أطباء بريطانيون ينجحون في صناعة أنوف وآذان بشرية معمليا

الأحد 2014/03/09
الخلايا الجذعية المطورة مأخوذة من دهون المرضى

لندن - يعكف الأطباء في مستشفى (غريت أورموند ستريت) ببريطانيا، على إعادة بناء وجوه الناس، وتنمية أنوفهم وآذانهم من خلال تطوير خلايا جذعية مأخوذة من دهونهم.

وقام الأطباء بتنمية غضروف في المختبر ويعتقدون أن بإمكانهم استخدامه لإعادة بناء آذان وأنوف بشرية. واعتبروا أن هذه التقنية يمكن أن تحدث ثورة في الرعاية الصحية مع أنهم اعترفوا بأن تجاربهم ما تزال في المراحل الأولى.

ويسعى الفريق الطبي إلى استخدام التقنية الجديدة في علاج أمراض مثل صغر صيوان الأذن، والتي تؤدي إلى فشل الأذن في التطور بشكل صحيح.

يذكر أن الأطباء الجرّاحين يقومون حالياً بعلاج هذه الأمراض من خلال أخذ غضروف من أضلاع الأطفال المصابين ونحتها بدقة لتشبه الأذن وزرعها في وجوههم لاحقاً، وفي إطار عمليات متعددة ومعقدة تترك ندبات دائمة على الصدر وتترك هذه الأضلاع لا تتعافى أبداً.

واستعاض الباحثون البريطانيون عن هذه الطريقة بتقنية جديدة يقومون خلالها بأخذ عينة صغيرة من دهون الأطفال وتنمية خلايا جذعية منها، من ثم وضع سقالة على شكل الأذن في مرق الخلايا لتمكينها من أخذ الشكل المطلوب لهيكل الأذن.

وحتى يتم تحفيز الخلايا على التحول إلى خلايا غضروفية، تضاف إليها مواد كيميائية خاصة.

وتتمثل المرحلة الأخيرة في زرع الخلايا الغضروفية تحت جلد الطفل المريض لإعطائها شكل الأذن بعد أن تمكنوا من تطويرها في سقالة تحاكي شكلها.

19