أسياس أفورقي ثوري عنيد ينشد السلام ويحوّل السلاح إلى معدات بناء

الرئيس أفورقي يعيد ترتيب أوراقه، لأن سياسة العناد كبدت بلاده خسائر كبيرة. كما أن قبول أديس أبابا اتفاقية الجزائر ينطوي على انتصار ضمني متأخر.
الأحد 2018/07/01
أفورقي عرّاب الثورة والدولة

دون أي انتصار حاسم له، لم يتوقع أحد أن تهدأ التراشقات بين إثيوبيا وإريتريا، في ظل وجود الرئيس أسياس أفورقي على قمة السلطة في الثانية، بعد حرب ضارية بين البلدين قبل نهاية القرن الماضي.

آنذاك عاشت كل من أسمرة وأديس أبابا فترة مريرة من التجاذبات. وكان كل طرف يتربص بالثاني. يشحذ هممه وينتظر لحظة مناسبة للانقضاض. وكان أفورقي القاسم المشترك في الخلافات على مدار نحو ثلاثين عاما.

لعب اختيار آبي أحمد رئيسا للحكومة الإثيوبية في نهاية مارس الماضي، دورا مهما في تحريك المياه الراكدة مع إريتريا، حيث مدد خيوط الانفتاح على الجيران، بما فيها أسمرة، وبادل أفورقي، آبي موافقته على اتفاقية الجزائر للسلام الموقعة عام 2000 بين البلدين، بود مماثل وأبدى عزمه على فتح صفحة جديدة مع أديس أبابا، بما يتناسب مع نهجه “البراغماتي” الذي يسبق مواقفه المبدئية.

أرسل أفورقي وفدا سياسيا، لأول مرة منذ زمن، إلى أديس أبابا للتباحث بشأن تطوير العلاقات، الأمر الذي أثار تساؤلات كثيرة بشأن الأسباب التي أفضت إلى توافق البلدين حول سلام كان حتى وقت قريب ملغوما وملعونا.

البحث عن تزايد المشكلات الداخلية وتسارع وتيرة التطورات الإقليمية والدولية، ربما يمثل مدخلا جيدا لفهم دوافع التغير الحاصل في قناعات القيادة الحالية في البلدين.

كابوس الرئيس المنبوذ

[ المنظمات الحقوقية الدولية تعزف على نغمة أن أفورقي يتمتع بقدر كبير من السيطرة على مقاليد الحكم والعنف مع معارضيه، لكنها لا تشير إلى أن هذا حال غالبية الدول الأفريقية
المنظمات الحقوقية الدولية تعزف على نغمة أن أفورقي يتمتع بقدر كبير من السيطرة على مقاليد الحكم والعنف مع معارضيه، لكنها لا تشير إلى أن هذا حال غالبية الدول الأفريقية

إثيوبيا تحت قيادة آبي أحمد، تجد في سياسة تصفير الأزمات مع دول الجوار وسيلة مهمة تتجاوز بها الصعوبات الاقتصادية والاجتماعية، لأن جزءا كبيرا منها له روافد خارجية، وإريتريا من أهمها، جراء التشابك القبلي، والإمعان في استثمار المعارضة الإثيوبية.

هاهو أفورقي يعيد ترتيب أوراقه، لأن سياسة العناد كبدت بلاده خسائر كبيرة. كما أن قبول أديس أبابا اتفاقية الجزائر ينطوي على انتصار ضمني متأخر، لأن رفضها ثم القبول بها يعني التسليم ببنودها التي انتصرت غالبيتها لموقف أسمرة. كما أن اللعب على وتر التناقضات يكاد يكون استنفذ أغراضه الإقليمية حاليا.

أدرك أفورقي أنه ما لم يعيد النظر في سياساته المتقلبة، سوف يجد نفسه منبوذا. إثيوبيا تواصل الانفتاح على محيطها وتسعى لعلاقات طبيعية. والسودان يخفف من تناقضاته ويتكيف مع المستجدات. وهناك تحركات حثيثة لإنهاء الحرب الأهلية في جنوب السودان.

كلها مؤشرات تؤكد أن البيئة المحيطة بإريتريا تموج بتغيرات تميل ناحية تغليب المصالح المشتركة على الصراعات. وينوي أفورقي الاستفادة من وجود آبي على قمة السلطة في إثيوبيا قبل أن يجد نفسه أمام قيادة أخرى متعنتة حال حدوث مكروه لآبي، الذي تثير سياسته غضب دوائر عدة، في الداخل والخارج، حيث تعرض لمحاولة اغتيال مؤخرا.

