أطباء أميركيون: الختان يقي الذكور من الإيدز

الخميس 2014/12/04
أطباء: فوائد الختان تفوق مخاطره

واشنطن - خلصت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إلى أن فوائد ختان الذكور وفقا لمسودة دليل إرشادي فيدرالي طال انتظارها نشرت الثلاثاء تشير إلى وجود دليل علمي يدعم توصيات هذا الإجراء.

كشفت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أنها وجدت في إجراء الختان للذكور تحت إشراف طبي حلاّ قد يساعد في تقليل خطر انتقال فيروس “إتش.آي.في” المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب “الإيدز”، كما يساعد في تقليل الأمراض الجنسية بالإضافة إلى مشاكل صحية أخرى.

وتأتي التوصية التي تتضمن تقديم المشورة لوالدي الأطفال الذكور حديثي الولادة حول فوائد ومخاطر الإجراء، في وقت تراجعت فيه نسبة ختان الذكور في الولايات المتحدة الأميركية.

ووفقاً للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، فإن المعدل القومي لختان المولودين حديثاً تراجع ما بين عامي 1979 إلى 2010 من نسبة 10 بالمئة إلى 58 بالمئة. وقالت الوثيقة هذه التوصيات مبنية على تقييم للمعلومات المتوفرة عن المخاطر والفوائد الصحية المرتبطة بإجراء عملية الختان للذكور تحت إشراف طبي جيد تم تطويرها لتخص الذكور والأطفال حديثي الولادة في الولايات المتحدة”.

وأشارت دراسات عديدة أجريت في أفريقيا إلى أن الختان قد يساعد في تقليل انتشار الفيروس المسبب لمرض الإيدز. وقالت المراكز إنها طورت مسودة إرشادية بناء على مراجعة منهجية للمخاطر والفوائد الصحية للختان واستشارة خبراء في الوقاية من الإيدز ومجالات أخرى.

لكن الدكتور جوناثان ميرمين من المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها قال إن هذه التوجيهات لم تصل إلى حد إبلاغ الآباء بضرورة ختان أبنائهم لأن ذلك يعتبر قرارا شخصيا ربما يشمل تفضيلات دينية أو ثقافية، على حد تعبيره.

وأضاف ميرمين، الذي يشرف على برامج الوكالة بشأن فيروس “إتش.آى.في” المسبب للإيدز والأمراض الأخرى التي تنتقل عن طريق الجنس، أن “الأدلة العلمية واضحة في أن الفوائد تفوق المخاطر”.

وبدأت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها العمل على هذه التوجيهات قبل نحو سبع سنوات، عندما أوضحت مجموعة من الدراسات المؤثرة في أفريقيا أن ختان الذكور ربما يساعد في منع انتشار الفيروس المسبب للإيدز.

وحدث تغير كبير في النظر إلى عملية ختان الذكور التي يمارسها اليهود والمسلمون منذ آلاف السنين، لكنه أصبح أكثر شيوعا في الولايات المتحدة في القرن العشرين فقط.

24