أشرف ريفي لـ"العرب": نتجه نحو نهاية دويلة حزب الله

الأحد 2015/05/03
وزير العدل اللبناني ومندوب العرب

أشرف ريفي هو الرجل الذي استطاع أن يقدم نموذجا مشرقا ومختلفا لصورة رجل الأمن التي كانت تنتمي سابقا إلى عالم الترهيب والتنكيل والقمع. نجح هذا الرجل في تحويل فكرة الأمن الملتبسة إلى سياسة للأمان.

أسس أشرف ريفي لعقل التروي وسيادة منطق القانون والعدالة في مواجهة عقل الانتقام والثأر. وبث روح الضبط المعلوماتي والتقني للملفات في مواجهة منطق الاتهامات المجانية والتخوينات. وأسس للانضباط في مواجهة الغوغائية وللحزم في مواجهة السوقية.

يوصف أشرف ريفي بأنه من الصقور، ولكن حتى في هذا المجال نجده يمارس صقورية خارجة عن المألوف. أخرج ريفي الصقورية من مشهد التشدد السلبي والتعصب وجعلها انتسابا منحازا لمنطق الدولة والمؤسسات، ومنطق الرد بالحجج والمعلومات على منطق المهاترات والمغامرات.

هو الرجل الذي يعرف كثيرا ويعمل بقدر معرفته وانطلاقا منها. جاء وجوده على رأس وزارة العدل في لحظة تشهد توقا لبنانيا وعربيا للعدل وسعيا إلى تحقيقه في مواجهة نزعات الأيرنة والفرسنة. مفردة العدل الملتصقة بمفهوم الحرية باتت عنوان نضال الشعوب في هذه المرحلة.

يطل رجل العدل الذي يؤمن أن العدل أساس الملك وأساس الدول في هذا الحوار، الذي خص به جريدة “العرب”، على مجمل القضايا والملفات الشائكة التي تهم المواطن العربي واللبناني.

يتحدث وزير العدل في حواره مع “العرب” عن آثار قضية سماحة والمملوك وفاعلية المحكمة الدولية. ويتناول الجديد الذي أسست له عاصفة الحزم. ويحدد توصيفه الخاص لطبيعة الصراع مع إيران ويحذر من تداعيات هجوم حزب الله على السعودية. ويؤكد على قرب نهاية النظام السوري، ويوصّف مشكلة النزوح السوري الضخم إلى لبنان.

ويعرض للأسباب التي أدت إلى نشوء الإرهاب في المنطقة في العصر الحديث ويدلي بتصوره الخاص لمأزق الخطط الأمنية وشوائب قانون السير الجديد في لبنان، وتصوره لمستقبله بعد سقوط النظام البشاري المجرم.

الدفعات الأولى من قياديي داعش خرجت من السجون الإيرانية والعراقية ومن سجون بشار الأسد التي كانت تضم مجموعات من أخطر المجرمين

لا تسويات

◄بعد اعترافات سماحة وما رشح مؤخرا عن نية علي المملوك تقديم معلومات مقابل تسوية معه هل من الممكن التوصل إلى إنشاء محكمة دولية لبنانية لمحاكمة الأسد ونظامه. ما هي الخطوات القانونية التي يتطلبها هذا الأمر وما هي الصعوبات والمعوقات التي تحول دون تنفيذه؟◄التسوية مع علي المملوك غير واردة وغير مطروحة. ليس معتادا على مستوى القضاء اللبناني الركون إلى أيّ تسوية. إذا قام أحد أصحاب الحقوق الخاصة بإسقاط حقه فإن هذا سيؤدي إلى تخفيف الحكم ليس إلا، ولكن الحق العام يبقى.

هناك إمكانية أن تقوم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان وفي سياق تحقيقها في جريمة اغتيال الرئيس الحريري باستدعاء ميشال سماحة.

هنا يهمني أن أسجل ملاحظة مهمة. أنا مقتنع كل الاقتناع أن النشاط الأمني لميشال سماحة يعود إلى فترة بعيدة وأن ما تم كشفه ليس المرة الأولى التي يقوم فيها بنشاط تفجيري مماثل. حين جرت محاولة لاغتيال الشهيد الحي وليد جنبلاط في الثمانينات كان ميشال سماحة موجودا في مسرح الجريمة وقد أشار المدعو كوبرا إلى ذلك في كتابه. ليس لديّ دليل مباشر على تورطه ولكنني أعرض قناعتي. من هنا أقول إنه من الممكن أن تبادر المحكمة الدولية إلى طلب شهادة ميشال سماحة حول قضايا أمنية سورية. وهناك إمكانية للنظر في الجرائم التي ارتكبها النظام السوري والتي ترقى إلى مصاف الجرائم ضد الإنسانية من قبيل استخدامه للبراميل المتفجرة وغاز الكلور والمواد الكيميائية ضد المدنيين. إمكانية إقامة محكمة دولية لمحاكمة النظام السوري قائمة، ولذا يلاحظ أن النظام يعمد إلى تصفية كل من يملك أيّ معلومة حول جرائمه. نحن كنا قد أثبتنا عبر ملف احترافي محكم أن النظام خطط لتفجير الاوضاع في لبنان وأرسل 24 متفجرة مع تمويل مالي بهدف تفجير بعض الأماكن في شمال لبنان. لذا أعود وأكرر أن إمكانية إنشاء محكمة دولية لمحاكمة نظام الأسد تبقى قائمة إلى حد كبير.

