أطول كنائس القرن السابع عشر تحتفل بألفيتها الأولى

تمتاز مدينة ستراسبورغ الفرنسية بسحرها الجذاب وممراتها الصغيرة ومبانيها القديمة، كما اشتهرت بهندستها المعمارية منذ عصر النهضة. وظلت أطول كنيسة في العالم شامخة رغم الصراعات الدينية التي شهدتها المدينة عبر التاريخ.
الخميس 2015/10/15
هندسة عصر النهضة لا تزال شامخة إلى اليوم

ستراسبورغ (فرنسا) - كاتدرائية ستراسبورغ، من أشهر كنائس أوروبا حيث اعتُبرت في القرن السّابع عشر أطول بناية في العالم، وسادس أطول كنيسة في العالم، تحتفل هذا العام بمرور ألف سنة على تشييدها فيما تحتفظ بذات الطلّة البهيّة الصافية والخالية من الشوائب أو حتى التجاعيد.

مبنى يتميّز بمعماره القوطيّ المليء بالتّفاصيل المعمارية الّتي تشدّ انتباه كلّ من ينظر إليه حيث وصفه الأديب والشاعر الفرنسي الشهير فكتور هيغو بأنه يجسد “معجزة عظيمة”.

تشييد الكنيسة يعود إلى عام 1015، وارتفاعها يبلغ 142.11 مترا، وهو ما مكّنها من احتكار لقب أطول مبنى في العالم حتى عام 1874، لتتخلّى، بعد ذلك، عن صدارة الترتيب، غير أنها لا تزال، حتى اليوم، مصنّفة كثاني أطول كاتدرائية في فرنسا بعد كاتدرائية روان (شمال غربي فرنسا) والتي يبلغ طولها 151 مترا.

الاحتفالات بالألفية الأولى لكاتدرائية ستراسبورغ انطلقت أول العام بعروض ضوئية وصوتية، وحفلات ومعارض على إيقاع “الألفية”، وهي قطعة موسيقية تختزل مزيجا من الأناشيد الدينية المختلفة، ألّفت خصّيصا بمناسبة هذا الحدث الاستثنائي.الكنيسة تعتبر من المزارات الدينية التي تشهد إقبالا كبيرا من قبل الفرنسيين، بعد كاتدرائية “نوتردام” في باريس.

مبنى يختزل بشموخ تفاصيل قرون من الأشغال ومن الاضطرابات الاجتماعية التي شهدتها منطقة الألزاس بشكل خاص وفرنسا عموما ومعلم ديني وتاريخي تطلّب أكثر من 400 عام لتشييده، أي إلى حين الانتهاء من بناء برجيه وأجراسه خلال العصور الوسطى.

وإثر الانتهاء من الأشغال “الأولى”، خصصت الكنيسة للعبادة البروتستانتية، مع ظهور حركة الإصلاح الديني في إطار سياق تاريخي تستحضره أطروحات “لوثر” أو ما يعرف بوثيقة الاحتجاجات التي كتبها مارتين لوثر، والصادرة في حدود العام 1518، والتي اتفق، فيما بعد، على تسميتها باسم خمس وتسعين أطروحة (بمثابة الوثيقة الرئيسية لحركة الإصلاح البروتستلنتي)، المعروضة على أبواب الكاتدرائية.

وفي عام 1681، استرجع الكاتوليك هذا المعلم الديني، في أعقاب انفصال مدينة ستراسبورغ عن قوات لويس الرابع عشر، وضمّها إلى المملكة الفرنسية.

وخلال الأحداث العاصفة للثورة الفرنسية، فقدت الكاتدرائية صفتها كمكان للعبادة بالنسبة للمسيحيين، لتتحوّل، في 1793، إلى “هيكل” لعبادة العقل والكائن الأسمى” كما أطلق عليها وقتها، فكان أن وضعت “القبّعة الفريجية” الحمراء، رمز الثورة والجمهورية، على السهم الموجود في أعلى المبنى، ودمّر الثوريون 235 تمثالا بها واستبدلوا الأجراس بالبنادق، قبل أن تعود الكاتدرائية بعدها بعامين لتخصص للعبادة الكاثوليكية.

وعلاوة على ارتفاعها وعراقتها، تستقطب كاتدرائية ستراسبورغ اهتمام الناس من خلال ساعتها الفلكية ونظام أجراسها. فالساعة تستعرض إضافة إلى الوقت، البيانات الفلكية والتقاويم المدنية والدينية، كما حدّدت بدقة موعد خسوف القمر في 2006. أما نظام الأجراس فيها، فيعتبر الأضخم في فرنسا، ويتميّز بحلقة مزدوجة تعتبر فريدة من نوعها في أوروبا بأكملها.

هي “معجزة عظيمة”.. هكذا وصفها الأديب والشاعر الفرنسي الكبير فكتور هيغو، كما شبّهها آخرون بـ”الشجرة ذات الفروع التي لا تعدّ والممتدّة إلى السماء” لا سيما أنه يمكن من خلالها رؤية الجبال المنتصبة شمال شرقي فرنسا، أو حتى الغابة السوداء في أقصى جنوب ألمانيا.

أدرجت كاتدرائية ستراسبورغ، عام 1862، ضمن الآثار التاريخية لفرنسا، وفي 1988، ضمن قائمة التراث العالمي لليونسكو اعترافا من منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم بالقيمة التاريخية الكبيرة لهذه الكنيسة التي تستقطب سنويا ما لا يقل عن 4.5 مليون زائر.

20