أطنان من المخلفات البلاستيكية تجتاح محيطات العالم

الأحد 2015/02/15
المخلفات البلاستيكية تشكل خطرا على المنظومة البيئية للمحيطات

واشنطن - تعج محيطات العالم بالمخلفات البلاستيكية، لكن كم منها يجد طريقه إلى البحار سنويا؟ إنها كمية تكفي لوضع ما يعادل خمسة أكياس بقالة مملوءة بالمخلفات البلاستيكية على كل 30 سنتيمترا من طول سواحل كل دولة في شتى أرجاء العالم.

تقول نتائج بحث نشره العلماء مؤخرا إن كمية مذهلة من الملوثات تقدر بنحو ثمانية مليون طن متري من المخلفات البلاستيكية، تتسلل إلى المحيطات كل عام من 192 دولة ساحلية في العالم، وذلك بناء على بيانات عام 2010. ووردت هذه النتائج في دورية “ساينس” العلمية.

واستنادا إلى زيادة مستويات المخلفات تشير تقديرات العلماء إلى أن أكثر من تسعة مليون طن ستستقر في المحيطات العام الجاري.

وكان الخبراء قد دقوا ناقوس الخطر في السنوات الأخيرة بشأن الكمّ الهائل من أعداد الطيور والثدييات والسلاحف البحرية والمخلوقات الأخرى، الذي تقتله المخلفات البلاستيكية المفسدة أيضا للمنظومة البيئية في المحيطات.

والصين مسؤولة عن معظم تلوث المحيطات بالبلاستيك سنويا بما يقدر بنحو 2.4 مليون طن -أي نحو 30 بالمئة من الإجمالي العالمي-، تليها إندونيسيا ثم الفلبين وفيتنام وسريلانكا وتايلاند ومصر وماليزيا ونيجيريا وبنغلادش.

الولايات المتحدة هي الوحيدة من الدول الصناعية الغنية المدرجة ضمن قائمة أكبر عشرين دولة في العالم تلوث المحيطات بالمخلفات البلاستيكية وترتيبها هو العشرون، أما دول الاتحاد الأوروبي، فتحتل مجتمعة المركز الثامن عشر.

وتشتمل المخلفات البلاستيكية على كل ما يتبادر إلى الذهن من مصنوعات بلاستيكية، من أكياس البيع بالمتاجر والعبوات وألعاب الأطفال ورقائق تغليف المنتجات الغذائية وأدوات الصيد و”فلاتر” السجائر والنظارات الشمسية والدلاء ومقاعد المراحيض وغيرها من المواد المستعملة في الحياة اليومية.

وهذه التقديرات مستمدة من بيانات متعددة منها بيانات البنك الدولي عن كمية النفايات الناتجة عن الفرد في جميع الدول ذات السواحل، وكثافة السكان على السواحل وكميات المخلفات البلاستيكية الناتجة عن كل دولة، ومدى جودة ممارسات هذه الدول المتعلقة بإدارة مخلّفاتها.

وقالت جينا جامبك أستاذ الهندسية البيئية بجامعة جورجيا “أعتقد أنه جرس إنذار إلى كميات النفايات التي تتراكم عندنا”.

وتشير حسابات الباحثين إلى أن 275 مليون طن من النفايات البلاستيكية، نتجت عن 192 دولة ساحلية هذا العام، وأن ما يقدر بنحو ثمانية مليون طن تسللت إلى مياه المحيطات، وبمتوسط محتمل يتراوح بين 4.8 مليون طن و12.7 مليون طن.

وقالت كارا لافندر لو أستاذة بحوث المحيطات لدى جمعية “سي إديوكيشن” التعليمية ومقرها ماساتشوسيتس: تتمثل الضرورة الملحة في انتشال النفايات البلاستيكية لمنعها من تلويث البيئة، يعني ذلك الاستثمار في البنية التحتية لإدارة المخلفات لا سيما في تلك الدول ذات الهياكل الاقتصادية سريعة النمو.

وأضافت “في الدول ذات الدخل المرتفع لدينا أيضا مسؤولية الحد من كميات المخلفات، لا سيما البلاستيكية منها التي تتراكم عندنا”.

24