أسهم "ذئاب روما" تتراجع

الأربعاء 2013/11/27
روما يواصل النزيف ويبتعد عن الصدارة

روما - تواصلت مسيرة التراجع التي يشهدها فريق روما في الدوري الإيطالي لكرة القدم، بعد تعادله مع ضيفه كالياري في ختام المرحلة الثالثة عشرة من المسابقة. وتعرض روما للتعادل الثالث على التوالي بعد عشرة انتصارات متتالية ليحصد الفريق نقطة واحدة ويرفع رصيده إلى 33 نقطة في المركز الثاني بفارق نقطة واحدة خلف يوفنتوس المتصدر الجديد للكالتشيو، مقابل 14 نقطة لكالياري في المركز الرابع عشر.

وفقد روما "رودي غارسيا" هيبته بالتعادل الثالث على التوالي مع تورينو، ساسولو ثم كالياري في مباراة عصيبة "للذئاب" ولمديرهم الفني الذي فقد صدارته لصالح اليوفنتوس وكذلك تعرض للطرد أثناء المباراة من قبل الحكم.

وأكمل رودي غارسيا قائلا "مشكلتنا هي أن بعض اللاعبين لا يتمتعون بنفس الجاهزية البدنية كبورييلو، دي روسي وبن عطية، الذين كانوا مع منتخباتهم ولذلك فقد انخفض الأداء في الشوط الثاني، سنفعل كل شيء فيما هو قادم لكي نعود مجددا إلى قمة البطولة". وأضاف غارسيا " السوق؟ أمامنا الوقت لكي نفكر، الآن علينا انتظار عودة القائد فرانشيسكو توتي وكذلك ماتيا ديسترو لأفضل حالاتهم".

بعد تعثره مجددا فقد فريق العاصمة الإيطالية الصدارة لصالح اليوفنتوس، وفقدان الصدارة بالنسبة للذئاب العاصمية، كان مؤلما للجماهير التي ساندتهم طيلة المشوار. وهو ما دفع لاعب وسط الفريق دانييلي دي روسي للتحدث بعد اللقاء قائلا "لقد كانت لدينا الكثير من الفرص ولكن لا أعتقد أنه يمكننا أن نشتكي، لم تكن هناك مشاكل من الناحية الهجومية وحاولنا حتى صافرة النهاية".

وأكمل قائد المستقبل للفريق العاصمي حديثه عن التعادل الثالث على التوالي والثاني على أرضية ملعب الأولمبيكو "نحن نشعر بخيبة الأمل فقط لأننا لم نسجل من أية فرصة صنعناها ولكن لا يمكن إلقاء اللوم على الفريق، هدفنا كان هو التأهل لدوري أبطال أوروبا وما زلنا نبتعد بفارق سبع نقاط عن صاحب المركز الرابع". هل انتهى "شهر العسل" يا رودي غارسيا؟

هذا هو السؤال الذي يطرح نفسه الأن، هل 10 انتصارات على التوالي التي حققها الفريق يمكن أن نصنفها ضمن جنون البدايات، الجواب قد يكون نعم للأسف، بعد 3 تعادلات محبطة أمام فرق أقل مستوى بكثير، روما "رودي غارسيا" افتقد للمرونة التكتيكة، وتنوع الحلول، أمام دكة احتياط أرهقتها الإصابات، وانعدام الجاهزية، أسباب جعلت مدرب الفريق مكبل بتكتيك مكشوف، في ظل هذا العجز، الذي كان من المستحيل أن يولد من الحل. بالنظر للزاد البشري الذي يمتلكه يوفنتوس، فروما غير قادر على المنافسة على لقب الدوري الإيطالي، الى في حال دخول سوق الانتقالات القادمة لتعزيز جميع المراكز بلاعب واحد على الأقل في كل خط.

23