"أطفال التهريب" يضعون المسؤولين أمام محكمة مواقع التواصل في مصر

ناشطون غاضبون من تضاؤل وعي مقدمي البرامج والمحاورين على الشاشات بعد توبيخ مذيعة الأطفال ونصحهم بالعمل في الاستثمار وقطاع النظافة عوضا عن التهريب.
الاثنين 2018/08/06
أطفال مكانهم الطبيعي على مقاعد الدراسة

القاهرة – توالت ردود الفعل الغاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر منذ أيام بعد انتشار مقطع فيديو لمجموعة أطفال ألقي القبض عليهم بتهمة “تهريب” بضائع أجنبية غير خالصة الرسوم، عبر المنافذ الجمركية بمحافظة بورسعيد شمال شرقي البلاد.

وتضمن مقطع الفيديو، المنشور على الصفحة الرسمية لمحافظة بورسعيد، لقاء أجرته مسؤولة إعلامية بالمحافظة مع الأطفال؛ وتظهر المذيعة سلوى حسين وهي توبخ الأطفال وتنصحهم بالعمل في الاستثمار وقطاع النظافة عوضا عن التهريب لأنه، وفق قولها، “حرام”.

وأعرب نشطاء عن تعاطفهم مع الأطفال خاصة بعدما رد أحدهم على أسئلة المذيعة، قائلا “50 جنيه تجيب إيه، أنا أتقاضى 150 جنيه”.

وعلق ناشط Aamer “أعجبت كثيرا برد الطفل القادم من سوهاج على المذيعة المستفزة عندما قال لها: أنت مش حاسة بالناس وأنه بيصرف على إخواته وعائلته..”.

وهاجم أحدهم المذيعة قائلا:

mahahamed85@

المذيعة التي عملت الحوار وحصل انقلاب السحر على الساحر.. نريدها أن تطمئن؛ لا توجد أي مشكلة، لو فصلت من شغلها ممكن تشتغل في شركة نظافة أو في الاستثمار.

وقال آخر واصفا الوضع المعيشي المتردي مع انهيار العملة المحلية:

6c435da143e04d0@

#أطفال_التهريب الشعب كله بيهرب علشان يعيش، الجنيه مات، لا يكفي ثمن رغيف عيش.

وعبر آخر:

NMahgoub@

#أطفال_التهريب، يعني جت عليهم.. نسيب الكبار ونلومهم، هم نتاج سياسات خاطئة منذ قرار تحويل #بورسعيد منطقة حرة لغرض تصنيع وتصدير إنتاج للخارج وتحولت لاستيراد أي شيء ومرتع لتهريب وبيع مختلف السلع بكل محافظات #مصر هؤلاء كونوا ثروات من ذلك.

وكتب مغرد:

Mrs_sh_k@

ارفع رأسك يا ولدي، فأنت من أعطيتهم الدرس، دمت لنا فخرا ودمت للكثيرين كابوسا..  #أطفال_التهريب.

وبعد الضجة التي أثيرت على الموضوع، طالب “المجلس القومي للطفولة والأمومة” بمصر (حكومي)، بالتحقيق في واقعة تصوير أطفال “التهريب”. وقال المجلس الحكومي في بيان إنه “خاطب النائب العام (نبيل صادق)؛ لاتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة المخالفة لقانون الطفل”.

ونقل البيان عن عزة العشماوي، الأمينة العامة للمجلس، قولها إن “خط نجدة الطفل (رقم هاتف حكومي يستقبل شكاوى بحق الطفل) استقبل بلاغا بمخالفة الواقعة للاتفاقيات الدولية وقانون الطفل”.

ويحظر قانون الطفل تصوير أو استضافة الأطفال المعرضين للخطر أو الأطفال المخالفين للقانون.

واعتبرت العشماوي أن “هذا ما حدث بالفعل في هذه الواقعة”، لافتة إلى أنه تم إخلاء سبيل الأطفال بعد دفع غرامة مالية (لم تحددها).

