أصدقاء البيئة يحتجون عراة على التلوث

الاثنين 2014/06/09
الشرطة في بورتلاند تولت حراسة العرض الاحتجاجي

بورتلاند – نظم مارثون لركوب الدراجات دون ملابس، وذلك لتعزيزها كوسيلة من وسائل النقل الصديقة للبيئة، حيث خرج الآلاف من راكبي الدراجات بأجسام عارية في شوارع بورتلاند في ولاية أوريجون الأميركية لقيادة الدراجات عراة.

تدفق آلاف من راكبي الدراجات، كثير منهم عراة تماما، على شوارع بورتلاند في ولاية أوريجون الأميركية مساء السبت الماضي للمشاركة في العرض السنوي الحادي عشر لركوب الدراجات عراة في احتجاج يشجع على ركوب الدراجات كبديل لقيادة السيارات.

ويدخل الاحتجاج الفريد من نوعه في سياق حملة عالمية تدعو إلى التعري وركوب الدراجات للاحتجاج على استخدام السيارات، والانبعاثات الحرارية، ولإبداء الامتعاض كذلك من عدوانية سائقي السيارات تجاه تلك الفئة من هواة استخدام الدراجات.

وقرع المشاركون في العرض، الذين وضعوا أضواء في إطارات دراجاتهم، الأجراس وهم يقودونها في الشوارع وسط تشجيع المتفرجين في حين ركبت حبلى وهي عارية مقطورة ملحقة بإحدى الدراجات.

ويقوم منظمو ركوب الدرجات عراة بهذا العمل للتأكيد على هشاشة جسم الإنسان وتذكير السائقين بالحاجة إلى أن نكون أكثر حذرا في الشوارع المزدحمة.

وقال كارل لارسون المتحدث باسم المشاركين “هذا احتفال واحتجاج في نفس الوقت”.

وظهر المشاركون في متنزه نورماندي قبل ساعة من بدء العرض وخلعوا ملابسهم تماشيا مع قواعد المشاركة.

وينظم العرض في أكثر من 75 مدينة وأكثر من 20 دولة ولكن يعتقد أن العرض في بورتلاند هو الأكبر إذ يشارك فيه ما يزيد عن ثمانية آلاف كل عام.

وعلى عكس ما يحدث في مدن أخرى تتولى الشرطة في بورتلاند حراسة العرض الذي تعتبره احتجاجا وينتهي عادة دون وقوع مشاكل.

وقال السارجنت بيتر سيمبسون المتحدث باسم الشرطة قبل بدء العرض “تلقينا القليل من الشكاوى من الجيران ولكن بشكل إجمالي ليست هناك مشاكل كبيرة. بالنسبة إلى السكان الذين لا يريدون مشاهدة ذلك فأفضل نصيحة هي عدم الخروج”.

يذكر أن حركة “ركوب الدراجة عاريا” الشهيرة نشأت قبل تسع سنوات في كندا، وتنظم كل عام مارثونا لها في مدينة من مدن العالم المختلفة.

24