أسينسيو.. مذنب أم ضحية من ضحايا زيدان

السبت 2018/02/03
موهبة ضائعة

مدريد – قدم ماركو أسينسيو بداية مذهلة مع ريال مدريد وسط توقعات كبيرة بشأن مستقبله لكنها خابت حتى الآن في ظل تراجع مستواه وتذبذبه مؤخرا. ويعد أسينسيو (22 عاما) أحد اللاعبين الدوليين الشباب الذين تعلق جماهير إسبانيا الآمال عليهم في قيادة المنتخب إلى أبعد نقطة خلال كأس العالم في روسيا في صيف هذا العام.

وفي هذا الصدد أبرزت صحيفة “الكونفندسيال” الإسبانية تألق أسينسيو أمام إشبيلية في السوبر الأوروبي عام 2016، وهدفه الصاروخي خلال اللقاء، كما فعل أمام بايرن ميونيخ، في دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، لكنها أشارت إلى أن هذا التألق صار في طي النسيان حاليا.

وبين الجلوس على الدكة ومتابعة المباريات كمتفرج أو المشاركة لدقائق معدودة، قضى أسينسيو الموسم الجاري مع فريقه ريال مدريد الذي يعيش فترة تراجع مدوية على جميع الصعد.

وكان المدرب زين الدين زيدان قد منح الفرصة لأسينسيو من أجل التألق أمام برشلونة في السوبر الإسباني، لكن مستوى اللاعب تراجع بعد ذلك، حيث شارك في 57 دقيقة فقط من أصل 450 دقيقة (آخر 5 مباريات). كما لعب أسينسيو مباراة واحدة فقط حتى نهايتها في دوري أبطال أوروبا، هذا الموسم.

وتضيف الصحيفة، أنه بالرغم من الأصوات العالية داخل جدران ريال مدريد، والتي تطالب بإشراك اللاعب في المباريات، فإن زيدان ظل “مقيدا” بأغلال الثلاثي كريم بنزيمة، وكريستيانو رونالدو وغاريث بيل، الذين عادوا إلى المشاركة معا بشكل أساسي في لقاء فالنسيا خلال الجولة الماضية.

وترى الصحيفة أن أسينسيو بدأ يفقد ثقته العالية في نفسه بعد مستواه القوي، الموسم الماضي، وذلك في ظل غيابه عن المباريات حاليا.

وأصبح اللاعب يرى نفسه صغيرا في الفترة الأخيرة، بعدما بدأ كبيرا مع ريال مدريد، وقد يُلام على ذلك، لكنه لم يحصل على الدعم الكافي من الفريق وزيدان، وفقا لـ”الكونفندسيال”.

وأعرب الإسباني جولين لوبيتيغي، المدير الفني للمنتخب الإسباني، عن قلقه من حالة نجمي نادي ريال مدريد.

وقال لوبيتيغي في تصريحات نقلتها صحيفة “ماركا” الإسبانية الاثنين الماضي “أنا قلق لأن أسينسيو وإيسكو يلعبان قليلا، دييغو كوستا لم يفاجئني ويمكن أن ينضم للقائمة في المرة المقبلة”.

ويعيش كل من إيسكو وأسينسيو أياما صعبة مع ريال مدريد الإسباني، فلم يعد اللاعبان يشاركان كثيرا مع الفريق تحت قيادة زيدان، بعدما اعتمد عليهما بشكل كبير في الموسم الماضي وبداية الموسم الحالي. ومن جانبه أكد رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم، أن “لاروخا” بات قريبا من التمديد للوبيتيغي وقال “تجديد عقده أمر جار، ومن المحتمل أن يتم إغلاقه قريبا”.

ويعيش مدرب ريال مدريد على انتقادات يومية موجهة إليه بخصوص كيفية تعامله مع المباريات وإدارته لمجموعة اللاعبين التي حصدت الموسم الماضي تقريبا جل الألقاب في إسبانيا إضافة إلى لقب دوري أبطال أوروبا.

ويبرز أكثر انتقاد وجه لزيدان لجهة إصراره على عدم عقد أي صفقة خلال الميركاتو الشتوي، لكن المدرب الفرنسي دافع عن قرار ناديه، قائلا إن لديه “ثقة عمياء” في فريقه في الوقت الذي يسعى فيه لتقليل الفارق الكبير (19 نقطة) الذي يفصله عن غريمه التقليدي برشلونة متصدر دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.

وتحدثت وسائل إعلام إسبانية عن احتمال تعاقد ريال مدريد بطل إسبانيا وأوروبا مع حارس مرمى أتليتيك بيلباو كيبا أريزابالاجا خلال فترة الانتقالات الأخيرة.

لكن زيدان قال إنه لا يرغب في أي تعاقدات جديدة لأنه يثق في قدرات تشكيلته التي أصبحت أول فريق يحرز لقب دوري أبطال أوروبا مرتين متتاليتين في الموسم

الماضي. وقال زيدان “نحن فريق واحد حتى وإن كانت الظروف صعبة. دائما كنت أرى لاعبي فريقي في كامل تركيزهم خلال الأوقات الصعبة”.

وأضاف “لدي ثقة في تشكيلتي. لدي ثقة عمياء فيهم هذا هو كل شيء. هكذا أتعامل مع الأمور”.

وتعرض ريال مدريد لضغوط من أجل التعاقد مع لاعبين جدد في ظل تراجعه على المستوى المحلي بعد تعثره في الدفاع عن لقب الدوري وخروجه من كأس ملك إسبانيا على يد ليجانيس وقبل مواجهته في دور 16 من دوري أبطال أوروبا مع باريس سان جيرمان في وقت لاحق من الشهر الجاري.

23