مرحلة جديدة

◄أسفرت عاصفة الحزم بقيادة السعودية عن تنسيق يحرص على نيل المشروعية القانونية قبل الشروع في أيّ عمل عسكري وكذلك كان الأمر إثر توقّفها والشروع في عملية إعادة الأمل؟ بدا هذا المشهد مغايرا تماما لعقلية الانتقام ودحضا جليا لفكرة العقل البدوي التي يطلقها خصوم السعودية كوصف للسلوك السعودي؟ كيف تنظر إلى ما أرسته عاصفة الحزم وعملية إعادة الأمل على المستوى القانوني والسياسي؟ وهل ترى أن اعتماد هذا المنطق يمكن أن يقود إلى إنشاء قانون عربي عام لمكافحة الإرهاب؟

◄عملية عاصفة الحزم كانت بمثابة الإعلان عن نشوء مرحلة تختلف عمّا سبق. كان هناك قرار عربي مشترك يضم معظم الدول العربية تمثل في إطلاق ردة فعل وخلق حراك من شأنه قمع العنجهية الإيرانية التي تمادت كثيرا في المحيط العربي ولم تجد من يقف في وجهها، ومن شأنه من ناحية أخرى التمهيد لمكافحة الإرهاب حسب الأصول.

حزب الله مجرد رافد لطهران وهو يرتكب الخطيئة نفسها التي ارتكبها معلمه الإيراني حين دخل إلى سوريا

أريد أن أسمي الأمور بأسمائها. أسوق مثلا أنه حين أنشأت الصحوات في العراق كان من سوء حظ العراقيين آنذاك أن نوري المالكي هو من كان في السلطة وقد بذل جهدا كبيرا من أجل إجهاضها نظرا لتعصبه المذهبي، وارتهانه للمشروع الإيراني. كانت الصحوات قد أدت دورا مهما في العراق، ولكن نوري المالكي أجهضها.

لا يستطيع الإيراني أن يحارب الإرهاب في ساحة مضطربة وكذلك بشار الأسد وخاصة مع تفاقم ظواهر احتقان ما كان لها أن تظهر لولاهما. الإحساس بالكرامة العربية يساهم في الإمساك بالأرض والتأسيس لمحاربة الإرهاب.

الدفعات الأولى من قياديي داعش خرجت من السجون الإيرانية والعراقية ومن سجون بشار الأسد التي كانت تضم مجموعات من أخطر المجرمين.

النواة الأولى لداعش أسست من قبل هذين النظامين فهما خلقا داعش مباشرة عبر إطلاقهما لمؤسسيها من السجون وكذلك ساهما في نشر الاحتقان الذي كان من شأنه دفع البعض إلى تبني الخيارات الداعشية.

نعم نحن على أبواب مرحلة جديدة بعد عاصفة الحزم التي انطلقت في اليمن، وأعتقد أنها ستستتبع بعمليات أخرى تساهم في تمكين الصف العربي، والحد من المشاكل بين الدول العربية.

الصراع كما أراه ليس سنيّا شيعيّا مذهبيا بل هو عربي فارسي. هذا الصراع غطّي بجماعة حزب الله في لبنان، وأنصار الله في إيران وجماعة الحشد الشعبي في العراق. من هنا لا أرى أن الصراع مذهبي في طبيعته.

هناك الكثير من الأمثلة على ما أقول. أذكّر بتجربة الإمام الراحل محمد مهدي شمس الدين الذي لم يؤمن يوما بولاية الفقيه الإيرانية، بل كان يقول بمبدأ ولاية الأمة على نفسها، وهي نظرية تناقض ولاية الفقيه.

الإمام الراحل محمد حسين فضل الله وأتباعه لم يؤمنوا لا بالمشروع الإيراني ولا بولاية الفقيه. كيف يجب أن نتعامل معهم؟ هل ننسبهم إلى المشروع الآخر؟ أعتقد أنه يجب التشارك معهم في محاربة المشروع الإيراني الذي اعتدى على الساحات العربية، وكان متوهما على جميع المستويات استراتيجيا وديمغرافيا.

لم يستطع الإيراني أن يدرك الحقائق التاريخية وفعالية الديمغرافيا، ولم يفهم آثار النظرة السلبية لإيران. توهم أنه يستطيع السيطرة على الساحة العربية وراح يطلق خطابا متبجحا يدّعي السيطرة على أربع عواصم عربية، وهو خطاب متوهم ويهمل كل الوقائع الفعلية والميدانية والسياسية.

