أشبال تونس والمغرب من أجل بداية واعدة

الجمعة 2013/10/18
تونس والمغرب اليد في اليد من أجل تمثيل العرب في مونديال الناشئين

دبي- ممثلا العرب المغرب وتونس يواجهان كرواتيا وفنزويلا. وتدرك تونس مدى أهمية الخروج بنتيجة إيجابية أمام فنزويلا في الجولة الأولى من كأس العالم للناشئين لكرة القدم تحت 17 عاما، بقطع خطوة مهمّة نحو التقدم في المسابقة التي انطلقت في الإمارات العربية.

تشهد كأس العالم لكرة القدم للناشئين تحت 17 سنة مساء اليوم الجمعة، مباراتان ضمن المجموعة الثالثة على ملعب نادي الفجيرة، وتلتقي فيهما كرواتيا مع المغرب وبنما مع أوزبكستان، ومباراتان ضمن المجموعة الرابعة على ملعب نادي الشارقة، وتلتقي فيهما تونس مع فنزويلا وروسيا مع اليابان.

تشترك معظم المنتخبات في مباريات اليوم، بقلة خبرتها، حيث يشارك كل من منتخبي فنزويلا والمغرب للمرة الأولى في المسابقة، وتشارك منتخبات كرواتيا وبنما وأوزبكستان للمرة الثانية في هذه الفئة، وهو ما يصب في مصلحة باقي المتنافسين الأكثر خبرة، مثل تونس التي تشارك للمرة الثالثة، واليابان التي تخوض البطولة للمرة السابعة.

ويدرك منتخب تونس مدى أهمية الخروج بنتيجة إيجابية أمام فنزويلا من أجل انطلاقة واعدة في هذه التظاهرة العالمية.

وقال عبدالحي بن سلطان مدرب تونس "المباراة الأولى مهمة للغاية باعتبارها ستحدد ملامح الفريق في البطولة وتحقيق نتيجة إيجابية سيمنح اللاعبين دفعا معنويا قويا في بقية اللقاءات."

وستلعب تونس في المجموعة الرابعة إلى جانب اليابان وروسيا أيضا. ويعول مدرب تونس على تشكيلة أغلبها من اللاعبين المحليين في أندية الترجي والنجم الساحلي والأفريقي والصفاقسي ومحترف واحد في الخارج هو محمد دراجير لاعب فرايبورغ الألماني. ويستمد منتخب تونس قوته من انسجامه، حيث يعمل اللاعبون معا منذ فترة وتوجوا بالبطولة العربية واحتل فريقهم المركز الثالث في بطولة أفريقيا.

وقال مدرب منتخب تونس الذي تعادل مؤخرا 2-2 وديا مع الأرجنتين "وصل الفريق إلى قمة الجاهزية ويتطلع للظهور بوجه ممتاز في بطولة كأس العالم خاصة أنه يضم عدة لاعبين ممتازين قادرين على اللعب للفريق الأول." وتشارك تونس في كأس العالم للمرة الثالثة بعد 1993 و2007. وتسعى تونس إلى تحقيق نتيجة إيجابية قبل مواجهة المنافسين الآخرين الأقوى على الورق.

سيبدأ المغرب مشاركته الأولى في كأس العالم لكرة القدم للناشئين تحت 17، عاما عندما يواجه كرواتيا ضمن المجموعة الثالثة في الفجيرة. ولم يسبق للمغرب التأهل لكأس العالم لهذه الفئة العمرية بل إنه لم يشارك من قبل في بطولة أفريقيا للناشئين قبل أن يستضيفها هذا العام ويضمن من خلالها بلوغ كأس العالم بالإمارات للوصول إلى الدور قبل النهائي. ويعول عبدالله الإدريسي مدرب المغرب على لاعبيه المهاجرين الذين جمعهم من أوروبا وأبرزهم الهداف يونس بنو مرزوق لاعب يوفنتوس الإيطالي فضلا عن نبيل الجعدي وبلال جلال من إندرلخت البلجيكي وحمزة الساخي من شاتورو الفرنسي.

تخوض روسيا مونديال الناشئين مجددا بعد مرور 26 عاما، وكانت مشاركاتها الأولى إيجابية وفازت باللقب لكن تحت راية الاتحاد السوفياتي قبل الانفصال، ويدخل الفريق النسخة 15 للمونديال أبطالا لأوروبا، ويمتلك الفريق حارس مرمى واعد هو أنتون ميتريوشكين، وخط دفاع على أعلى مستوى، ولم تستقبل شباكه سوى هدف واحد في البطولة الأوروبية.

فيما يعتبر المنتخب الياباني الأكثر خبرة في مجموعته بفضل مشاركاته السبع السابقة، ووصلوا إلى نهائيات كأس العالم بعدما بلغوا المباراة الحاسمة في البطولة القارية للناشئين. ويظهر منتخب فنزويلا للمرة الأولى في النهائيات، بعد أن فاجئ الجميع بحلوله ثانيا في تصفيات أميركا الجنوبية وستواجه بنما نظيرتها أوزبكستان، حيث يصل ممثلو أميركا الوسطى إلى هذه البطولة وكلهم ثقة بعد الأداء الكبير الذي قدموه في التصفيات ومكنهم من بلوغ المباراة النهائية، في حين حط المنتخب الأوزبكي الرحال في الإمارات بصفته بطلا لآسيا.

22