أسمهان الأيقونة التي قاومت الموت بالموت فنالت الخلود

كتاب جديد حول أسطورة توزعت حياتها بين الفن والعشق وفنانة وصفها كل من عرفها بأنها لغز بشري دائم الحركة والإبهام.
الأربعاء 2019/03/27
لغز بشري بلا إجابات

أسمهان، ذلك الصوت الذي ما زال يتردد إلى الآن مثل ليلة من ليالي الأنس في فيينا، صوت لم يماثله صوت آخر، لكن شخص الفنانة أيضا في حياتها ومماتها، جعل منها أسطورة أشبه باللغز، فما زالت حياتها المثيرة بتقلبات العشق والأماكن، وما زال حادث موتها مبكرا، يثيران المخيال العربي، بين حكايات حقيقية وتخمينات وخيال، حيث تتعدد وجوه هذه الأيقونة كلما مرّ الزمن. 

القاهرة - كانت الفنانة السورية اللبنانية آمال الأطرش (أسمهان) قد عاشت حياة قصيرة إذ رحلت قبل أن تتم عامها الثاني والثلاثين، لكن حياتها كانت عامرة بالأحداث الصاخبة والعلاقات المثيرة، حكايات كثيرة كانت تحوم حولها، وهو ما حدا بالكاتب المصري محمد عبدالفتاح صادق إلى تدوينها في كتاب جديد بعنوان “أسمهان ورحلة العمر”.

أزواج وعشاق

كان الحادث الذي أدى إلى مصرع أسمهان حادثا عاديا كغيره من الحوادث التي تحدث بشكل شبه يومي، لكن ما صاحبه من الأقاويل أثار الكثير من التخمينات والاتهامات، لأن ضحيته لم تكن شخصية عادية، لذا لم يتم التعامل مع الحادث باعتباره عاديا، الكل رأوا فيه جريمة محكمة التدبير، وإن اختلفوا حول هوية الفاعل؟

 وما زال الحادث لغزا حتى اليوم، ورغم مرور خمسة وسبعين عاما على وقوعه (وقع الحادث ظهيرة 13 يوليو 1944 ووافتها المنية قبل ظهيرة اليوم التالي)، إلا أن روعة فنها ولغز مقتلها أبقياها في الذاكرة إلى اليوم فما زالت تدبج عنها المقالات وتصدر الكتب وما زال كنز سيرتها يحوي المطمور الذي لم يكشف عنه أحد ممن كتبوا عنها، والجديد الذي يقدمه صادق يتمثل في الجمع بين تفاصيل حياتها المعلنة والمعلومة في ما نشر عنها وبين جمع شهادات لمن عرفوها واقتربوا منها ومنهم من تزوجها، ومنهم من أحبها دون زواج.

كانت أسمهان متقلبة المشاعر، خاضعة لهاجس أنها ستموت في سن صغيرة فأقبلت على متع الدنيا بشراهة ونهم

كانت أسمهان متقلبة المشاعر، خاضعة لهاجس أنها ستموت في سن صغيرة فأقبلت على متع الدنيا بشراهة ونهم لتحصل على ما تريد من سعادة، لكن ذلك جلب إليها التعاسة، فقد دفعها إلى التقلب بين رجال كثيرين أزواجا وغير أزواج، أولهم الأمير حسن الأطرش، الذي انتزعها من القاهرة حيث طموحها الفني وعاد بها إلى جبل الدروز، تاركة الفن واسمها الذي أحبته وعرفت به، ربما لذلك أفرطت في التدلل عليه، وكانت تسرف في الشراب والإنفاق حتى انتهى الأمر بطلاقها من الأمير، لتعود إلى القاهرة وتتزوج من المخرج أحمد بدرخان زواجا عرفيا استمر لأربعين يوما، وفي نوبة غضب مزقت ورقة الزواج معلنة طلاقها، ثم تعرفت على المطرب فايد محمد فايد، الذي قيل إنه تزوج أكثر من خمسين امرأة قبل أن يتزوج بأسمهان، تبادلا الإعجاب وفي الليلة التالية تزوجت منه ولم تكمل الزيجة شهرا، فالمقربون منها قالوا إنها قبلت الزواج منه حتى يتاح لها الحصول على الجنسية المصرية، فلما تأكدت من أن الملكة نازلي منعت عنها الجنسية طلبت الطلاق.

