب القطاعات غير الزراعية في الولايات المتحدة.

10