أصيلة المغربية اسم على مسمى

مدينة أصيلة المغربية تمنح زوارها سكينة الأجواء، كما تمنحهم شواطئ شاسعة تترامى في أطرافها وتشكل فضاءات للعائلات وللصغار والكبار على حد سواء للمتعة والسباحة، وبحكم تعدد الشواطئ التي تحيط بأصيلة، فإن الاكتظاظ لا يسجل إلا في الشاطئ الكائن وسط المدينة الذي يقصده غالبا من لا يملكون سيارات تمكنهم من قطع المسافات بحثا عن أمكنة أخرى للسباحة.
الأحد 2015/09/20
أصيلة تضمن لزوارها المتعة داخل الازقة العتيقة والهدوء على شاطئ البحر

أصيلة – إنه اسم على مسمى. مدينة أصيلة وتاريخها متجدر مثلها مثل عدد كبير من المدن المغربية.

كل ما في أصيلة يغري بزيارتها، ليس صيفا فقط، بل في الخريف حيث الهدوء بعد أن تخف حركة المصطافين، وفي الشتاء تمنح الزائر دفئا إذا اشتد به البرد القارس، وتضفي جوا رطبا في عز أيام الحر.

في السنوات الأخيرة، أخذت أصيلة، المدينة الساحلية المطلة على المحيط الأطلسي، تستقطب الزوار الباحثين عن السكينة والهدوء.

ورغم قربها من عروس الشمال طنجة، ذات الصيت العالمي، إلا أنها لم تتخلف عن الركب، بل عززت حضورها الثقافي بموقعها الجغرافي، فباتت دون شك “محطة سياحية” يحسب لها ألف حساب، فمن يقصد طنجة، عليه أن يمر من أصيلة وينهل من هدوئها وجمالها الأصيلان، اللذين لم تتغير ملامحهما رغم مرور أزيد من ثلاثة قرون على نشأتها. هي المدينة المتشبثة بأصالة تاريخ طويل، والمقاومة التي صمدت في وجه الاستعمار البرتغالي الذي احتل مناطق من شمال المملكة.

باللونين الأبيض والأزرق، تسحر من زارها لأول مرة، ففي وسط المدينة العتيقة، أو القديمة، كما يسميها البعض، يشهد التاريخ على مختلف الحقب التي قطعتها أصيلة، فظلت محافظة على أسوارها الشامخة وعلى أبوابها، “باب البحر وباب الحومر وباب القصبة”، وعلى ملامحها كمدينة مقاومة لاحتلال استعماري.

أغلب زوارها من مغاربة وأجانب، يقضون وقتا طويلا وسط المدينة العتيقة، يتجولون بين أزقتها الضيقة المؤثثة بمحلات بيع التحف التقليدية، زراب مزركشة، وأوان من فضة وأخرى من خشب، وغيرها من المنتوجات التي صنعت بأنامل حرفيين أبدعوا حق الإبداع، وظلوا متشبثين بتراثهم الأصيل.

فالرواج التجاري والسياحي داخل أسوار أصيلة يشهد على الإقبال المتزايد على هذه المدينة التي تمنح فضاءات طبيعية خلابة. فسور المدينة المطل على المحيط الأطلسي يستقطب زوارا في الصباح للتمتع بشروق الشمس، أما عند غروبها، فذلك أمر في غاية الجمال والبهاء.

في مبادرة كانت الأولى من نوعها، تطوع تشكيليون وفنانون على هامش أحد الملتقيات، وقرروا وضع بصماتهم، فانطلقوا في رسم لوحات فنية على جدران المدينة العتيقة، وهي اللوحات التي تستوقف عددا من الزوار من الذين يستهويهم هذا الفن التشكيلي.

الرواج التجاري والسياحي داخل أسوار أصيلة يشهد على الإقبال المتزايد على هذه المدينة التي تمنح فضاءات طبيعية خلابة

محمد، أب لطفلين، أطلق العنان لنظراته، وأخذ يلتقط صورا لابنيه كلما راقته لوحة من اللوحات التشكيلية التي زينت المدينة العتيقة. محمد يعترف أنه قضى وقتا ممتعا بين أسوار أصيلة، وهو الآتي من العاصمة الحمراء، مراكش، (جنوب المغرب) المعروفة بحرارة طقسها، جاء للاستمتاع بشاطئ أصيلة، وقبل هذا وذلك، بهدوئها الساكن.