تعدّد الزيجات وتقلب الفنانة تواصل بعد ذلك، إذ تزوجت من الممثل والمخرج أحمد سالم، الذي أطلق عليها الرصاص لكنه لم يُصبها، ثم عادت لزوجها الأول وعادت لجبل الدروز، وقيل إن عودتها كانت استجابة لطلب من المخابرات البريطانية، وقيل أيضا إنها كانت على علاقة برئيس الديوان الملكي محمد حسنين باشا، وقيل إنها كانت من محظيات الملك فاروق، هذا غير علاقتها بالصحافي محمد التابعي، وهكذا توزعت حياتها بين الفن والرجال حتى مصرعها.

لغز بشري

كثيرة هي الكتب التي تناولت حياة أسمهان ولغز مصرعها، لكن كتاب “أسمهان ورحلة العمر”، الصادر عن وكالة الصحافة العربية، ناشرون،  يتميز بميزتين توافرتا فيه، تتمثل أولاهما في ملف الصور الذي يختتم به المؤلف كتابه، وهو يضم عددا هاما من الصور النادرة التي توثق لحياة أسمهان منذ طفولتها وحتى مصرعها، بينما الميزة الثانية نجدها في الشهادات التي ضمها حول أسمهان من كل المقربين منها ومنهم شقيقها فؤاد، وأقرب أصدقائها محمد التابعي، وأحد أزواجها وهو أحمد سالم، وبالرغم من أن هذه الشهادات متواترة في الصحف والكتب، إلا أن جمعها معا في كتاب واحد يسهم في تشكيل صورة حقيقية للفنانة التي وصفها كل من عرفها بأنها لغز بشري دائم الحركة والإبهام.

حادث وفاة أسمهان ..لغز حتى اليوم
حادث وفاة أسمهان ..لغز حتى اليوم

ويذكر الكتاب أنها تعرضت للموت مرارا، منها الموت غرقا، قبل وفاتها بسنوات، وكان ذلك على شاطئ المنتزه، ولكن تم إنقاذها في اللحظة الأخيرة.

وأسمهان هي أكثر الفنانات تعرضا لمحاولات الاغتيال، فقبل موتها بأيام كانت تقف في شرفة منزلها وأطلق عليها مجهولون الرصاص، لكن الرصاصات مرت بجوار رأسها، وأغمى عليها من هول المفاجأة، كما أطلق عليها زوجها الخامس أحمد سالم الرصاص وأخطأها وطاشت الرصاصات.

ويحكي سالم نفسه عن تعدد محاولاتها للانتحار، ومنها محاولتها ابتلاع عبوة كاملة من أقراص الأسبرين، وكانت يومها في فندق مينا هاوس بالهرم، ولكن صديقتها ماري قلادة أنقذتها، فقد كانت أسمهان تريد أن تتخلص من حياتها بأي طريقة خوفا من الموت، وكان علاجها من وجهة نظرها هو مجابهة الموت بالموت نفسه.

أسمهان كانت سوداوية النظر إلى الحياة، بل كان عشقها الأول هو زيارة المقابر مع شقيقها الأكبر فؤاد، وكانت تقف متأملة سكون المقابر بالساعات، قبل أن تعود دامعة العينين. ويلمح شقيقها فؤاد إلى دور المخابرات البريطانية في اغتيالها.

أما محمد التابعي فيصف أسمهان بأنها كانت مجموعة من المتناقضات، فتزوجت عرفيا من المخرج أحمد بدرخان، وهو أمر مهين لها، فتطلقت منه، ثم استجابت لوساطات الأصدقاء ومنهم التابعي لتعود إليه، ثم تراجعت عن ذلك، وعن شخصية أسمهان يذكر التابعي قصصا عن إسرافها في الإنفاق وفي الشراب وعن زهدها في المال، ويلخص ذلك بقوله “الحكم عندها للعاطفة.. أما المادة فلا شيء”.

وهكذا تحكي كل شهادة واقعة ما، أو تعطي تفسيرات مختلفة لواقعة ما، بحيث تسهم في فهمها فهما صحيحا، وهكذا تتراص الوقائع والأحداث بتوالي الشهادات من الشقيق ومن الصديق ومن الزوج، وكل منهم يحكي حكاية عاينها وعرفها عن الفنانة، فتصبح الشهادات كقطع من لوحة بازل لا تكتمل الحكاية إلا برصها معا متجاورة، وكل شهادة في موقعها الصحيح من الشهادات الأخرى، وبذلك التجاور وذلك التكامل يتميز الكتاب وتتميز روايته لقصة أسمهان عن غيره من العشرات من الكتب التي روتها.

14