أصوات مشجعي المونديال تؤجل الأنغام في مهرجانات لبنان

الحفلات تنطلق رسميا في منتصف يوليو المقبل وسط تراجع في أهمية أسماء النجوم المشاركين.
الأحد 2018/06/24
رقصات فرحة المدارج تعلو على إيقاعات الحفلات

بيروت - تُقام نحو 185 مهرجانا ضمن احتفالات لبنان الفنية لسنة 2018، في طور التحضيرات والاستعدادات لإطلاقها في جميع المناطق والبلدات اللبنانية، وسط أزمات اقتصادية وسياسية وتحديات لتحريك قطاع السياحة.

وتفاديا للخسارة والمنافسة، فضّلت اللجان المشرفة على تنظيم المهرجانات تأخير موعدها هذا العام، حتى لا تتعارض مع مباريات كأس العالم الجارية في روسيا، والتي يتابعها الملايين حول العالم.

وبحسب تصنيف رئاسة المهرجانات في وزارة السياحة اللبنانية، فإن بعضها يحمل صفة دولية.

ومن المقرر أن تنطلق الحفلات رسميا في منتصف يوليو المقبل، وتستمر حتى مطلع شهر سبتمبر المقبل، وسط تراجع في أهمية أسماء النجوم المشاركين، مقارنة بالأعوام السابقة، فالسنوات الماضية شهدت استقطاب أسماء عربية وأجنبية لامعة، أثرت بشكل إيجابي على عكس هذا العام؛ فالوضع الاقتصادي المتأزم في البلاد يحول دون استحضار نجوم كبيرة مكلفة تؤدي إلى رفع أسعار البطاقات.

وأكد عدد من رؤساء المهرجانات أن هناك تراجعا ملحوظا في عدد السياح العرب الذين كانوا يساهمون سابقا في إنعاش قطاعي السياحة والترفيه، وأن نسبة كبيرة من الذين سيحضرون لبنانيون وتحديدا من المغتربين.

وقالت مايا جزار حلبي، المسؤولة الإعلامية في مهرجان بعلبك الدولي، إن الافتتاح الرسمي سيكون في 20 يوليو المقبل، مع حفلة تكريم للمطربة المصرية الراحلة أم كلثوم. وأضافت أن المهرجان يتضمن 6 حفلات تنتهي في أول أسبوع من شهر أغسطس المقبل.

وأشارت أيضا إلى مشاركة فرق أجنبية في المهرجان الذي يأخذ صفة دولية، بحسب تصنيف وزارة السياحة في البلاد.

وأكدت أن لجنة المهرجانات تعوّل على المواطن اللبناني، وبالدرجة الأولى على المغترب الذي يزور بلاده في الصيف، ويبحث عن الترفيه والاستجمام.

وتوقّعت أن يشهد هذا العام إقبالا أكبر، مقارنة مع السنة الماضية التي شهدت أحداثا أمنية في محافظة البقاع (شرق لبنان)، تحديدا في بلدة عرسال الحدودية مع سوريا.

أما بالنسبة إلى مدينة طرابلس العريقة (شمال)، فستشهد للعام الثاني على التوالي انطلاق المهرجانات الفنيّة بمشاركة النجم العربي كاظم الساهر.

وتراهن سليمة أديب ريفي، رئيسة مهرجانات طرابلس، على هذا المهرجان الذي سيساهم كما العام السابق في تحريك عجلتي الاقتصاد والسياحة في المدينة المهمشة إعلاميا وسياسيا.

وتقدّم مهرجانات طرابلس 3 حفلات يشارك فيها العراقي كاظم الساهر، واللبناني عاصي الحلاني، والموسيقي العالمي اللبناني غي مانوكيان.

وتوقعت ريفي نجاح الحفلات والإقبال عليها، لا سيما أن “الأسعار مدروسة وتناسب جميع الفئات، بما يسهم في تنشيط حركة الفنادق والمطاعم والمقاهي”.

وتستعد إهدن (بلدة اصطيافية مشهورة/شمال شرق) لإطلاق مهرجاناتها للعام الـ14 على التوالي، وتعتمد مهرجانات إهدن الدولية هذا العام أيضا على مشاركة كاظم الساهر، الذي يعتبر “الحصان الرابح” في جميع المهرجانات اللبنانية.

24