أسعار النفط والذهب تنحني مرة أخرى لقوة الدولار الأميركي

الأربعاء 2014/11/12
قوة الدولار الأميركي تكبح الطلب على النفط

لندن- تراجع خام برنت عن 82 دولارا للبرميل أمس وسجل أدنى سعر في أربع سنوات، حيث عوض ارتفاع الدولار والإنتاج القوي من حقول النفط الصخري الأميركية إثر تراجع الإنتاج في ليبيا.

وسجل الدولار الأميركي أعلى مستوى في سبع سنوات مقابل الين وارتفع 0.2 بالمئة مقابل سلة من العملات العالمية. وتؤدي قوة الدولار إلى كبح الطلب على النفط والسلع الأولية الأخرى المقومة بالعملة الأميركية، إذ تصبح أعلى تكلفة للمشترين بعملات أخرى.

وقال مايكل ويتنر محلل النفط لدى سوسيتيه جنرال في مذكرة بحثية “الطريق الأقل مقاومة هو طريق الانخفاض إلى أن تجتمع منظمة أوبك”. وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن انخفاض الأسعار لم يؤثر تأثيرا يذكر على إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة.

وقال يوسكي سيتا مدير مبيعات السلع الأولية لدى نيو إدج اليابان في طوكيو “قد يبدأ المنتجون الأميركيون خفض الإنتاج في العام القادم. قد تنتعش السوق إذا حصلنا على تأكيد لذلك، لكن إذا ما استمر ارتفاع الإنتاج من خارج أوبك فإن السوق ستواصل التراجع".

في هذه الأثناء استقر الذهب قرب 1151 دولارا للأوقية أمس مع ارتفاع الطلب في السوق الحاضرة بعد هبوط بلغ اثنين بالمئة في الجلسة السابقة، لكن الأسعار مازالت تتعرض لضغوط من جراء صعود الدولار والأسهم.

وقال المتعاملون إن عمليات الشراء اكتسبت زخما في السوق الحاضرة في الصين المستهلك الرئيسي للمعدن النفيس. وتراجع الذهب إلى أدنى مستوياته في أربع سنوات ونصف السنة عند نحو 1131 دولارا للأوقية الأسبوع الماضي وانخفض 4.3 بالمئة منذ بداية العام.
10