أطفال جنوب السودان.. الفن وسيلة للتغيير

الجمعة 2013/09/13
التعليم ينبي المستقبل

تلاميذ جوبا يقدمون مسرحية حول حقيقة الأوضاع زمن الحرب بين الشمال والجنوب، في نقد لما وصل إليه السودان من عنف ودمار وهم يحاولون تجاوز حالة الألم إلى حالة تفاؤل جديد بالمستقبل المشرق، ولن يكون ذلك دون تطوير المجال التربوي والعناية بالفنون بوصفها المعبرة عن مواقف الإنسان.

تأثر الأطفال في جنوب السودان هو نتيجة طبيعية بعد سنوات من الحرب الأهلية والاقتتال بين طرفي الصراع، بين شمال السودان وجنوبه وهوما انعكس بدوره على القطاع التعليمي، فقد تكون مشكلة الأمية في السودان مشابهة للأمية المنتشرة في معظم الدول العربية، ولكن ارتباط أمية 61 بالمئة من السودانيين بمشكلة الجنوب هو ما جعلها أثرا من آثار هذه الحرب.

ومثلما قال الرئيس الجنوب أفريقي السابق نيلسون مانديلا «التعليم هو الأداة القوية التي يمكنك بها أن تغير العالم» نجد أطفال جنوب السودان يحاولون عبر فن المسرح تغيير واقعهم الذي أنتجته سنوات الحرب والفرقة والدمار في رسالة واضحة إلى المسؤولين أن المستقبل يبنى بالتعليم والعناية بكل أنواع الفنون لصقل عقول الناشئة.

2