"أسود الرافدين" يتخطون "التنين" الصيني لنهائيات آسيا

الخميس 2014/03/06
العراق يلتحق بالكبار إلى أستراليا

دبي - انضم المنتخب الوطني العراقي إلى كوكبة المتأهلين لنهائيات كأس آسيا 2015 وأصبح المنتخب العربي الثامن، بخطفه للبطاقة الثانية في المجموعة الثالثة إثر فوز باهر حققه، مساء أمس، في الشارقة على منتخب الصين بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، ضمن الجولة الأخيرة من التصفيات الآسيوية، رافعا رصيده إلى 9 نقاط .

وانطلق النصف الأول من المباراة بسيطرة واضحة من الفريق العراقي، استهلها مدافع ريزا سبورت التركي علي عدنان، بتسديدة هائلة في الدقيقة 11 مرت محاذية للقائم، وأرسل يونس محمود كرة مماثلة من ضربة حرة في الدقيقة 21 علتْ العارضة بقليل.

وفي وقت لعب الصينيون بهدوء دون مغامرات أو مساع هجومية، واضعين المبدأ الدفاعي ضمن أولوياتهم مع الاعتماد على هجمات معاكسة ومتفاوتة لتهديد المرمى العراقي، كان التصميم الكبير للاعبي المنتخب الوطني العراقي قد قادهم لإحراز الهدف الأول، بإمضاء الهداف يونس محمود بعد تمريرة ذهبية من ياسر قاسم المحترف في سويندون تاون الإنكليزي، وزميله أحمد ياسين سدّدها يونس على يسار الحارس.

وعاد يونس محمود إلى الظهور في ثوب البطل مرة أخرى بالهدف الثاني للعراق بعد استثماره لكرة رائعة مسددة بقوة أرسلت في المشاهد الأولى من قبل أمجد كلف من الجهة اليسرى للدفاع الصيني وأطلقها وردها الحارس الصيني ليكملها يونس داخل الشباك واضعا نهاية منطقية لشوط عراقي متكامل الأداء في سرعة نقل الكرات والتوازن الدفاعي والهجومي والضغط على منافسيهم وتوزيع الجهود والسيطرة على وسط الميدان.

ومع انطلاقة الشوط الثاني رمى لاعبو الصين بثقلهم من أجل تقليص الفارق مشكلين ضغطا متواصلا على الدفاعات العراقية مستغلين التراجع غير المبرر لأغلب عناصر التشكيلة التي وجدت نافذة للفرح مرة ثالثة في محاولة رائعة قادها علي عدنان ليسجل هدفا رائعا بتسديدة مذهلة استقرت في أعلى الشباك محرزا الهدف الثالث ناشرا الأفراح في أوساط الجماهير العراقية ومثيرا اليأس في صفوف الفريق الصيني الذي بدأ يشعر بصعوبة المهمة شيئا فشيئا.

العراق المنتخب العربي الثامن في نهائيات كأس آسيا

وارتكب المدافع سلام شاكر هفوة غريبة بإسقاطه للاعب الصيني داخل منطقة الجزاء، ليحتسب الحكم الياباني نيشيمورا ركلة جزاء للصين في الدقيقة 72 أحرز منها زهانغ هدف الصين الأول. ولاحت بعدها فرصة أكثر خطورة للصين ردتها العارضة والحارس جلال حسن نتيجة خطأ ثان للمدافع ذاته.

وأنهى المنتخب الإماراتي مشواره في تصفيات المجموعة الخامسة المؤهلة إلى نهائيات كأس آسيا 2015 في أستراليا، بعد التعادل 1-1 مع مستضيفه المنتخب الأوزباكستاني، وحصل كلا المنتخبان على نقطة، مع العلم أنهما ضمنا التأهل قبل المواجهة التي جمعت بينهما في العاصمة الأوزباكستانية طشقند، ورفع المنتخب الإماراتي رصيده إلى 16 نقطة متصدرا المجموعة، ووصل منتخب أوزبكستان إلى 11 نقطة في المركز الثاني.

وبدأت الإمارات بالتسجيل عن طريق إسماعيل الحمادي، وعدلت أوزبكستان النتيجة عن طريق إيغور سرجيف. وظهر منتخب أوزبكستان بمستوى أفضل، ولعبت أرضية الملعب السيئة ضد الضيوف الذين لجأوا إلى الدفاع من نصف الملعب، واستغل الأوزبكي هذا التراجع في بناء الهجمات عبر الزيادة العددية من الخلف ومنتصف الملعب عن طريق أحمدوف وحسنوف.

واعتمد المنتخب الأوزباكستاني على الكرات العرضية الكثيرة من الجانب الأيمن، ولم يستثمر اللاعبون تلك الكرات في التسجيل في ظل تألق الحارس علي خصيف، والتنظيم الدفاعي الإماراتي الجيّد والمحكم داخل منطقة الجزاء، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وواصل الفريقان بنفس طريقة الأداء في الشوط الثاني، واعتمدت أوزبكستان على الجانبين في بناء الهجمات، ومررت كرة إلى حسنوف، لكنه سددها في الشباك الخارجية للمرمى، الذي توالت عليه ركلات الركنية والتي ظلت عاجزة عن تشكيل خطورة حقيقية.

وأكد منتخب عمان صدارته للمجموعة الأولى بعد فوزه على ضيفه السنغافوري 3-1 في مسقط ضمن الجولة الأخيرة من التصفيات. وسجل عماد الحوسني وقاسم سعيد أهداف عمان، واسحاق هدف سنغافورة. وكانت عمان قد ضمنت تأهلها مع الأردن إلى النهائيات منذ الجولة الماضية، لكنها رفعت رصيدها إلى 14 نقطة معززة صدارتها للمجموعة.

22