التعطيل الإلهي

◄ يمارس النظام السوري بشكل شبه دائم اختراقا للحدود اللبنانية فلماذا لم يتمّ حتى هذه اللحظة تقديم شكوى رسمية وقانونية في المحافل الدولية في حقه؟

◄ حين كنت في الأمن قدمت ملفا علميا مدعوما بأدلة ثابتة حول إجرام النظام السوري بحق لبنان. آسف أن أقول إن وزارة الخارجية في الحكومة السابقة كانت بيد فريق الثامن من آذار. لم تجرؤ على توجيه أيّ ملاحظة في هذا الصدد بل على العكس من ذلك كان السفير السوري يصعد إلى وزارة الخارجية ويعترض على اللواء أشرف ريفي، وعلى عمل الشهيد وسام الحسن في خروج على كل الأصول، ولم تكن حكومتنا آنذاك تعترض.

مشكلة التنظيم القانوني للجوء السوري لا يبدو أنها بصدد الحل قريبا نظرا لعدم التوافق داخل الحكومة

لا أرى حاليا أن هناك نية لاتخاذ أيّ إجراء يتعلق بهذا الموضوع، لأن الحكومة الحالية تتشكل من 8 ومن 14 آذار، والقرارات تحتاج إلى توافق عام وهذا ما يصعب توفره في الحكومة الحالية.

أعتقد أنه كان من واجبنا كفريق الرابع عشر من آذار إيجاد طريقة لعرض هذا الأمر، وكنا قد توجهنا إلى الأمم المتحدة بشكاوى، ولكن دون أن نستطيع تمثيل الدولة اللبنانية ككل.

أيّ إجراء يتعلق بهذا الموضوع داخل الحكومة بات يتطلب إجماعا كما هو معلوم لذا فإنه من الصعب الخروج بقرارات نظرا لأنّ حزب الله مشارك في الحكومة. الأمر ليس نفسه بالنسبة إلى المحيط الإقليمي والمجتمع الدولي، حيث تبادر كل دولة إلى اتخاذ إجراءات تناسب مصالحها وأمنها.

أعتقد أننا نتجه في القادم من الأيام في اتجاه نهاية دويلة حزب الله. نحن نعمل من أجل إقامة الدولة اللبنانية التي لا يستطيع أحد سواها أن يحكم البلد ويديره حتى لو كان ممتلكا للقدرة العسكرية والمالية، أو كان يتمتع برعاية دولة إقليمية كما هو حال الدعم الإيراني لحزب الله.

هنا يجب التفريق بوضوح بين مفهومي التحكم والحكم. قد يكون بمقدور ميليشيا ما التحكم بالبلد، ولكن لن يكون بمقدارها حكمه وفي النهاية لن يحكم البلد أحد سوى الدولة اللبنانية. هذا هو المسار الذي نحاول إنجاحه.

نحن نشارك حزب الله في حكومة ربط نزاع كما قال الشيخ سعد الحريري، ولكننا سنبقى نناضل من أجل إلغاء الدويلة التي لا تسطيع تأمين الأمن لنا ولأولادنا وإقامة الدولة فقط.

لا شيء يبقى على حاله. إذا كان حزب الله يتمتع اليوم بدعم دولة خارجية وحاولت أنا كطرف سياسي متناقض معه اللجوء إلى الخيار نفسه، ومحاولة استجلاب السلاح والدعم المالي، فإن ذلك لن يؤدي سوى إلى استجرار الويلات إلى البلد كما فعل حزب الله تماما.

نظام الأسد يعمد إلى تصفية كل من يملك أي معلومة حول جريمة اغتيال رفيق الحريري

محكمة للتاريخ

◄ هل ترى أن المحكمة الدولية لمحاكمة قتلة الرئيس الحريري لا زالت تمتلك القدرة على كشف الحقيقة بعد أن قام النظام السوري بتصفية جلّ من أظهرت المحكمة ارتباطهم بعملية الاغتيال؟

◄ أنا أتشرف أنني كنت أحد الذين ساهموا في تكوين الملف الأساسي الذي خلق خرقا أساسيا في قضية اغتيال الرئيس الحريري، انطلاقا من مصلحة وطنية ومن واجب وطني وقانوني وإنساني. هكذا بات أمام المحكمة ما يكفي للشروع في المحاكمات. قد تسألني حول قيام النظام السوري وحزب الله بتصفية المتهمين في هذه القضية.

أقول إنه إذا تمت تصفيتهم جميعا فأنا أنظر إلى الأمر كنوع من إنفاذ للعدالة الإلهية، ولكنني أؤكد أن روح رفيق الحريري ستبقى تلاحق المجرمين حتى آخر واحد منهم. نحن نعلم أنه قد تمت تصفية جامع جامع، محمد سلمان، عماد مغنية وأخيرا رستم غزالة. كل هؤلاء لهم علاقة بالاغتيال. أنا لا أقيم محاكمات الآن ولكنني أتحدث انطلاقا من خلفيتي كضابط أمن.