دخل أفورقي اختبارا كبيرا الآن، سوف تكشف ممارساته خلال الفترة المقبلة جانبا من ملامحه. هل هي رغبة حقيقية في إعادة التموضع بما يساعده على تجاوز أزماته الداخلية، أم محاولة للقفز فوق أشواك جديدة يتم زرعها للتخلص منه؟ أم هي نقلة جديدة في منهجه البراغماتي الذي أدمنه، لأنه أنقذه من مطبات إقليمية وعرة؟

ميراث من العداء

في كل الحالات لن تنمحي من الذاكرة الصفات التي التصقت بأفورقي، باعتباره رمزا للمشاغبات والمناورات الإقليمية، وعنوانا للقدرة على الخروج من حرب كلامية لأخرى مسلحة.

الرجل لم يكتف بمعاركه الطويلة مع إثيوبيا التي انسلخت عنها إريتريا رضائيا، بل انخرط في نزاعات متعددة مع جميع دول الجوار تقريبا، اليمن والسودان وجيبوتي والصومال. غيّر سياساته أكثر من مرة. نسج علاقات مع دول متناقضة.

أما المواقف المتذبذبة حيال السودان، من حيث الصعود والهبوط في العلاقات، والوئام والخصام، فقد أكدت أنه يتقاسم صفة واحدة مع الرئيس عمر حسن البشير. يملك كلاهما قدرة على التلون السريع وتغيير التوجهات والولاءات، التي تتبدل وفقا لحسابات المصالح، وما تحققه من مكاسب.

لذلك خيّم على العلاقات بين أسمرة والخرطوم قدر من الهدوء، لم يعكره سوى تبادل الحرب بالوكالة من خلال قوى المعارضة على الجانبين، التي ظلت ورقة رابحة لفترة طويلة، لكنها بدأت تفقد بريقها، ما يجبر أفورقي الآن على إعادة النظر في تقديراته الإقليمية، وفرض على البشير فرملة توجهاته العدائية مع دول الجوار. لكن لا أحد يضمن صمودهما، فمن يجيد التقلب يصعب عليه الثبات.

في بداية صعود أفورقي للحكم، رأت فيه دوائر كثيرة أنه قائد طموح، نجح في إنهاء الحرب التي امتد عمرها لأكثر من 30 عاما، عبر قيادته للجبهة الشعبية لتحرير إريتريا. حصل على حق تقرير المصير، بعد أن شارك مع زعيم المعارضة الإثيوبية ملس زيناوي في إسقاط نظام حكم مانغستو هايلا ماريام عام 1991. واختار الشعب الإريتري الاستقلال بعد عامين. منذ ذلك الوقت لم تجر انتخابات رئاسية أو برلمانية، ولا يزال أفورقي رجل إريتريا القوي الوحيد.

عرّاب الثورة والدولة

المواقف المتذبذبة حيال السودان تؤكد أن أفورقي يتقاسم صفة واحدة مع الرئيس عمر حسن البشير. فكلاهما يملك قدرة على التلون السريع وتغيير التوجهات والولاءات
المواقف المتذبذبة حيال السودان تؤكد أن أفورقي يتقاسم صفة واحدة مع الرئيس عمر حسن البشير. فكلاهما يملك قدرة على التلون السريع وتغيير التوجهات والولاءات

يعتبره البعض زعيما ملهما وأبا للثورة والدولة الإريترية. يتحكم في جميع مفاصل الأمور. وضع في جعبته مفاتيح الحل والعقد، وفي غياب المؤسسات الفاعلة قبض على قرار الحرب وقبول السلام.

حصل أفورقي في بداية الاستقلال على دعم لافت من حكومات أوروبية كثيرة. وبدا لفترة وجيزة أحد رهانات الولايات المتحدة إبان الحرب الباردة. دعمت ثورته وتغاضت عن ميوله الأيديولوجية، للتخلص من نظام منغستو في إثيوبيا، الذي كان محطة رئيسية للهيمنة السوفييتية في منطقة القرن الأفريقي.

قال عنه الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الأب إنه “زعيم النهضة”، متوقعا أن يقوم بتكوين نظام اقتصادي وسياسي واجتماعي ينقل بلاده سريعا لخطط نهضوية عملاقة، تتضافر مع أديس أبابا، ليقدما نموذجا تحتذي به دول المنطقة، تحت رعاية واشنطن.

