"أسود" العراق في معركة مصيرية أمام "التنين" الصيني

الأربعاء 2014/03/05
الصين بوابة العراق إلى أستراليا

دبي - يخوض المنتخب العراقي واحدة من أصعب وأهم مباريات الجولة الأخيرة من التصفيات المؤدية إلى نهائيات كأس آسيا 2015 في أستراليا، اليوم الأربعاء عندما يقابل نظيره الصيني في الشارقة الإماراتية، ضمن منافسات المجموعة الثالثة.

وتكتسي هذه المواجهة أهمية استثنائية للطرفين، إذ يتحتم على أسود الرافدين تحقيق الفوز ليضمنوا العبور إلى أستراليا، بينما تكفي المنتخب الصيني نقطة واحدة للحاق بالمنتخب السعودي صاحب أولى بطاقتي المجموعة الثالثة. وتتصدر السعودية ترتيب المجموعة برصيد 13 نقطة، تليها الصين ولها 8 نقاط، ثم العراق وله 6 نقاط، مقابل نقطة لإندونيسيا.

ورغم صعوبة هذه المواجهة المصيرية، فإن مدرب المنتخب العراقي حكيم شاكر كان واثقا جدا من التأهل بقوله "نحن قريبون من الفوز، فالنقاط الثلاث مضمونة والمسألة قضية وقت ليس إلا، صحيح أننا سنخوض مباراة صعبة لكننا نمتلك أفضلية فنية ولدينا لاعبون قادرون على حسم هذه المباراة".

وأضاف شاكر الذي يعد نفسه الأفضل الآن من بين المدربين العراقيين "سنكون في أستراليا". وينتهي عقد حكيم شاكر مع الاتحاد العراقي منتصف الشهر الجاري، وهو لم يظهر رغبة في الاستمرار في مهمته، وقال في هذا الصدد "سأترك المنتخب منتصف الشهر الجاري، حيث تنتهي مدة تعاقدي ولا أرغب في التجديد".

وفي المباراة الثانية، يخوض المنتخب السعودي مباراته الأخيرة عندما يستقبل نظيره الإندونيسي بالدمام. ورغم أن المباراة تعتبر هامشية لكلا المنتخبين بعد أن ضمن الأخضر صدارة المجموعة الثالثة والتأهل قبل جولتين وودع المنتخب الإندونيسي دائرة المنافسة، فإن كلا منهما يبحث عن نتيجة إيجابية خصوصا المنتخب السعودي الذي يسعى إلى إنهاء التصفيات دون خسارة وتحسين مركزه في التصنيف الشهري لـ"الفيفا"، في الوقت الذي يأمل فيه ضيفه في رد اعتباره وتوديع التصفيات بصورة تحفظ له ماء الوجه.

المنتخب السعودي يسعى إلى إنهاء التصفيات دون خسارة وتحسين مركزه في التصنيف الشهري للفيفا

وينزل منتخب الإمارات ضيفا على نظيره الأوزبكستاني، في طشقند ضمن الجولة السادسة والأخيرة من منافسات المجموعة الخامسة، ضمن التصفيات المؤهلة إلى كأس آسيا 2015 لكرة القدم في أستراليا وهو يطمح إلى إحراز العلامة الكاملة.

وضمن "الأبيض" الإماراتي تأهله واحتلاله للمركز الأول، بعدما جمع 15 نقطة من خمس مباريات، إلا أن طموحه يبقى إنهاء التصفيات بالعلامة الكاملة وتحقيق الفوز السادس على التوالي والذي سيكون غير مسبوق في المجموعات الخمس. كما أن أوزبكستان قد ضمنت تأهلها، حيث تحتل المركز الثاني برصيد 10 نقاط. وحققت الإمارات نتائج لافتة بفوزها على أوزبكستان 2-1 وفيتنام 2-1 و5-0 وهونغ كونغ 4-0 ذهابا وإيابا.

ووجه المدرب الإماراتي مهدي علي الدعوة لـ24 لاعبا خلال هذه المباراة، وغاب عنهم صانع الألعاب عمر عبد الرحمان بسبب الإصابة، في حين تم استبعاد المخضرم إسماعيل مطر لعدم جاهزيته. وضمت التشكيلة أربعة لاعبين من الوجوه الجديدة الذين تألقوا خلال مباريات الدوري، وهم حارس المرمى محمد يوسف وأحمد خميس (الشارقة) وبندر الأحبابي (الظفرة) ومحمد ناصر (الوصل). وفي مباراة ثانية وضمن المجموعة ذاتها، تلعب فيتنام الأخيرة من دون رصيد مع ضيفتها هونغ كونغ الثالثة برصيد 4 نقاط، حيث تأمل الأخيرة في الفوز للدخول في المنافسة على بطاقة أفضل منتخب ثالث في المجموعات الخمس.

ويستضيف المنتخب القطري لكرة القدم نظيره البحريني ضمن منافسات المجموعة الرابعة. وقد ضمن المنتخبان التأهل رسميا إلى النهائيات، حيث يحتل المنتخب البحريني الصدارة برصيد 13 نقطة، بفارق نقطة أمام نظيره القطري، وتأتي ماليزيا ثالثة ولها 4 نقاط وستلتقي، اليوم، أيضا في العين الإماراتية مع اليمن الأخير من دون رصيد.

ورغم ضمان المنتخبين البحريني والقطري التأهل، فإنه من المتوقع أن تكون المباراة قوية خاصة من صاحب الأرض الذي يسعى إلى صدارة المجموعة والاستفادة من التصنيف الدولي خلال قرعة النهائيات التي تجري 26 الجاري بسيدني. كما أن المنتخب القطري يسعى إلى إنهاء التصفيات بالفوز لرد اعتباره أمام منافسه الذي تفوق عليه في لقاء الذهاب.

22