ربما سيعمد النظام إلى تصفية كل من بقي حيا من المتهمين في هذه القضية. هذا ممكن. ساعتها سيصار إلى كشف الحقيقة وسيكون هؤلاء قد نالوا ما أعتبره تطبيقا مبكرا للعدالة الإلهية في حقهم.

الحقيقة باتت معروفة وهي كانت معروفة سلفا. التحقيق الدولي يعطيها قيمة قانونية تبقى للتاريخ.

ذات يوم كنت في مؤتمر للأنتربول الدولي وقد ارتجلت كلمة قلت فيها إننا اليوم وللمرة الأولى في تاريخ الشرق الأوسط بات بإمكاننا إنشاء محكمة فعلية لمحاكمة المجرم الكبير، في حين أن العادة جرت أن تتم محاكمة المجرمين الصغار، وهذا ليس “مرجلة”.

توجهت بالخطاب إلى الدول المشاركة. قلت لهم إنني أتمنى عليهم أن لا يحرموا أولادنا من هذه الإمكانية، لأنه ليس لدينا سوى العدالة، والآن لدينا فرصة كبيرة لتحقيقها في مواجهة المجرم الكبير.

احتضان شعبي للسوريين

◄ أزمة اللجوء السوري وما يثيره من أزمات وانقسامات حادة في التعاطي اللبناني معه والفضائح التي تكشفت مؤخرا من قبيل المتاجرة بالمساعدات وسرقتها وشح ما يصل إلى اللاجئين السوريين مقارنة بحاجاتهم الفعلية، إضافة إلى الانتهاكات الأمنية في حقهم والتي من شأنها التسبب بانحيازهم إلى صف الإرهاب؟ كيف ترى طبيعة هذه المشكلة وما هي الحلول المقترحة في شأنها؟

◄ الشعب السوري له فضل على اللبنانيين في كل أزماتهم. حين كان اللبنانيون يتعرضون لأزمة كبيرة أو لعدوان إسرائيلي كان جزء كبير من الشعب اللبناني يلجأ إلى سوريا حيث يلاقي التعاطف والاحتضان.

واقع السوريين يسمح باحتضان كل اللبنانيين الذين يبلغ عددهم 4 مليون مقابل عدد السوريين الذي يبلغ 24 مليونا.

المشكلة أن الأزمة السورية تسببت بنزوح السوريين إلى لبنان بشكل يفوق قدرة البلد على الاحتمال. النسبة التي جاءت إلى لبنان باتت تشكل أكثر من 35 بالمئة من عدد الشعب اللبناني، في حين أن النزوح اللبناني إبان الأزمات لم يشكل سوى نسبة ضئيلة قياسا إلى عدد الشعب السوري، وهي نسبة بقيت طبيعية وقابلة للاحتمال.

يهمني أن أوجه تحية للشعب اللبناني الذي احتضن السوريين واستقبلهم، وقدّم ما يمكن تقديمه في اللحظة التي كان فيها المجتمع الدولي مقصّرا في القيام بواجباته في هذا الصدد. لا شك أن النزوح السوري تسبب في مشاكل كثيرة على المستوى الاجتماعي، والاقتصادي والمدرسي، والاستشفائي ولكن مع ذلك لازال السوريون يحظون باحتضان شعبي.

إذا طالت الأزمة، وإن شاء الله لن تطول كثيرا بعد، فمن الممكن أن يكون هناك بعض الاحتكاكات والمشاكل مع اللاجئين السوريين ناتجة عن عدم القدرة على الاستيعاب والتحمل.

أنا مقتنع كل الاقتناع أن النشاط الأمني لميشال سماحة يعود إلى فترة بعيدة وأن ما تم كشفه ليس المرة الأولى التي يقوم فيها بنشاط تفجيري مماثل

هناك ثلاث دول في المنطقة وقع على عاتقها تحمل أعباء اللجوء السوري هي لبنان وتركيا والأردن. قد تضم هذه الدول أعدادا من اللاجئين السوريين توازي أعداد الموجودين في لبنان، ولكن لا توجد دولة تضم النسبة نفسها من عدد اللاجئين قياسا إلى عدد سكان البلد.

مشكلة التنظيم القانوني للجوء السوري لا يبدو أنها بصدد الحل قريبا نظرا لعدم التوافق داخل الحكومة. هناك فريق يرى أن إقامة مخيمات محددة لهم من شأنه الحد من الأضرار على المجتمع اللبناني. الفريق الآخر رفض هذا الاقتراح انطلاقا من التجربة مع المخيمات الفلسطينية التي أقيمت تحت عنوان الإجراء المؤقت الذي سيستمر لعدة شهور فقط، ولكنها بقيت وهي لا زالت باقية حتى الآن.

