أشبال بلماضي في الطريق إلى الحفاظ على اللقب الأفريقي

المدير الفني للمنتخب الجزائري جمال بلماضي صرّح بأن لاعبيه يرغبون في تحطيم الرقم القياسي الذي يحمله منتخب مصر برصيد 24 مباراة متتالية دون هزيمة.
الأربعاء 2020/11/18
على الدرب نفسه

حسم المنتخب الجزائري تأهله إلى نهائيات كأس أمم أفريقيا المقبلة في الكاميرون، والتي تأجلت إلى مطلع 2022 بسبب أزمة جائحة كورونا، إثر تعادله مع زيمبابوي بنتيجة 2 – 2 في الجولة الرابعة من مباريات المجموعة الثامنة في التصفيات.

الجزائر – لحقت الجزائر حاملة اللقب بالسنغال وصيفتها إلى نهائيات كأس أمم أفريقيا 2021 لكرة القدم المؤجلة إلى مطلع 2022، بتعادلها مع مضيفتها زيمبابوي 2 – 2 في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الثامنة من التصفيات. وهو التعادل الأول للجزائر في التصفيات بعد ثلاثة انتصارات متتالية آخرها على زيمبابوي نفسها 3 – 1 الخميس الماضي، فعززت موقعها في صدارة المجموعة برصيد 10 نقاط بفارق خمس نقاط أمام زيمبابوي التي حافظت على المركز الثالث بفارق الأهداف أمام بوتسوانا التي تخلصت من المركز الأخير بفوزها الأول في التصفيات على ضيفتها زامبيا بهدف وحيد سجله موشا غاولاووي في الدقيقة السادسة.

وحذت الجزائر حذو السنغال التي حققت الاثنين فوزها الرابع تواليا عندما جددت فوزها على مضيفتها غينيا بيساو 1 – 0 بعدما كانت تغلبت عليها بثنائية نظيفة الأربعاء الماضي. وحافظ المنتخب الجزائري على سجله خاليا من الخسارة للمباراة الـ22 على التوالي، علما بأنه لم يخسر منذ سقوطه على أرض بنين في أكتوبر 2018. وأجرى مدرب الجزائر جمال بلماضي أربعة تغييرات على التشكيلة التي تغلبت على زيمبابوي الخميس، بإشراكه جمال بن العمري وعدلان قديورة وسعيد برحمة وديلور على حساب ياسين إبراهيمي وبغداد بونجاح ومهدي عبيد ومهدي تاهارات.

طريق صحيح

قال جمال بلماضي المدير الفني للمنتخب الجزائري إن فريقه يسير على الطريق الصحيح وإنه يريد الفوز وتقديم الأفضل دائما، مؤكدا أن مباريات التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى كأس العالم 2022 في قطر، ستكون صعبة. وقال بلماضي في تصريحات للصحافيين لدى عودة بعثة المنتخب إلى الجزائر “لسنا راضين تماما بنتيجة التعادل أمام زيمبابوي، نريد الفوز وتقديم الأفضل دائما. مباراة زيمبابوي درس مفيد لنا قبل انطلاق تصفيات المونديال”. وأضاف “كنا متأكدين أننا سنتأهل إلى نهائيات الكان (كأس أمم أفريقيا) وهذا لا يعني أننا لم نحترم منافسينا، ونحن فخورون بهذا الإنجاز. المباريات خارج الجزائر في تصفيات المونديال ستكون صعبة بسبب رحلات السفر الطويلة والحرارة المرتفعة، لكننا سنعمل على الفوز بها”.

وتابع “نحن على الطريق الصحيح، ويجب الاستمرار على هذا النهج، تُوجنا بكأس أمم أفريقيا خارج الجزائر، وحققنا نتائج إيجابية خارج قواعدنا أيضا”. وشدد بلماضي على ضرورة الحفاظ على الاستقرار داخل المنتخب مؤكدا أن كرة القدم تعتمد على البناء وليس تواجد لاعبين جدد في كل معسكر. وأشار بلماضي إلى أن المباراتين المتبقيتين في التصفيات ستشكلان فرصة للاعبين الذين شاركوا لوقت أقل في المباريات الماضية.