تدب الحركة وسط المدينة العتيقة في الساعات الأولى من الصباح، أغلب الزوار يجذبهم منظر شروق الشمس عند زاوية تطل على البحر، ولا عجب أن تجد أفواجا من السياح الأجانب من الذين يفضلون التجوال خلال الصباح، يتمتعون بهدوء الأزقة الضيقة التي توصل إلى مناظر مطلة على البحر، فتبدأ عدسات الكاميرا في التقاط أجمل ما تقع عليه الأعين.

منازل المدينة العتيقة لها عدة خصوصيات، فهي مبنية وفق تصميم معماري أصيل، باب ضيق خشبي باللون الأزرق يوصل إلى باحة واسعة تتوسط مجموعة من الغرف، إنه التصميم الذي تتقاسمه تقريبا معظم المنازل في المدن العتيقة على صعيد المملكة، إلى درجة أن سياحا لم تعد تستهويهم الإقامة في الفنادق أو المنازل العصرية، بل يفضلون المدينة العتيقة لجمالية بناياتها ولدفء منازلها.

السياح هناك يقضون أوقاتا ممتعة، بيد أنه في قلب المدينة، وإلى جانب محلات المنتوجات الصناعية، تصطف مقاه متواضعة، تعرض في وجبات الإفطار مكونا أساسيا من الشاي المغربي والرغيف ومختلف أنواع الفطائر التقليدية (البغرير، وهو عجين مثقب، وحرشة، وهو عجين مصنوع من مادة السميد)، ولا تكاد تخلو مائدة من صحون مملوءة بزيت الزيتون والعسل والجبن. خارج الأسوار، امتداد حقيقي لأصالة المدينة، بائعو البطيخ والتين الطري والصبار يصطفون في ممر يوصل إلى السوق.

أغلب هؤلاء التجار من النساء المنحدرات من القرى المجاورة لأصيلة، يتجهون إلى هذه المدينة مباشرة بعد الفجر، يأخذون مكانهم ينتظرون زبائن معظمهم من الزوار. ففي الأحياء المجاورة للسوق، توافد كبير لاستئجار شقق ومنازل بأثمنة قد تتجاوز 500 درهم (حوالي 50 يورو) لليلة الواحدة. هذا السعر خاص بأيام الصيف، أما في فصل الشتاء، فإن الأسعار لا تتعدى 200 درهم.

حركة “الاستئجار” تنتعش في الصيف، وتخلق عدادا من مناصب الشغل لشباب يكلفهم أصحاب المنازل ويحملونهم مسؤولية جلب من سيكتري المسكن. يقفون عند مدخل المدنية من ناحية طريق السير القادم من العاصمة الرباط، أو من الجهة الجنوبية الآتية من مدينة طنجة، يحملون مفاتيح يقومون بتحريكها، وهذه علامة على أنهم يعرضون منزلا أو شقة للإيجار، فيقومون بدور الوساطة بين مالكي المنازل وبين المصطفين الباحثين عن مسكن.

إذ الملاحظ أن أغلب المصطافين والزوار، خصوصا العائلات التي تنتمي إلى الطبقة الوسطى، يفضلون الاستقرار في منازل أو شقق، ونادرا ما يلجأون إلى الفنادق، على اعتبار أن الأمر يكون مكلفا وعدد أفراد العائلة لا يسمح بحجز غرفة واحدة في فندق مصنف تتجاوز فيه التعريفة 500 درهم لشخصين فقط، وبالتالي، فإن الاستقرار في شقة أو منزل من ثلاث غرف سيمكن من إيواء عشرة أشخاص قد ينتمون إلى عائلتين أو ثلاث تساهم كل واحدة من جهتها لسد مصاريف الإيواء، وتقوم بطبخ الطعام عوض اللجوء إلى المطاعم، حيث الأسعار مرتفعة.

17