اللبنانيون لم يكونوا متوافقين حول هذه المسألة، لذا كان لا بد من اتخاذ إجراءات وسطية، تقوم على الحد من التدفق السوري إلى لبنان لأنه لم يعد قادرا على استيعاب موجات لجوء جديدة.

هجوم يائس

◄ كيف تنظر إلى الآثار السلبية، لتهجمات حزب الله على الدول الخليجية، على اللبنانيين العاملين والمقيمين في الخليج واحتمالات تضررهم من سياسة الحزب؟

◄ حين هوجمت البحرين والإمارات أصدرت بيانا كان يتضمن نوعا من الاعتذار. نكرر الآن الاعتذار للشعب السعودي والإماراتي على الإساءة التي وجهها حزب الله إليهم، والتي لا تعبر عن وجهة نظر الشعب اللبناني.

نحن كفريق لبناني نعي ونقدر ما تقوم به السعودية من مبادرات تصب في صالح الشعب اللبناني، ونحن على يقين أننا قمنا بواجبنا في الرد على حزب الله الذي لا يشكل سوى واحد من أذرع إيران المنتشرة في المنطقة.

من ناحية أخرى أؤكد أننا واثقون من حكمة القيادات الخليجية سواء في السعودية أو الإمارات أوالكويت وسواها لناحية عدم أخذ اللبنانيين بجريرة حزب الله. اللبناني الذي ذهب إلى الخليج هو النموذج المناقض لحزب الله أساسا. عقاب هذا الشخص على جرائم حزب الله هو عقاب لجمهور الخليج وضرب للنموذج الذي يناقض حزب الله. أشك في أن يكون أحد من اللبنانيين العاملين في الخليج عميلا لحزب الله، لذا أدعو إلى عدم طرد أيّ لبناني إلا من تثبت عليه تهمة التعامل مع حزب الله، وتهديد أمن الدولة التي يعمل فيها.

لست خائفا من نتائج هجمة حزب الله على السعودية ودول الخليج. نحن قمنا بالرد على هجوم حزب الله، وأعلنا بوضوح تام أن هذا الكلام لا يشبهنا، ولا يمثلنا، ولا نوافق عليه، وأنه لا يمثل المصلحة الوطنية.

وعي فلسطيني

◄هل لديك تقييم خاص في الحكومة اللبنانية لوضع اللاجئ الفلسطيني المستجد على لبنان والقادم من مخيمات سوريا هل هو مختلف عن وضع اللاجئ السوري؟

◄ عدد الفلسطينيين القادمين إلى لبنان ليس كبيرا ولا يتجاوز العشرين ألفا وهم في معظمهم قد قدموا من مخيم اليرموك. لقد تم استيعابهم في المخيمات الفلسطينية في لبنان حيث أخذ الفلسطينيون في لبنان على عاتقهم مهمة التكفل بتأمين حاجياتهم على مستوى الطعام، الإيواء وتأمين الطبابة والمدارس. لا أعتقد أن هذه النسبة ستزيد وأتمنى أن لا تطول هذه المسألة. نحن نقدر الظروف التي دفعتهم إلى مغادرة منازلهم مرغمين. نتمنى أن يعودوا إلى بيوتهم قريبا، لأنه لا كرامة لأحد خارج بيته. ما حاول حزب الله أن يشيعه من أخبار حول المخيمات هو في معظمه مبالغات غير صحيحة. الفلسطينيون بشكل عام في لبنان يحترمون قرارات الدولة وقد عمدوا إلى تحييد أنفسهم عن الصراعات اللبنانية الداخلية، ما يدل على وعيهم وحسن تقديرهم لواقع الأمور.

نحن فريق لبناني نعي ونقدر ما تقوم به السعودية من مبادرات تصب في صالح الشعب اللبناني

◄ كيف تصف طبيعة المشروع الإيراني في المنطقة وما هي حدوده وآفاقه المستقبلية؟

◄ المشروع الإيراني في المنطقة خطأ استراتيجي كبير، لا بل جريمة استراتيجية. عمدت إيران إلى الدخول إلى بعض الساحات العربية تحت عنوان تصدير الثورة. لو كانت إيران تمتلك رؤية استراتيجية قويمة لما كانت أقدمت على مثل هذه الخطوة، خاصة أنها لا تقاتل بجيشها ولا بحرسها الثوري بل عبر ميليشيات تابعة لها تنتشر في المنطقة. من هنا يمكننا التأكيد أنه كلما ازدادت وتيرة التوسع اقتربت النهاية.

يجدر كذلك الحديث عن واقع الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعاني منها إيران، وكذلك واقع أن أول ثورة انطلقت في المحيط الإقليمي كانت الثورة الخضراء في إيران والتي قمعت بالحديد والنار، لكنها أسست للاعتراض. نعلم أنه حين تقوم ثورة ما قد تقمع في المرة الأولى والثانية، ولكن لا بد لها أن تنجح في النهاية في إزالة النظام. حرمان الشعب الإيراني من حقه في التعبير عن آراء سياسية معينة، أو في المشاركة في القرار الاقتصادي والثروة الإيرانية تحت عنوان بناء الأمجاد الخارجية، سيؤسس لانهيار النظام من الداخل.

