أصداء المونديال: بلاتر يتحدث عن القمة المرتقبة بين فرنسا وألمانيا

الأربعاء 2014/07/02
نهائي 1982 لا يزال خالدا في ذاكرة بلاتر

ذكر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزيف بلاتر بالقمة المرتقبة بين فرنسا وألمانيا في نصف نهائي مونديال 1982 في أسبانيا، وذلك عقب حجز الألمان بطاقة الدور ربع النهائي لمونديال البرازيل حيث يلاقون “الديكة” يوم الجمعة المقبل على ملعب ماراكانا في ريو دي جانيرو. وقال بلاتر: “فرنسا-ألمانيا في ربع النهائي. نصف نهائي 1982 لا يزال خالدا في أذهان أنصار كرة القدم !”. وأعادت هذه المواجهة بين ألمانيا وفرنسا المقررة في 4 يوليو على الملعب الشهير ماراكانا، إلى الذاكرة مباراتهما قبل 32 عاما والتي دخلت أسطورة كرة القدم عندما التقيا في إشبيلية خلال مونديال 1982.

بات قائد وقطب الدفاع رفيق حليش الأكثر خوضا للمباريات خلال مشاركات المنتخب الجزائري في نهائيات كأس العالم لكرة القدم حيث خاض مباراته السابعة عندما شارك أساسيا أمام ألمانيا في الدور ثمن النهائي. وخاض حليش المباريات الثلاث في النسخة الأخيرة في جنوب أفريقيا أمام سلوفينيا وإنكلترا والولايات المتحدة، ثم لعب المباريات الثلاث الأولى في الدور الأول للنسخة العشرين في البرازيل أمام بلجيكا وكوريا الجنوبية وروسيا، بالإضافة إلى المباراة الأخيرة ضد ألمانيا.

تعرض مدافع المنتخب الألماني شكودران مصطفى لإصابة عضلية وسيغيب عن صفوف الفريق فيما تبقى له من مباريات في بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل. وأوضح المدرب لوف، أن اللاعب أصيب خلال المباراة ضد الجزائر وتأكد غيابه عن صفوف الفريق حتى نهاية مسيرته في المونديال الحالي. وشهدت المباراة المشاركة الأولى لمصطفى ضمن التشكيلة الأساسية للمنتخب الألماني “المانشافت” في مباريات البطولة الحالية ولكن لوف اضطر إلى تغييره بلاعب الوسط سامي خضيرة.

أكد الاتحاد البرازيلي لكرة القدم أن نجم المنتخب الوطني وبرشلونة الأسباني نيمار سيكون جاهزا لمواجهة كولومبيا الجمعة المقبل في الدور ربع النهائي من مونديال 2014 التي تحتضنها بلاده حتى يوم 13 من الشهر الحالي. وقال المسؤول الإعلامي في الاتحاد البرازيلي رودريغو بايفا: “ليست هناك مشكلة بالنسبة إلى المباراة (ضد كولومبيا). إن نيمار يخضع لعلاج الضربة القوية التي تلقاها في ركبته (اليمنى) والأخرى الأقل أهمية في العضلة العليا لفخذه (الأيسر)”. وأضاف بايفا أن الإصابة قد تتسبب في عدم مشاركة نيمار في كافة التمارين لكن ليس هناك أي شك بشأن مشاركته في المباراة.

قدم مهاجم الأوروغواي لكرة القدم لويس سواريز اعتذاره رسميا لمدافع إيطاليا جورجيو كييليني بعد أن قام بعضه خلال مباراة المنتخبين. وقال سواريز “أطلب التوبة والغفران من جورجيو كييليني ولكل عائلة كرة القدم” متعهدا بعدم تكرار ما قام به. وأضاف “بعد عدة أيام قضيتها مع عائلتي استعدت هدوئي وتمكنت من الحكم بواقعية على ما حصل خلال مباراة إيطاليا والأوروغواي في 24 يونيو 2014″. ورد كييليني على سواريز مغردا على تويتر: “لقد نسيت كل شيء. آمل أن يقلص الاتحاد الدولي عقوبتك”.

22