أصوات طاحونة عمرها 5 قرون لا تزال تسمع شمال العراق

يحرص صاحب أقدم طاحونة مائية في شمال العراق، على استخدامها في صنع طحينة السمسم، مصلحا عطبها كلما تطلب الأمر ذلك، وهذا ما جعلها منذ بُنيت قبل القرن السادس عشر لا تزال تنتج طحينة لذيذة.
الأربعاء 2018/03/21
قوة وصمود رغم مرور مئات السنين

دهوك (العراق) - على الرغم من أن تاريخها يرجع إلى 500 عام مضت فإن طاحونة مائية (تدار بطاقة الماء) لا تزال تعمل وتنتج طحينة لذيذة من السمسم في منطقة بدهوك في العراق مستخدمة طرقا تقليدية في الإنتاج.

وتقع الطاحونة التي بُنيت قبل القرن الـ16 في العمادية في إقليم كردستان العراق.

وقال صاحبها سليمان حسين إن العمل في إنتاج طحينة السمسم يبدأ عادة في شهر أكتوبر ويستمر حتى شهر مايو من كل عام. وأضاف “ننتج 350 كيلوغراما يوميا إذا استمر العمل على مدار الساعة”.

وتابع “هذه الطاحونة المائية التي تنتج طحينة السمسم بُنيت قبل القرن السادس عشر، تاريخها يرجع لنحو 500 سنة وجرى إصلاحها مرارا، بناها محافظ منطقة العمادية، شيّد الطاحونة المائية والجسر في ذات الوقت، ما زلنا نستخدم هذه الطاحونة، أصلحناها لكي نستخدمها، نطحن السمسم وننتج الطحينة (معجون السمسم). السمسم الذي نستخدمه من إنتاج منطقة العمادية وسد دوكان. كل السمسم الذي نستخدمه من إقليم كردستان”.

وحول كيفية صنع طحينة السمسم قال أحمد عبدالعزيز، لاجئ سوري كردي يعمل في الطاحونة “عندما يتخلص السمسم من الماء العالق به تماما نقوم بوضعه داخل الفرن ونتركه لمدة لا تقل عن 40 إلى 45 دقيقة، ثم نخرجه، وبعدها نضعه في الطاحونة”.

والطحينة أو معجون السمسم عبارة عن معجون دسم متعدد الاستخدامات في الطعام بمعظم الدول العربية حيث يُقدم مع الفلافل والشاورما والكباب وغير ذلك من الوجبات.

وأوضح داود سليمان وهو صاحب محل لبيع الطحينة أن معامل إنتاج الطحينة تعمل بطاقة الماء، قائلا “قضاء العمادية مشهور بالطحينة، بالإضافة إلى أن معامله تعمل بقوة الماء، علما وأن السمسم من المنطقة، فنحن لا نستورده، كما أن عملية تحميصه تتم على الحطب، وبالتالي فإن كل مراحل التحضير طبيعية ومتجذرة في تاريخ المنطقة”.

وأوضح كردي يدعى سعيد مصطفى أن معامل السمسم في العمادية تعود إلى المئات من السنين.

 وأكد “ليس بإمكاننا تحديد تاريخ صناعة الطحينة في العمادية بالضبط، لكنها مشهورة من قديم الزمان بهذه الصناعة”.

24