أشهر صانع حلوى في العالم يجوب المدن ليتذوق الناس نكهاته

فرنسوا بيريه جاب على مدى أسبوعين أرجاء كاليفورنيا في شاحنة طعام "فود ترك" لاكتشاف تحليات محلية ورد فعل الأميركيين حين يتذوقون ابتكاراته.
الثلاثاء 2020/06/09
من فندق "ريتز" إلى شاحنة طعام.

باريس – يعشق فرنسوا بيريه، كبير الحلوانيين في فندق “ريتز” الباريسي، مراقبة الناس وهم يأكلون ابتكاراته لأن حركات الوجه “لا تكذب”، وقد استمتع بذلك كثيرا خلال جولته في شاحنة طعام “فود ترك” في الولايات المتحدة.

على مدى أسبوعين جال الفرنسي الذي اختارته جمعية “غراند تابل دو موند” (موائد العالم الكبرى) “أفضل حلواني مطعم في العالم” عام 2019، في أرجاء كاليفورنيا لاكتشاف تحليات محلية وإضفاء لمسته عليها وجعل الأميركيين يتذوقونها.

هذه التجربة غير المسبوقة صورت عام 2019 في إطار برنامج بعنوان “ذي شيف إن ايه تراك” ستعرضه منصة “نتفليكس” الأربعاء، وأدت إلى ولادة تحليتين أميركيتي المصدر. ويظهر الوثائقي، عالمين متناقضين تماما؛ فمن جهة نلاحظ فخامة فندق “ريتز” في باريس والخدمة المحكمة مع فرق من الحلوانيين تحت إمرته.

إلا أنه ترك هذه “البيئة المريحة” ليتولى قيادة شاحنة صغيرة في الولايات المتحدة والانطلاق من الصفر مع معاونين له.

ويوضّح الحلواني الذي لا يتقن الإنجليزية جيدا، “لم يكن لدي نادل للخدمة، كان علي أن أقوم بكل شيء والوقوف أمام الزبائن وترقب ردة فعلهم وعندها تتكون لديك فكرة أوضح عن الأثر الذي تخلفه (الخدمة)”.

وأكد فرنسوا بيريه “عندما يأكل الشخص لا يمكنه الكذب؛ فهو سيقوم فورا بحركات وجه إيجابية أوسلبية”.

شاحنة طعام “فود ترك”

 

24