لا أريد أن أقارن بين هتلر والثورة الإيرانية التي كنا قد استبشرنا بها خيرا في بدايتها بوصفها ثورة إسلامية، ولكنها سرعان ما كشفت عن وجه شعوبي فارسي.

هتلر كان أكثر تنظيما وأقوى من إيران ديمغرافيا واقتصاديا وعسكريا، ولكنه ما إن بدأ بالتوسع إلى الخارج حتى تسبب ذلك بنهاية ألمانيا. إيران لا تملك قدرات ألمانيا، من أجل ذلك أعتقد أن إيران تؤسس لانهيارها الداخلي. أنا لا أمنّي النفس في هذا المقام، ولكنني أسوق الوقائع حيث لم يعد خافيا على أحد حجم صرخات الجوع التي يطلقها الشعب الإيراني، وصرخات الاعتراض القومي، أو المذهبي والشخصي.

الخيار الذي اتخذته إيران كان الهروب إلى الخارج وكذلك فعل النظام السوري. كلاهما عمد إلى اختراع عدو خارجي بدل أن يعمد إلى محاولة حل أزماته في الداخل. كل هذا يسرّع الانفجار ويضخمه.

المشروع الإيراني كان جريمة تاريخية. حزب الله هو مجرد رافد لإيران وهو يرتكب الخطيئة نفسها التي ارتكبها معلمه الإيراني حين دخل إلى سوريا دون قراءة المخاطر. حجم حزب الله يضيع ويتبدد في سوريا فالشعب السوري “بياكلو بلقمة”. من هنا أقول إنه لم يكن عند أحد من هذا التيار أيّ تبصر أو عقلانية، لذا أرى أنه يسرع بنفسه في انهياره وفي نهايته.

نهاية قريبة

◄ عمد حزب الله مؤخرا إلى تجنيد القاصرين ما هي تداعيات هذا الإجراء وأبعاده في نظرك؟

◄هتلر في البداية قام بتجنيد البالغين الذين كانوا يشكلون الجيش النظامي، بعد ذلك عمد إلى تجنيد الفتيان، ثم حين بات في وضع حرج عمد إلى تجنيد القاصرين. حزب الله يقوم حاليا بتجنيد القاصرين وهذا يدل على حراجة وضعه. أرى أن الأهل لا بد أن ينتفضوا ويطرحوا على الحزب السؤال حول مصير أولادهم. عموما أؤكد لك أن جنازات قتلى الحزب باتت تتم في أحيان كثيرة دون إعلان، وأن هناك الكثير من الأهالي الذين يرفضون وجود أيّ مسؤول من الحزب في جنازات أبنائهم.

أوجه تحية للشعب اللبناني الذي احتضن السوريين واستقبلهم، وقدّم ما يمكن تقديمه في اللحظة التي كان فيها المجتمع الدولي مقصّرا في القيام بواجباته في هذا الصدد

حين أقاتل عدوي الإسرائيلي فإنني أسقط شهيدا، ولكنني حين أقاتل أخي أو خصمي السياسي فإن شهادتي تكون عرضة للتشكيك. حين أقاتل من أشترك معه في الهوية والدين فإنني لن أكون شهيدا بل أكون قد سقطت في المكان الخطأ وفي المعركة الخطأ، ويكون المسؤول عن ذلك هو من جرّني إلى هذا الموقع.

يمكنني أن أقول إن حزب الله حين بدأ في استخدام القاصرين فإنه عمليا قد شرع في كتابة الفصل الأخير من وجوده، كما كان حال هتلر حين راح يزج القاصرين غير المدربين بشكل كاف، والذين لا يملكون الخبرة ولا الجرأة التي تمكنهم من خوض المعارك. هتلر استخدم القاصرين لأنه لم يعد يملك أيّ خيار فزج بهم بوصفهم الخرطوشة الأخيرة، وبعد ذلك مباشرة انهارت ألمانيا الهتلرية.

مسببات الإرهاب

◄ ما هي أسباب نشوء الإرهاب في المنطقة؟ وكيف يمكن التوصل إلى حلول حاسمة لأزمة الإرهاب؟

◄طلب مني منذ فترة إلقاء محاضرة في دولة غربية حول نشوء الإرهاب في المنطقة. في حديثي مع المحاور قلت له إنني لا أريد العودة إلى ألف سنة، بل أريد التحدث حول أسباب نشوء الإرهاب في التاريخ القريب في حدود قرن من الزمان. أنا أرى أن أول موجة إرهاب في المنطقة تشكلت إثر سلب فلسطين، حيث تسبب هذا الأمر بنشوء موجة احتقان عربية وإسلامية.

