"أشرطة التجسس" تحرج رئيس جنوب أفريقيا

الخميس 2014/09/04
المعارضة تسعى للاطاحة بزوما

جوهانسبرغ - رفضت إحدى محاكم الاستئناف في جنوب أفريقيا قبل أيام مطلب الرئيس جاكوب زوما بتجنب الكشف عما يسمى داخل الدوائر السياسية في البلاد بـ “أشرطة التجسس”.

وقد أمرت محكمة الاستئناف العليا في بلومفونتين هيئة الادعاء الوطنية بتسليم تلك الأشرطة، المثيرة للجدل، إلى حزب التحالف الديمقراطي المعارض خلال خمسة أيام من تاريخ صدور الحكم القضائي.

من جانبه، قال الحزب في بيان له “إن اليوم هو يوم تاريخي بالنسبة لديمقراطيتنا الدستورية الوليدة”.

وتعتقد المعارضة، وفق محللين، أن تلك الأشرطة بعد أن سمح القضاء بالكشف عن محتواها ستوفر أدلة على فوز زوما في الانتخابات الرئاسية التي أجريت العام 2009 عن طريق تزوير الأصوات.

ومن الطريف، أن هيئة الادعاء الوطنية برأت الرئيس الحالي لجنوب أفريقيا زوما من 700 تهمة فساد وذلك قبل ثلاثة أسابيع من إجراء تلك الانتخابات التي أثارت جدلا واسعا داخل أوساط المعارضة.

وقد أوضحت الهيئة حينها أن تلك الأشرطة أظهرت أن هناك مؤامرة سياسية تحاك ضد زوما.

وبحسب مصادر مقربة من المحاكمة فإن الأشرطة تحتوي على محادثات دارت بين رئيس وحدة مكافحة الفساد في الشرطة آنذاك ورئيس سابق في هيئة الادعاء الوطنية، لكن لحد الآن لا يعرف بالضبط ما قاله الطرفان.

وفي تلك الأثناء، أفادت تقارير بأنهما بحثا توقيت الموعد المناسب سياسيا من أجل اتهام زوما بالفساد.

إلا أن حزب التحالف الديمقراطي المعارض يشك في أن الأشرطة لا تبرر سحب تهم الفساد ضد زوما، كما أنها تكشف عدم وجود مؤامرة ضده.

وتصدى الفريق القانوني الخاص بزوما لالتماس قدمه التحالف الديمقراطي للمحكمة منذ سنوات بهدف عرض محتوى الأشرطة للرأي العام، مؤكدين على أن الحزب المعارض قد يستغلها لتحقيق مكاسب سياسية.

ويعتقد التحالف الديمقراطي أن الرئيس لا يرغب في الكشف عن أن ما ساعده في الفوز في الانتخابات عام 2009 هو قرار اتخذته هيئة الادعاء الوطنية بتأثير سياسي.

والجدير بالذكر أن زوما زعيم حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم قد فاز في ماي الماضي بالانتخابات الرئاسية التي أطلق عليها مسمى “ولد حرا” وذلك لولاية ثانية.

12