بلماضي: على الطريق الصحيح
بلماضي: على الطريق الصحيح

وخرج جمال بلماضي بتصريح، قبل عدة أيام، يؤكد خلاله أن لاعبيه يرغبون بشدة في تحطيم الرقم القياسي الذي يحمله المنتخب المصري برصيد 24 مباراة متتالية دون هزيمة. وقال بلماضي في تصريحات صحافية “لدى اللاعبين رغبة كبير في تحطيم الرقم القياسي الذي يحمله المصريون، أمور صغيرة مثل هذه لها أهمية كبيرة”. وعرضت قائمة تضم المنتخبات التي لها أطول سلسلة مباريات دون هزيمة، وضمت منتخبي البرازيل وإسبانيا بـ35 مباراة متتالية دون هزيمة، ومنتخب مصر بـ24 مباراة ويليه المنتخب الجزائري بـ20 مباراة – مع الإشارة إلى أن هذه المقابلة كانت قبل مباراة الجزائر وزيمبابوي في الجولة الثالثة بالتصفيات المؤهلة لكأس أمم أفريقيا 2022 – يوم الخميس الماضي.

ولم توضح السلسلة المسجلة باسم منتخبي البرازيل وإسبانيا أصحاب الـ35 مباراة متتالية دون هزيمة، إذا كانت في بطولة محددة أو في جميع المباريات الدولية، وبعد البحث والتدقيق من جانب “يلا كورة” تبين أن سلسلة الـ35 مباراة سُجلت في جميع المباريات التي خاضها المنتخبان في المسابقات المختلفة والمباريات الدولية الودية. وسجل المنتخب البرازيلي 35 مباراة متتالية دون هزيمة في الفترة ما بين 1993 و1996، أما المنتخب الإسباني فتعود سلسلة الـ35 مباراة دون هزيمة إلى الفترة ما بين 2007 و2009.

حسم التأهل

من ناحيته، أبدى خيرالدين زطشي رئيس الاتحاد الجزائري، سعادته بحسم التأهل إلى نهائيات كأس أمم أفريقيا، معتبرا التعادل في زيمبابوي نتيجة إيجابية. وقال زطشي “بدأنا المباراة بطريقة جيدة وتقدمنا بهدفين، لكن منتخب زيمبابوي أظهر أنه منافس قوي ويضم لاعبين ممتازين أغلبهم يلعبون في الأندية الأوروبية. نتيجة التعادل ترضينا كثيرا لأنها مكنتنا من التأهل قبل جولتين من ختام التصفيات”. وأضاف “مباراتا شهر مارس المقبل نعتبرهما بمثابة محطة إعدادية لتصفيات كأس العالم التي ستنطلق في يونيو من العام المقبل، وسيكون المشوار فيها طويلا ونتمنى تألق المنتخب الجزائري فيها”.

من جانبه، وجه سيد علي خالدي، وزير الشباب والرياضة الجزائري، رسالة شكر للمنتخب الأول وجهازه الفني عقب تأهله إلى نهائيات كأس أمم أفريقيا بالكاميرون.

وقال خالدي في تغريدة عبر حسابه الرسمي على فيسبوك “هنيئا للجزائر بتأهل الفريق الوطني إلى نهائيات كأس أمم أفريقيا للأمم بالكاميرون في 2022 بعد 22 مباراة متتالية دون هزيمة، وبأداء راق ومتميز”.

وأضاف “الشكر والعرفان موصولان إلى الجميع، من مدرب، ولاعبين وتقنيين، واتحادية، ومناصرين على هذا المسار الرائع”.  وختم “كلنا وراء أشبال بلماضي للمحافظة على اللقب الأفريقي، وإبقاء الكأس في أرض الشهداء والأبطال والأحرار، وبين أحضان الشعب الجزائري”.

كما أعرب آندي ديلور، مهاجم المنتخب الجزائري، عن سعادته بتوقيع أول أهدافه الرسمية مع المحاربين، في مواجهة التأهل. ونجح ديلور في تسجيل أول أهدافه بعدما حوّل توزيعة زميله رضا حلايمية إلى المرمى، برأسية قوية.

وقال ديلور، في تغريدة عبر حسابه على تويتر “التأهل أصبح رسميا الآن، وقابله هدفي الأول في مباراة رسمية مع المنتخب”.

كما وجه ديلور رسالة شكر إلى زميله رضا حلايمية، الذي قدم له كرة الهدف. وأضاف “نعم، لقد كان هدفا برأسية، مجرد رأسية، وفي المرة القادمة سيكون هدفا بالقدم، بالتأكيد”. وأتم “الحب الذي أحصل عليه من أنصار المنتخب الجزائري مذهل، شكرا لكم”.

22