هذا الاحتقان كان في البداية عقائديا ولم يكن دينيا. حين ضاعت فلسطين تسبب ذلك بخلق مجموعة من الأنظمة الشمولية الديكتاتورية التي تبنت شعار أولوية التحرير، وقمعت باسمه شعوبها وحرمتها من المشاركة السياسية ومن حقها في الثروات. هذه التركيبات كان لا بد لها من السقوط الحتمي. هذا ما حققته حركة الربيع العربي على الرغم من كل ما أصابها لاحقا من تشويهات وانحرافات، كانت قد طالت معظم الثورات كالثورة الفرنسية وسواها.

كان أول ما تسبب بنشوء احتقان في المنطقة هو اغتصاب فلسطين ثم جاءت ممارسات الأنظمة التوتاليتارية التي لم تنجح في استعادة فلسطين ولا هي حققت تنمية داخلية، ثم جاءت بعد ذلك محاولة تصدير الثورة الإيرانية التي تسببت بخلق حساسية مذهبية في المنطقة.

توصيفي الخاص للصراع هو أنه صراع فارسي عربي وليس سنيا شيعيا، ولكن هناك في كل معسكر أغلبية طائفية واحدة. دخول الحرس الثوري الإيراني والتنظيمات التي ركبت تركيبا في المنطقة من قبيل حزب الله في لبنان، وأنصار الله في اليمن، والمجموعات المسلحة في العراق، أدى إلى تحويل ردة الفعل العنفية العقائدية إلى ردة فعل عنفية دينية الطابع. عندها برزت تنظيمات من قبيل تنظيم القاعدة وجيش الإسلام وداعش أخيرا. تغطت هذه التنظيمات بالإسلام في حين أن ديننا الحنيف بريء منها ومن ممارستها.

كل هذه العوامل ساهمت في خلق جو يسمح بتركيب ردة فعل تعصبية غير عاقلة ومدانة.

قلت ساعتها للمحاور إننا لا نستطيع وضع حد للإرهاب إذا لم نلتفت إلى معالجة الأسباب قبل النتائج. إذا قاتلت الإرهابيين في حين أن هناك جوا مواتيا لخلق الإرهاب كأنني أصيد عصفورا في بيئة لا تكف عن إنتاج العصافير.

لذا لا يمكن حل مشكلة الإرهاب دون إيجاد حد أدنى من الحلول لقضية فلسطين من أجل تخفيف الاحتقان العربي والإسلامي. المبادرة العربية قد تكون صالحة في هذا المقام، فهي تضم نقاطا يمكن التوصل إلى اتفاق بشأنها، وتبقى بعض النقاط الخلافية التي يمكن أن يصار إلى حلها.

المشروع الإيراني في المنطقة خطأ استراتيجي كبير وطهران تتوسع عبر ميليشياتها

يجب كذلك إزالة الأنظمة الديكتاتورية في المنطقة وهي قد سقطت عمليا وإقامة أنظمة ديمقراطية ليبرالية ترعى شعوبها. كذلك يجب إيصال رسالة واضحة إلى إيران عسكريا وسياسيا تجبرها على الانكفاء إلى داخل حدودها، والكف عن ادعاءاتها الكاذبة بمحاربة الإرهاب الذي تغذيه بتدخلاتها السافرة.

النظام انتهى

◄ كيف تنظر إلى واقع النظام السوري وهل ترى أن نهايته باتت قريبة؟

◄ سياق الأمور في سوريا يقول إن النظام لم ينته فقط على المستوى العسكري ولكنه انتهى اقتصاديا كذلك. ما من معركة يخوضها إلا ويخسرها. لقد خسر في القلمون، وفي درعا، وفي محيط دمشق، وفي الشمال، وبات المقاتلون على تماس مباشر مع المناطق الساحلية.

لم تعد عند النظام موارد اقتصادية تساعده للاستمرار في معركته، كما أن الإيراني لم يعد قادرا على تأمين الدعم المطلوب وكذلك لم يعد المدد يأتي من العراق. كما أؤكد على وجود استياء كبير داخل البيئة العلوية من الهيمنة الإيرانية على القرار السوري، حيث باتت سوريا ورقة في يد إيران، بعد أن كانت إيران ورقة في يد النظام السوري أيام حافظ الأسد.

أيّ عاقل يعلم أن دخول حزب الله إلى سوريا كان خطأ كبيرا. لم يعد الحزب قادرا على تحمل الأعداد الكبيرة من القتلى والجرحى، كذلك بات جمهور حزب الله قلقا، فبعد أن كان يعدّ نفسه لمشروع عزة وانتصار بات يعاني من مشروع أزمة مفتوحة.

نحن لا نربط كل الشيعة بالمشروع الإيراني، ولا نريد للخلاف معه أن يتحول إلى صراع سني شيعي، بل نريد حصر الخلاف تحت سقف الدولة. حين اغتيل الرئيس الحريري وباقي الشهداء كانت ردة فعلنا هي اللجوء الى المحكمة الدولية، وهي ردة فعل حضارية وقانونية.