لكن خاب ظن الولايات المتحدة، وواصل أفورقي تمسكه بمبادئه التي لا تتقاطع معها، ما جعل واشنطن تنحاز إلى أديس أبابا في حربها الضروس مع أسمرة. أخذ الرجل يعيد ترتيب أوراقه. يبحث عن حلفاء في الشرق ولم يمانع في التفاهم مع دول عديدة في الغرب. بدا له أن توثيق العلاقة مع إسرائيل عاصما من غضبة الأميركيين، ورادعا لغيرهم، واستفاد من تطلعاتها التاريخية لتكريس قدمها في القارة الأفريقية.

تركته واشنطن يعبث بمقادير منطقة طغت عليها الهشاشة السياسية والأمنية والاقتصادية، طالما لم يهدد مصالحها مباشرة، لتتمكن من الإمساك بخيوط اللعبة في منطقة متقلبة، لكن كادت تفلت من يدها، لأن السيولة فاقت التوقعات، ما سمح بدخول قوى مناوئة.

كان أفورقي حتى وقت قريب رجل منطقة القرن الأفريقي القوي، وخطط ليصبح ضابطا لإيقاع كثير من الأحداث فيها، انطلاقا من قناعات اشتراكية، في وقت بدأ يتزايد نفوذ الصين في المنطقة. وهنا وجه الخطورة على المصالح الأميركية.

من أكثر زعماء العالم الذين تأثر بهم أفورقي، الزعيم الصيني ماو تسي تونغ، حيث تعرّف على رؤيته عن قرب خلال فترة إقامته في بكين لتلقي دورات عسكرية. كان ذلك خلال فترة الثورة الثقافية الصينية في سبعينات القرن الماضي، مؤكدا أن نهج تونغ كان وراء النهضة الصينية. لذلك مال ناحية الفكر السياسي والاقتصادي الصيني، باعتباره وسيلة تحفظ استقلال الدولة وهيبتها.

دروس الحرب الأهلية

أفورقي كان يعتبر حتى وقت قريب رجل منطقة القرن الأفريقي القوي
أفورقي كان يعتبر حتى وقت قريب رجل منطقة القرن الأفريقي القوي

عندما تصاعدت حدة الأزمة بين أسمرة وأديس أبابا، اهتمت الصحف الإثيوبية بوصف أفورقي أنه الرئيس الذي لم يُكمل تعليمه، أو الزعيم الذي لديه ضحالة في العلم، في إشارة إلى ضحالته ومحدودية عقله، وأن تصرفاته لا تخضع للتقويم العلمي السليم، لأنها متقلبة.

كان أفورقي أحد طلاب الصف الثاني لكلية الهندسة في جامعة أديس أبابا، لكنه ترك الجامعة عام 1966، وانضم إلى حركة استقلال إريتريا وشارك في الصراع المسلح ضد الحكومة الإثيوبية وتعرض للنفي إلى السودان لفترة قصيرة، وعاد ليقود الثورة والاستقلال ويصعد إلى سدة الحكم.

تعلم أفورقي الكثير من الدروس والعبر من رحلته الطويلة مع الحرب الأهلية. تأكد أنّ من يهيمن على الجيش يسيطر على الحكم. هي قاعدة لا تزال تعمل بها الكثير من قيادات الدول الأفريقية. فرض نفوذه على الجيش الإريتري، المكون من جماعات قبلية وعرقية مختلفة، وأجاد توظيف التناقضات الاجتماعية والسياسية، وقطع الطريق على التفكير في الانقلاب عليه. جفف منابع المعارضة أولا بأول.

وقد كشف في الكثير من مواقفه أنه يتسم بقدر من الذكاء. يعتمد على علاقته القوية مع الإثنيات والجماعات القبلية المختلفة لردع من يريدون التخلص منه، وتطويق أي محاولة لبروز شخصيات قيادية تناطحه الزعامة.

كانت عيونه مصوبة دائما ناحية المؤسسة العسكرية التي لن يحدث تغيير في إريتريا من دون توافق وتفاهم بين عدد كبير من قياداتها. وفرّغ الجيش من كل قيادة قوية كي يمنع محاولات الضغط عليه أو حتى ابتزازه.

اتبع طريقة العقيد الراحل معمر القذافي في ليبيا، والتي تقوم على اختيار قيادات للأفرع الرئيسية في الجيش من اتجاهات مختلفة، لا يكون بينها وئام أو تقارب، ليمنع حدوث تفاهم يقود إلى الانقلاب عليه.

