أسياد العمانية تستهدف تنمية الصادرات وتعزيز الربط التجاري

استهداف رفع العوائد والتحول إلى منظومة اقتصادية متكاملة.
الأربعاء 2021/04/14
تحولات استراتيجية

تستهدف مجموعة أسياد للخدمات اللوجستية تعزيز الربط التجاري وتنمية صادراتها من الغذاء حيث تؤكد الشركة جاهزية الموانئ المتوسطة في تأمين سلسلة الإمداد للفواكه والخضروات والمواد الغذائية وربطها بخطوط تجارية إقليمية ما يدعم زيادة العوائد ويسرع خطط التحول إلى منظومة اقتصادية متكاملة.

مسقط - أكّدت مجموعة أسياد جاهزية الموانئ المتوسطة للتعامل مع مختلف الخطوط التجارية الإقليمية لتعزيز الاستيراد المباشر وتلبية احتياجات الأسواق المحلية من السلع والبضائع والمواشي خلال شهر رمضان.

وأشار أحمد بن محمد العبري الرئيس التنفيذي لموانئ ومرافئ أسياد أنّ “استراتيجية أسياد تهدف إلى رفع العوائد الاقتصادية لهذه الموانئ وتعزيز أدوارها التشغيلية، وتحويلها من مجرد محطات عبور لمختلف السلع والبضائع، إلى منظومة اقتصادية متكاملة”.

ونسبت وكالة الأنباء العمانية الرسمية للعبري قوله أن “هذه الخطط تُسهم بفعالية في دعم الأنشطة التجارية وإثراء الاقتصاد الوطني، وفتح فرص أعمال جديدة لروّاد الأعمال والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة”.

وتابع أنّ موانئ السلطان قابوس والسويق وشناص وخصب جاهزة للتعامل واستقبال السفن التجارية من مختلف الأسواق الإقليمية، وتزويدها بمختلف التسهيلات اللوجستية والإدارية لضمان إتمام عملية رسو ومغادرة السفن للأرصفة بأمان وكفاءة.

ويلعب القطاع اللوجستي دورا محوريا في دعم القطاعات الاقتصادية الأخرى في السلطنة وتحقيق النمو للاقتصاد الوطني حيث تسعى أسياد لدعم الصادرات العمانية للدول المجاورة، واختزال وقت وتكلفة التصدير وتشجيع الصناعات العمانية.

وشدد العبري على توفير خدمات النقل والشحن من الموانئ إلى مختلف الأسواق المحلية، مُثنيا على الجهود الكبيرة المستمرة التي تقدّمها وزارة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات، ووزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه، وإسهامهما في رفع جاهزية الموانئ في كافة المجالات الفنية والإدارية والتشغيلية.

وسبق ونفذ الفريق التجاري في مجموعة أسياد حملات ترويجية وتسويقية لموانئ السلطنة لجذب العديد من الخطوط الإقليمية، وفتح رحلات مباشرة من الأسواق الخليجية والهندية والباكستانية والإيرانية ودول القرن الأفريقي.

وتهدف هذه الخطوات إلى تعزيز جودة ووفرة المنتجات؛ نتيجة سرعة توصيلها وخفض تكلفة الشحن، حيث ساهم الاستيراد المباشر من دول المنشأ في خفض التكلفة على المصدرين والمستوردين عبر هذه الموانئ بنسبة 20 في المئة، وبالتالي انخفاضها على المستهلك في السلطنة.

وأكّد المسؤول أنّ “المجتمع التجاري العُماني هو المحرّك الأساسي لهذه الموانئ من خلال توجيه أعماله التجارية عبرها، والاستفادة من الخدمات الإدارية السريعة والتسهيلات اللوجستية المتكاملة التي تقدّمها موانئ السلطنة بما يضمن سرعة وصول المنتجات في خطوط مباشرة”.

وأوضح الرئيس التنفيذي لموانئ ومرافئ أسياد أنّ ما حققته الموانئ المتوسطة من مؤشرات تشغيلية مرتفعة خلال العام الماضي 2020 رغم الظروف الاقتصادية التي فرضتها الجائحة، أكّدت الأهمية الاستراتيجية التي تحظى بها موانئ السلطنة نتيجة توسطها مختلف الأسواق الإقليمية وسرعة الوصول إليها، مما يعزز من المكانة اللوجستية للسلطنة كمحور ونقطة اتصال لمختلف الأسواق الهندية والآسيوية والخليجية.

وأشار إلى أنّ الإحصائيات للأعمال التشغيلية في موانئ السلطان قابوس والسويق وشناص وخصب أظهرت تحقيق تطوّر إيجابي في الاستيراد المباشر للمواد الغذائية وخاصة الفواكه والخضروات من الدول الإقليمية في عام 2020؛ إذ ارتفع استيراد البضائع العامة إلى 1.722 مليون ألف طن بنسبة 17 في المئة عن عام 2019.

كما أشار إلى أنّ موانئ السلطان قابوس والسويق وشناص وخصب أدّت دورا حيويا ومحوريا في تحقيق وتأمين متطلبات الأمن الغذائي منذ شهر أبريل من العام الماضي 2020.

وكانت هذه الموانئ وجهة مباشرة لمختلف سفن نقل المواد الغذائية من مختلف الأسواق الإقليمية ورفد الأسواق المحلية باحتياجاتها بمعدل 40 رحلة أسبوعيا، أسهم في تحقيق التوازن في العرض والطلب دون أي تأثيرات جانبية على الأسعار، حيث ارتفع حجم الفواكه والخضروات التي استقبلتها الموانئ إلى 245 ألف طن بنسبة زيادة بلغت ما يقارب 400 في المئة عن عام 2019.

وأوضح الرئيس التنفيذي للموانئ والمحطات في مجموعة أسياد أنّ السفن التجارية التي زارت الموانئ المذكورة ارتفعت إلى 4350 سفينة في عام 2020 بزيادة نسبتها 5 في المئة عن عام 2019، إلا أنه ونتيجة لتأثر الحركة السياحية في السلطنة كغيرها من دول العالم بسبب تأثيرات فايروس كورونا؛ فقد انخفض عدد السفن السياحية بنسبة 72 في المئة حيث استقبلت الموانئ 64 سفينة فقط في عام 2020.

وأكّد أنّه كان لهذه الموانئ دور محوري في الربط بين محافظات السلطنة في عام 2020 نتيجة لإغلاق المنافذ البرية بين السلطنة والدول المجاورة، من خلال تسهيل تسيير رحلات مباشرة من ميناء شناص إلى مختلف موانئ محافظة مسندم لنقل مختلف المواد والمؤن الأساسية بالتنسيق مع مختلف الجهات المعنية.

وكانت سلطنة سلطنة عمان قد أعلنت في وقت سابق نجاحها في تصدير أول شحنة من المواد الغذائية إلى المملكة العربية السعودية بنظام النقل الدولي البري “تير” بتخفيض بنحو 30 في المئة من الرسوم الجمركية واختصار 50 في المئة من الوقت مقارنة بنظام النقل العادي.

10