علينا أن نكون منتبهين لتداعيات سقوط بشار الأسد في سوريا، وأن نحفظ بلدنا وعيشنا المشترك تحت سقف الدولة ونلغي الدويلات.

مرحلة التحول تتطلب يقظة واستنفارا أمنيا وسياسيا لضبط بعض التفلتات، ولكنني لست خائفا على لبنان أمنيا.

◄ هناك كلام على احتمال انسحاب النظام إلى اللاذقية وطرطوس ونقل العاصمة إلى هناك في حال وقوع تطورات دراماتيكية ما الذي تراه؟

◄حين يغادر النظام دمشق يفقد كل شرعيته ويكون قد أعلن سقوطه بنفسه. أنا أرى أن سقوطه بات قريبا. حين يغادر العاصمة دمشق فإنه يكون قد نقل بلاءه إلى المنطقة الساحلية. أنا أؤمن أنه حتى أهل الساحل لن يقبلوا بحمل وزر عائلة لم تنجح في الحفاظ على الملك وعلى الحكم وعلى الجمهورية السورية. حينها يكون قد أعلن سقوطه بشكل نهائي، وأنا أرى أنه سقط وانتهى أساسا.

سياق متصل

◄ ما هي قراءتك للضربات الجوبة الإسرائيلية الأخيرة في سوريا وعلى الحدود اللبنانية؟

◄ لن أحلل حادثة بشكل منفرد. الجميع يعلمون أن النظام السوري كان يمتلك سلاحا عاديا وتقليديا، وسلاحا يمكن أن يؤذي إسرائيل هو السلاح الكيميائي والصواريخ بعيدة المدى. المجتمع الدولي لعب دورا في نزع السلاح الكيميائي من يد الأسد الذي قدمه طوعا، واستغل هذا الأمر بشكل ظهر فيه وكأنه يقول إنه غير محتاج لهذا النوع من السلاح في تخريجة سخيفة. لأنه ما لم يكن محتاجا لهذا النوع من السلاح، فلماذا بذل كل هذا الجهد من أجل تصنيعه، وقام باستعماله ضد الشعب السوري وليس ضد إسرائيل.

المجتمع الدولي سلبه سلاحه الكيميائي، وإسرائيل قامت بضرب كل المخازن التي تضم صواريخ بعيدة المدى بشكل منهجي دقيق، وما نجا منها استعمله ضد الشعب السوري. كانت أيّ محاولة لتهريب صواريخ أو سلاح كيميائي إلى لبنان تستهدف من قبل الطيران الإسرائيلي.

إسرائيل كانت قد أعلنت أن أيّ محاولة لنقل أيّ سلاح استراتيجي أو صواريخ بعيدة المدى ستستهدف، وهذا ما فعلته حين استهدفت مخازن السلاح في قاسيون وسواها من المناطق.

لبنان النموذجي

◄ كيف تنظر إلى مستقبل لبنان في ظل كل هذا الأزمات المشتعلة التي تحيط به؟

◄ لبنان سيكون نموذجا للمنطقة من خلال اتفاق الطائف. خضنا حوارات مع سياسيين وأمنيين وخلصنا إلى نتيجة مفادها أننا نعيش في عالم عربي غني بالتنوع ولبنان هو كذلك وطن متنوع. واتفاق الطائف يضمن إدارة مقبولة لهذا التنوع. هناك بندان في اتفاق الطائف لم يمكن تطبيقهما لأن النظام السوري لم يسمح بذلك، وهما بند اللامركزية الإدارية والبند الذي يتضمن إنشاء مجلس الشيوخ الذي يشكل ضمانة للعائلات اللبنانية والمكونات اللبنانية، وبعد ذلك يصار إلى إنشاء مجلس نيابي غير طائفي.

هكذا تمنح ضمانات للجماعات من خلال مجلس الشيوخ، وتشكل في الوقت نفسه تنمية إدارية من خلال اللامركزية الإدارية. في بلد مثل سوريا يضم اختلافات مذهبية، دينية وعرقية، قد يكون اتفاق طائف سوري ضمانة لقيام نوع من الشراكة ومن القيادة المشتركة للبلاد. لست خائفا على لبنان، بل قد يكون لبنان نموذجا للمنطقة. المرحلة صعبة دون شك، ولكن هناك بصيص نور يبزغ، وهو لم يعد بعيدا. عندما تنتهي الاشتباكات في سوريا سيكون علينا أن نستوعب تداعيات هذا الأمر على لبنان. سيكون علينا الحفاظ على وحدتنا الإسلامية الإسلامية، والإسلامية المسيحية، ووحدتنا الوطنية كي ننجح في تمرير هذه المرحلة التي ستكون دقيقة وصعبة. بعد ذلك سيكون علينا العمل من أجل تأسيس عيش مشترك تحت ظل العلم اللبناني وحده، والدولة اللبنانية وحدها، وإلغاء الدويلة.

4