جميع الردود لم تقنع الناشطين بجدوى الإجراءات الرسمية لمعالجة مشاكل سوء أوضاع الأطفال، وطالبوا الجهات الحكومية بوضع حلول لإنقاذ الأطفال وإعادتهم إلى مكانهم الطبيعي على مقاعد الدراسة

كما قدم عادل الغضبان محافظ بورسعيد اعتذاره عن الفيديو الذي تم تداوله بشأن الأطفال، مشيرا إلى أن المحافظة قامت بإبلاغ لجنة التضامن الاجتماعي وحماية الطفل بعد القبض على عدد من الأطفال.

ولفت إلى أن الفيديو الذي تم نشره يظهر استفسار المسؤولة الإعلامية بالمحافظة عن الأسباب التي دفعتهم إلى فعل ذلك، وتابع “نحن كمحافظة لا توجد لدينا الكوادر الإعلامية التي تستطيع صياغة مثل هذا الأمر، وأنا أعتذر لأبنائي عن هذا الفيديو وتوجد إجراءات ستتخذ تجاه ذلك”.

وأضاف الغضبان خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “مساء dmc”، الذي يقدمه الإعلامي أسامة كمال عبر فضائية “dmc”، أن الإجراءات المتبعة في القبض على المهربين تهدف إلى حماية المجتمع المصري ومنع استخدام الأطفال في عمليات التهريب من قبل أصحاب المحال.

وعبر ناشطون على الشبكات الاجتماعية عن استيائهم من  طريقة الإعلاميين في التعاطي مع قضايا حساسة وانعدام المسؤولية، وأشاروا إلى أن القضية أكبر من عملية استجواب تفتقر إلى المهنية الإعلامية، بل إلى تضاؤل وعي نسبة كبيرة من مقدمي البرامج والمحاورين على الشاشات المتزايدة يوما بعد آخر.

وكتب ناشط:

ahmedtawfek22@

هذه (المذيعة) تمثل التخلف وفقر الثقافة في التعامل مع البشر. ذكرتني بريهام سعيد. كلهم مدرسة واحدة مدرسة مفيد فوزي الغبية.

وأضافت أخرى:

asmaaez4@

هي المذيعة اللي مسكت ميكروفون وبتجلد الأطفال في بورسعيد.. أخذت لقب مذيعة من أين؟

بدورها، ردت المذيعة سلوى حسين على سيل الانتقادات التي وجهت لها بالقول إنها شعرت أن هؤلاء الأطفال مثل أولادها.

وشرحت تفاصيل حوارها مع الأطفال،  “أول ما شفتهم قلبي اتقطع عليهم، وظهر في نبرة صوتي في الفيديو”، وأشارت خلال برنامج “حضرة المواطن” على قناة “الحدث اليوم”، “نصحتهم أن يعملوا وظيفة حلال”.

وأكدت أنها ليست صاحبة فكرة إجراء حوار مع الأطفال، بل كانت "مأمورة"، لافتة إلى أنه لم يتخذ ضدها أي إجراء حتى الآن.

وأردفت أنها أجرت الحوار مع الأطفال في وجود الجهات الأمنية، ومكتب حماية الطفل، وممثل عن وزارة التضامن الاجتماعي، والتصوير حدث في مكتب المحافظة.

ولفتت إلى أن مكتب محافظ بورسعيد اللواء عادل غضبان طلب منها محاورة أطفال التهريب، لافتة إلى أن تحميلها مسؤولية محاورة أطفال التهريب بمفردها أمر لا يجوز.

إلا أن جميع الردود لم تقنع الناشطين بجدوى الإجراءات الرسمية لمعالجة مشاكل سوء أوضاع الأطفال، وطالبوا الجهات الحكومية بوضع حلول لإنقاذ الأطفال وإعادتهم إلى مكانهم الطبيعي على مقاعد الدراسة، وقال أحدهم:

moustafadem@

المفروض أن يكون هؤلاء الأطفال على مقاعد الدراسة آكلين شاربين لابسين بالمجان وخروجهم للعمل في حد ذاته جريمة تحاسب عليها دولتهم وبالتحديد وزارة الشؤون الاجتماعية، لن أتحدث عن حقهم في اللعب والترفيه وممارسة الرياضة.

ويتجه أطفال بمصر للعمل لمساعدة ذويهم، لأسباب عدة منها الفقر وعدم استكمال التعليم.

19