أشهر تغريدة في المناظرة الرئاسية الأميركية لمسلم

الخميس 2016/10/13
التغريدة التهكمية انتشرت بشكل واسع

واشنطن- في الوقت الذي كان دونالد ترامب يقول في مناظرته، الأحد، مع منافسته هيلاري كلينتون، إن “على المسلمين أن يبلغوا عن أي شيء يشاهدونه، أي حادث كراهية أو شيء من هذا القبيل”، كتب الأميركي المسلم مصطفى بيومي تغريدة على تويتر قال فيها “أنا مسلم، وأود أن أبلغ عن رجل مجنون يهدد امرأة على مسرح في ميزوري”.

وانتشرت التغريدة التهكمية بشكل واسع، إذ تناقلها عشرات الآلاف من الأميركيين، بالإضافة إلى اهتمام الصحافة الأميركية بها. وذكر موقع تويتر أن تغريدة بيومي كانت أشهر تغريدة حول المناظرة الرئاسية للانتخابات الأميركية. وأصر ترامب في المناظرة على ضرورة أن يراقب الأميركيون المسلمون بعضهم البعض، ويبلغوا الشرطة عن وجود أي تهديدات إرهابية من جانب أي منهم.

وقد أدى ذلك التصريح الأخير إلى إحداث صدمة بالغة بالمجتمع الأميركي المسلم. ومع ذلك، بدلا من الغضب واللجوء إلى الشبكات الاجتماعية، استخدم بيومي أسلوبا مختلفا لتوضيح وجهة نظره من خلال السخرية والفكاهة. وقال بيومي لموقع سي بي أس نيوز الأميركي “إن فكرة أن يبلغ المسلمون عن بعضهم البعض هي التي دفعتني إلى كتابة هذه التغريدة، كما لو كان المسلمون لديهم معلومات حول الإرهاب. ليس لدي أي معلومات بالتأكيد. فلست إرهابيا ولا أعرف إرهابيين. كما لو كنا نريد أن نثبت مشروعيتنا بطريقة ما من أجل البقاء بالبلاد”.

وبحسب الموقع الأميركي، فإنه يمكن أن ترجع سرعة انتشار التغريدة إلى عدم الاندفاع الممزوج بروح الفكاهة. فقد كانت وسيلة للتعبير عن الاستياء دون ذكر ذلك فعلياً. يذكر أن هاشتاغ #muslimsreportstuff، أو “مسلمون يبلغون عن أشياء يرونها” لاقى رواجا واسعا في أميركا. وقالت مغردة “وصفت جارتي الأميركية عشاء والدتي بالخطير. هل يجب أن أقلق؟”.

وغرد نادر قائلا “أود أن أبلغ بأننا لا نملك معلومات أكثر عن الإرهاب بمجرد كوننا مسلمين، فحالنا كحال الجميع”. وقال بين سبيلبرغ إن موقف كلينتون تجاه المسلمين مماثل، لكن طريقة صياغتها للموضوع مختلفة. إذ قالت كلينتون “على مسلمي أميركا أن يكونوا جزءا من عيوننا وآذاننا وجبهاتنا الأمامية”.

19