مزايا لإسرائيل وإيران

البيئة المحيطة بأسمرة تموج بتغيرات تميل ناحية تغليب المصالح المشتركة على الصراعات
البيئة المحيطة بأسمرة تموج بتغيرات تميل ناحية تغليب المصالح المشتركة على الصراعات

يبدو أفورقي براغماتيا قلقا. يؤمن بنظرية المؤامرة على بلاده. تعرض لمحاولات اغتيال عدة. كان يتعمد ترديد هذه المسألة في تصريحاته، للإيحاء بأنه على الدوام مستهدف وبصورة ممنهجة. هناك من يريدون التخلص منه لوقف تمدد زعامته إلى خارج إريتريا، في إشارة أحيانا إلى أديس أبابا التي اعتبرته منذ نجاحه في العبور بإريتريا نحو الاستقلال عدوها اللدود.

ألمح إلى أن الاستخبارات الأميركية أرادت التخلص منه، لأن واشنطن رأت فيه رجلا له توجهات تتعارض مع توجهاتها تماما. ووظف هذا الأمر وأصدر قرارا بمنع دخول المنظمات الأجنبية إلى بلاده. أوقف تلقي المعونات الأجنبية، بحجة أنه يريد الحفاظ على استقلال بلاده.

مواقفه السلبية من الحريات وإقصاء المعارضة، لم تكن السبب الوحيد لفتح نيران الكثير من وسائل الإعلام عليه، لكنها كانت ذريعة لأسباب أخرى، تتعلق بتبنيه توجهات لم تكن على مزاج بعض القوى الغربية، خاصة عندما ذهب بعيدا في نهجه البراغماتي وانحاز إلى دول ليست على وفاق مع الولايات المتحدة.

منح أفورقي مزايا عسكرية لدول كثيرة، بينها دول عربية وإسرائيل وإيران. لم يكن الرجل حريصا دوما على الإخلاص لتوجهاته الاشتراكية. كان حريصا فقط على مصالحه الشخصية، لأنه يدرك ضعف إمكانيات بلاده وعدم قدرتها على خوض حروب نظامية حقيقية. يعي أن حروب العصابات والميليشيات لن تصمد طويلا.

ولم تجد بعض القوى أداة للضغط عليه، سوى تحريض وسائل الإعلام الدولية للتركيز على أنه لا يؤمن بحرية الرأي وحقوق الإنسان ويقصي معارضيه عنوة. ويتعمد بعضها نشر الحادثة الشهيرة المرتبطة بمقتل الصحافي المعارض داويت إسحاق على يد قوات الأمن الإريترية، الذي حاز بعد موته على جائزة اليونسكو لحرية الصحافة عام 2017. اختيرت إريتريا الدولة الأسوأ في حرية الصحافة، متفوقة على كوريا الشمالية التي ظلت في المركز الأخير لعشرة أعوام متتالية.

عزفت منظمات حقوقية دولية على نغمة أن أفورقي يتمتع بقدر كبير من السيطرة على مقاليد الحكم والعنف مع معارضيه، لكنها لم تشر إلى أن هذا حال غالبية الدول الأفريقية. ورددت أن هناك حوالي 10 آلاف معارض في السجن، وأكثر من 50 ألف أسرة تتعرض للتنكيل السياسي والإجبار على الهجرة خارج البلاد، وتقدم العام الماضي نحو 50 ألف مواطن بطلب للحصول على حق اللجوء السياسي إلى أوروبا.

لم يفكر أفورقي في تبني تعددية سياسية ظاهرة، يوقف بها الانتقادات الكثيرة التي تحرص على ذكر اسمه كمرادف لكلمة ديكتاتور. لكنه كبراغماتي متغير الأوجه والرؤى السياسية في علاقاته، من غير المستبعد أن يقدم على خطوة ظاهرة من هذا النوع تمنحه طاقة سياسية جديدة، في ظل تطورات إقليمية تموج بها المنطقة، جعلته يعيد النظر في ثوابت علاقته مع جارته اللدود إثيوبيا.

المشكلة أن أسياس أفورقي الذي يبلغ من العمر 72 عاما اليوم، لم يسمح بأن يظهر له خليفة على الساحة حتى الآن. فهو مثل الكثير من قادة الدول الأفريقية، غير معني كثيرا بمن يخلفه، لأن غرور العظمة أزاح عنه التفكير في المصير المحتوم. ويبدو غير مهتم بتكوين صف ثان يكون مسؤولا عن تخريج القيادات، ليضمن السيطرة على مقاليد الأمور لأبعد مدى. لكن قريبين من دوائر الحكم في أسمرة لا يستبعدون أن يتم إعداد ابنه إبراهام كخليفة منتظر له في الحكم.

8