أطفال العصر الحجري أكثر سعادة من أطفال القرن 21

الخميس 2013/08/08
مخيم كبير يجسد طريقة عيش إنسان ذلك العصر

ألمانيا – إن زيارة معرض "أطفال العصر الحجري" الجديد بمتحف إنسان نياندرتال، ببلدة ماتمان الألمانية، يستخلص منها نتيجة غير متوقعة حيث تظهر للعيان حقيقة مذهلة تتجسد في استمتاع أطفال العصر الحجري بنمط حياة صحية أفضل مما ينعم به نظراؤهم في القرن الحادي والعشرين.

ويبرهن هذا المعرض أن أطفال العصر الحجري لم يحظوا بنظام غذائي أكثر فائدة للصحة فحسب ولكن يبدو أيضًا أنهم قضوا وقتا أكثر في اللعب واستمتعوا بنمط حياة أكثر استقلالية من زوار المعرض من الشباب الصغير. وأكد القائم بأعمال مدير المتحف بيربل أوفرمان: " شباب اليوم مازالوا بشكل أساسي هم أطفال العصر الحجري، المجتمع فقط هو الذي تغير، نريد أن ندعوهم إلى المعرض حتى يعيدوا اكتشاف طفل العصر الحجري بالداخل".

وتوجد في المعرض مساحة للزوار الشباب لرسم كهوفهم الخاصة من أجل الأجيال القادمة بالإضافة إلى المشاركة في عرض أزياء العصر الحجري بارتداء ملابس الفرو والتزين بالأحجار.

ومن أهم مكونات المتحف مخيم كبير يجسد طريقة عيش إنسان ذلك العصر، ويمكن للآباء والأطفال الجلوس حول النار متجاوزين الواقع بالرجوع إلى ما قبل سبعة آلاف سنة. حين كان الطفل يعيش طفولته بلا قيود وحيث كان يمكنه التجول بحرية غير محدودة مما يجعله يستكشف الطبيعة بنفسه.

فلم يكن ينظر إلى الأطفال باعتبارهم بالغين صغارا مثلما كان سائدا في عصر الحداثة الأول، بل كان يمكنهم الغوص في وحل يصل حتى ركبهم، واللعب بالمحار والاستمتاع بالمغامرات.

وعلى الرغم من أن المتحف بني في الموقع الألماني، حيث اكتشفت العظام الأولى لرجل الكهف "إنسان نياندرتال"، الذي عاش في أوروبا وآسيا الغربية قبل مائتين وثلاثين ألف سنة، ولا يعرف إلى الآن سبب انقراض هذا النوع من البشر، فإن المعرض تناول سلالات الجنس البشري لما قبل التاريخ، لا الإنسان البدائي.

وفي هذا السياق تناقش ندوة خاصة في أيلول/سبتمبر المقبل الاختلافات بين النشأة كطفل في العصر الحجري وطفل في القرن الحادي والعشرين، والهدف من المعرض هو معاونة الآباء لمساعدة أبنائهم على التكيف مع مغريات التكنولوجيا الحديثة من خلال إعادة اكتشاف مكانهم في الطبيعة.

ويذكر أن العصر الحجري هو الوقت الذي بدأ فيه نمو الحضارات البشرية قبل أن يستعمل الإنسان المعادن وكانت الأدوات والأسلحة مصنوعة من الحجر وتاريخ بداية هذا العصر ونهايته كانت مختلفة باختلاف أجزاء العالم، وفي آسيا وأفريقيا وأوروبا بدأ العصر الحجري قبل 2.000.000 سنة.

في الأجزاء المتقدمة من الشرق الأوسط وجنوب شرقي آسيا انتهى العصر الحجري نحو 6000 قبل الميلاد لكنه بقي نحو 4000 قبل الميلاد في أوروبا وبقية أجزاء آسيا وأفريقيا. أما في الأميركتين فقد بدأ العصر الحجري عندما وصل أول إنسان إلى العالم الجديد قبل 30.000 سنة وانتهى نحو 2500 قبل الميلاد. وشهد العصر الحجري تغيرات كبيرة بالمناخ والظروف الأخرى التي كان لها تأثير كبيرعلى الثقافة الإنسانية.

وعرفت هذه الفترة بالصيد والبحث عن الطعام وقد استخدمت تشكيلة من الأدوات البسيطة لأغراض معينة، وفي نهاية العصر الحجري صنع الإنسان الكثير من الأدوات المتخصصة كالإبر والرماح وبعض الأدوات المعدنية الخفيفة. وقد كان خلال هذه الفترة يرسم على جدران الكهوف ويعيش فيها.

21