أصوات المديح النبوي تعلو من مواقع التواصل

منشدون يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي ليقدموا مديحهم وابتهالاتهم على عكس ما جرت عليه العادة حيث كانوا يجوبون الأماكن العامة والمساجد لإقامة حفلات دينية.
الجمعة 2020/05/08
فرقة الفن الأصيل تعرض حفلاتها عبر مواقع التواصل

غزة- تصدح أصوات منشدين في أحد المنازل بقطاع غزة، وهم يرددون قصائد “المديح النبوي”، ويبثونها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

واضطر المنشدون إلى استخدام مواقع التواصل الاجتماعي ليقدموا مديحهم وابتهالاتهم، على عكس ما جرت عليه العادة كل عام، حيث كانوا يجوبون الأماكن العامة والمساجد لإقامة حفلات دينية، لكن أزمة كورونا وما سببته من إغلاق حالَا دون ذلك.

وينتمي المنشدون، الذين يقيمون في مدينة غزة، إلى فرقة إنشاد تطلق على نفسها اسم “فرقة الفن الأصيل”.

 وتقيم هذه الفرقة حفلات من خلال قصائد “المديح النبوي”، لكن انتشار فايروس كورونا جعلها تقيمها في غرفة منزل، مع الالتزام بكافة احتياطات السلامة.

وقال المنشد محمد عبدالسلام، أحد أعضاء الفرقة، “في شهر رمضان من كل عام نقيم حفلات في جميع مناطق قطاع غزة خاصة المساجد، لكن اليوم بسبب كورونا أصبحنا نبث الابتهالات الدينية عبر مواقع التواصل الاجتماعي”.

وأضاف عبدالسلام (26 عاما) “نعمل بشكل يومي في منزل أحد الأصدقاء على إقامة المديح النبوي، لرغبتنا في إيصال هذا الفن إلى شريحة واسعة سواء في غزة أو في الخارج”.

ولفت إلى أن “ما يميز حفلاتنا أنها تنتشر بشكل واسع عبر الشبكة العنكبوتية في أغلب الدول العربية وتلقى إعجاب المشاهدين”.

وأكد المنشد في الفرقة ضياء الغرباوي أن “أزمة كورونا أثرت علينا بشكل كبير، حيث كنا نقيم حفلاتنا في جميع المناسبات، لكن اليوم نبثها بشكل مباشر عن طريق الهاتف لمواقع التواصل الاجتماعي”.

وتابع الغرباوي (40 عاما) “(نحن) ملتزمون بقرارات الجهات المسؤولة في قطاع غزة التي تحث على عدم الخروج والتجمهر، لذلك ارتأينا إيصال رسالتنا بهذه الطريقة، حرصا منا على سلامة أبناء مجتمعنا والالتزام بالحجر الصحي. إننا نعمل من أجل الترفيه عن المواطنين”.

ويصل عدد الذين أصابهم الفايروس في الأراضي الفلسطينية حتى الآن إلى 374، بينهم 20 في غزة.

24