أغاني خوليو إيغلاسياس وسيلة لتعذيب المعتقلين

الجمعة 2013/09/13
الأغاني الرومانسية تساعد أيضا على الصمود

لندن – أظهرت دراسة بريطانية، نُشرت الأربعاء، في الذكرى الـ40 للانقلاب العسكري في تشيلي، أن نظام الديكتاتور أوغستو بينوشيه كان يستخدم أنواعا عدة من الموسيقى، من بينها موسيقى للمغني الرومانسي الأشهر عالميا خوليو إيغلاسياس أثناء تعذيب المعتقلين السياسيين.

وإضافة إلى المغني الأسباني كانت موسيقى فيلم "ستانلي كوبريك" وأغنية "ماي سويت لورد" لجورج هاريسون، تبث في أقبية التعذيب بصوت عال جدا لتدمير نفسية المعتقلين، بحسب الباحثة كاتيا كرونيك من جامعة مانشستر.

وارتكزت هذه الدراسة إلى شهادات لمعتقلين سابقين وأعضاء سابقين في استخبارات الطاغية بينوشيه الذي سقط في عهده 3200 قتيل، وعذب 38 ألف سجين، وفقد مئات الأشخاص.

وقالت الباحثة: "هذه الأغاني ذات الأصول الشعبية كانت تبث بصوت مرتفع جدا على مدى أيام كاملة بهدف إلحاق الأذى النفسي والجسدي بالسجناء". وكانت الموسيقى العالية تفيد أيضا في إخفاء أصوات صراخ المعذبين.

لكن الباحثة أشارت أيضا إلى أن هذه الموسيقى لها، من حيث لا يعلم السجانون، أوجه إيجابية على المعتقلين، منها التقريب بين السجناء والمساعدة على الصمود بين يدي الجلادين.

24