أصغر طائرات إيرباص تعيدها إلى عرش المبيعات

أحدثت النجاحات المفاجئة التي حققتها أصغر طائرات إيرباص من طراز أي 320 انقلابا كبيرا في أسواق صناعة الطائرات. وتمكنت الصفقات التاريخية لشراء تلك الطائرة من إعادة إيرباص إلى عرش مبيعات الطائرات في وقت يقترب فيه إنتاج الطائرة العملاقة أي 380 من طريق مسدود.
الثلاثاء 2018/01/16
الانطلاق إلى آفاق أوسع

باريس- لم يكن المراقبون يتوقعون أن تتمكن إيرباص في محصلة صفقات العام الماضي من إزاحة منافستها عن صدارة مبيعات الطائرات العالمية في ظل تراجع الطلب على أيقونتها العملاقة أي 380 التي تتجه إلى إيقاف إنتاجها.

لكن إيرباص تمكنت خلال الأيام الأخيرة من الفوز بصفقات تاريخية مفاجئة لشراء أصغر طائراتها من طراز أي 320 وتفوز بذلك في السباق السنوي على طلبات الشراء للعام الخامس على التوالي رغم استمرار شكوك بشأن مستقبل طائرتها العملاقة.

وقالت شركة صناعة الطائرات الأوروبية أمس إن صافي طلبيات الشراء بعد الإلغاءات قفز بنسبة 52 بالمئة خلال العام الماضي ليصل إلى 1109 طائرات، مما جعلها تتقدم على مبيعات بوينغ التي بلغت 912 طائرة. وحققت شركة صناعة الطائرات العملاقة إيرباص إجمالي 1229 طلبية غير معدلة مقارنة مع 1053 لشركة بوينغ.

ويقول محللون إن سوق صناعة الطائرات شهد في الأسابيع الأخيرة انقلابا غير مسبوق نحو الطائرات الأصغر حجما بعد إيقاف تشغيل بوينغ 747 في الولايات المتحدة والمتاعب التي تواجه استمرار إنتاج إيرباص أي 380. وتوقعوا أن يفرض ذلك على شركات الطيران إعادة تشكيل أساطيلها بعد أن اعتمدت في السنوات الماضية بشكل أساسي على الطائرات العملاقة.

وأكدت إيرباص أنها حققت هدفها الأساسي لعام 2017 حين تجاوزت هدف تسليم 700 طائرة وتمكنت من تسليم 718 طائرة إلى زبائن بارتفاع 4 بالمئة عن العام السابق على الرغم من تأخيرات لأسباب صناعية.

وقال فابريس بريجييه رئيس الشركة إن شركة توريد المحركات برات أند ويتني حققت تقدما في معالجة التأخيرات التي عطلت إنتاج الطائرات وحيدة الممر، وتوقع ما يقرب من 800 عملية تسليم في العام الحالي.

جون ليهي: إيرباص ستوقف إنتاج أي 380 إذا لم تتقدم طيران الإمارات بطلبية جديدة

وتوقع أن تسمح الطلبيات القياسية قيد التنفيذ والتي تزيد على سبعة آلاف طائرة حاليا لإيرباص بزيادة التسليمات مقارنة مع شركة بوينغ حتى عام 2020. وكانت بوينغ قد أثارت تساؤلات بشأن ما إذا كانت الطائرات التي باعتها منافستها سيجرى تسليمها.

وتركز التقدم الكبير في مبيعات ديسمبر بشكل أساسي على المكون الأساسي في محفظة إيرباص وهي عائلة الطائرة أي 320 متوسطة المدى التي تنافس الطراز 737 الأفضل مبيعا لدى شركة بوينغ.

وكانت بعض مصادر القطاع قد أثارت تساؤلات بشأن ما إذا كانت إيرباص اضطرت إلى خفض الأسعار لتحقيق النتائج القياسية المتمثلة في نيل أكثر من 800 طلب شراء في ديسمبر والتي تضمنت بيع 430 طائرة عبر مستثمر أميركي لمجموعة من شركات الطيران منخفض التكلفة.

لكن رئيس المبيعات جون ليهي قال إن الزيادة ترجع إلى طلب أقوى من المتوقع بعد أن ختمت شركات الطيران العام ببيانات قوية لحركة السفر وسط ارتفاع أسواق الأسهم والنمو الاقتصادي. وأكد أن “كل ما في الأمر أن السوق أقوى في كل مكان”.

وعلى صعيد آخر كشف ليهي أمس أن المجموعة الأوروبية للصناعات الجوية “لن يكون لديها خيار آخر سوى وقف برنامج إنتاج الطائرة العملاقة أي 380 إذا لم تتقدم شركة طيران الإمارات بطلبية جديدة”.

وقال ليهي ردا على أسئلة عن مستقبل الطائرات العملاقة التي لم تتلق المجموعة أي طلبية لها منذ سنتين “بصدق إذا لم نصل إلى اتفاق مع طيران الإمارات” أكبر زبون للطائرات العملاقة “لن يكون لدينا خيار آخر سوى وقف البرنامج”.

وأضاف خلال عرضه النتائج التجارية للمجموعة في العام الماضي “ما زلنا نبحث مع الإمارات، لكن بصدق إنهم الوحيدون على الأرجح في السوق القادرون على شراء 6 طائرات على الأقل سنويا لفترة ثماني إلى عشر سنوات”، لكنه عبر عن ثقته في إمكانية التوصل إلى اتفاق على طلبية للشركة الخليجية.

وكانت المجموعة التي خفضت تدريجيا وتيرة إنتاج هذه الطائرات العملاقة، تأمل في الحصول على طلبية خلال معرض الصناعات الجوية في دبي، لكن الشركة التي تسلمت في العام الماضي الطائرة رقم 100 من هذا النوع، تخلت عن الطلبية واختارت شراء أربعين طائرة من طراز بوينغ 787-10.

وعبر بريجييه عن تفاؤله قائلا إن “التوجه هو إلى إبطاء إنتاج الطائرة أي 380 ليبلغ نحو 12 طائرة سيتم تسليمها في العام الحالي”. وأكد أن المجموعة تنوي خفض هذا الإنتاج إلى “ست طائرات سنويا” في مرحلة لاحقة.

وأضاف أن “التحدي الأكبر لنا سيكون الإبقاء على هذا المستوى على الأقل في السنوات المقبلة قبل استبدال طائرات أي 380 الموضوعة في الخدمة وفتح أسواق جديدة محتملة”.

وتخوض إيرباص سباقا مع الزمن لتمديد هذا البرنامج الذي شهد منذ إطلاقه في عام 2007 تسجيل طلبيات بلغت نحو 317 طائرة من هذا الطراز العملاق الذي يتسع لأكبر عدد من الركاب في العالم.

10