أطفال ليبيا يتظاهرون لاسترداد نفطهم

الثلاثاء 2013/12/17
أزمة وقود كبيرة تعصف بالبلد النفطي

طرابلس - فيما يستمر حصار مرافئ النفط في شرق ليبيا من قبل مجموعات مسلحة أعلنت تحديها السلطات الرسمية واشترطت فتح منشآت النفط مقابل اقتسام عوائده يتظاهر هؤلاء الأطفال الليبيون في العاصمة طرابلس للتنديد بهيمنة ميليشيات الحرب التي تسببت في خفض صادرات ليبيا من النفط إلى 110 آلاف برميل يوميا فقط، بعد أن كانت تصدر أكثر من مليون برميل يوميا في يوليو/ تموز الماضي.

وقال قائد حركة تسعى للحكم الذاتي في شرق ليبيا، إنه لن يُنهي حصار مرافئ تصدير النفط مبدّدا الآمال بحل أزمة مستمرة منذ ثلاثة أشهر مع حكومة طرابلس. وكان رئيس الوزراء الليبي علي زيدان قال إنه يتوقع إعادة فتح المرافئ اليوم، وذلك بعد مفاوضات على مدى أسبوعين تقريبا مع زعماء قبائل في شرق ليبيا.

وتحتاج ليبيا إلى العملة الصعبة المتأتية من صادرات النفط لتمويل وارداتها من القمح وغيره من المواد الغذائية الأساسية.

وتحذّر الحكومة من أنها لن تستطيع صرف رواتب العاملين في القطاع العام إذا استمرت الإضرابات في قطاع النفط. ويضطر سائقو السيارات في العاصمة طرابلس للوقوف في طوابير منذ أكثر من أسبوع لتموين سياراتهم.

2