أعراض خفية تنذر بدنو الأزمة القلبية

الاثنين 2015/05/11
أعراض الأزمة القلبية تحدث نتيجة شعور الشخص بعدم الارتياح في صدره

القاهرة- قال الدكتور رامز الجندي، أستاذ أمراض القلب بجامعة عين شمس "إن بعض الذين أُصيبوا بأزمات قلبية لم تكن حالتهم الصحية عالية الخطورة، ولا يوجد في سجلهم الطبي ما يشير إلى إصابتهم بأمراض مختلفة، مثل: ارتفاع ضغط الدم، البدانة، الكولسترول أو مرض السكري".

وأوضح أن أعراض الأزمة القلبية تحدث نتيجة شعور الشخص بعدم الارتياح في صدره ويشعر بألم نحو منطقة القلب لعدة دقائق، أو بنوع من العصر في الصدر أو الكتف، مع تنميل وآلام في الذراع اليسرى، بالإضافة إلى ألم قوي في الفك السفلي والأسنان والمعدة.

وأكد أن هذه الأعراض قد تؤدي إلى تصلّب الشرايين وتوقّف تغذية أوعية الدم تماما. وعندما تنخفض نسبة الأكسجين الموجودة بالأوعية الدموية للقلب انخفاضا وقتيا يشعر المريض بألم في الصدر، وهذا ما يسمّى بـ”الذبحة الصدرية”.

ومن جانبه، يؤكد د. خالد الزيات، استشاري أمراض القلب والأوعية الدموية، أن الذبحة الصدرية تحدث في أيّ وقت يحتاج فيه القلب إلى الأكسجين عما هو متوافر.

وتابع: من المعتاد أن يحمل مريض الذبحة الصدرية عقارا يسمّى “النيتروغلسرين”، وهذا العقار يزيل آلام الذبحة عند وضعه تحت اللسان، حيث يمتص الجسم القرص في ثوان ليساعد القلب على العمل بانتظام ويزيل الألم.

وعند حدوث انسداد كامل للشريان التاجي عن طريق الإصابة بتصلّب الشرايين أو جلطة دموية، يؤكد أن حدوث هذه الأعراض تؤدي إلى توقّف أجزاء من عضلة القلب الذي يغذّيه هذا الشريان، وتؤدي إلى عواقب خطيرة تصل إلى الوفاة. بالإضافة إلى أن هبوط القلب يجعل الجسم غير قادر على ضخ الدم إلى الرئتين، وينتج عن ذلك حالة مرضية تسمّى بالارتشاح الرئوي.

ويقول د. بسام الشرنوبي، استشاري أمراض القلب والأوعية الدموية: إن النوبات القلبية غالبا ما تحدث نتيجة لأمراض القلب التاجية، والتي تسمّى أيضا مرض الشريان التاجي، وهي حالة تحدث عندما تتراكم الصفائح الدموية داخل الشرايين التاجية المسئولة عن تدفّق الدم الغني بالأكسجين إلى القلب، ووقتها يشعر الشخص بعدم الراحة في الجزء العلوي من جسمه، وألم وهبوط مفاجئ في الضغط.

ويوضح أن تصلّب الشرايين لا يحدث بين ليلة وضحاها، وإنما تتراكم الترسّبات على مدى سنوات عديدة، وعندما تمتلئ الشرايين بالمواد الشمعية والتراكمات الداخلية يؤدي إلى تجلّط الدم.
ويشدّد على أهمية علاج انسداد الشرايين بسرعة لإعادة عمل الجزء المتوقّف من عضلة القلب التي يغذّيها الشريان، لا سيما وأن التباطؤ يودي إلى الموت الحتمي.
17