أغلبية الكويتيين ترفض تسييس المدارس والمساجد

الاثنين 2013/09/16
أغلب الكويتيين يريدون تحييد المدارس والمساجد عن السياسة

الكويت - أظهر استطلاع رأي كويتي أن 83 بالمئة من الكويتيين المستطلعة آراؤهم يؤيّدون قيام الحكومة بحظر النقاشات السياسية والطائفية داخل المدارس والمساجد، فيما رفض المقترح 16 بالمئة فقط. وقال واحد بالمئة من المستجوبين أنه ليس لهم رأي في الموضوع المطروح.

وكشف نتائج الاستطلاع، الذي نشرته صحيفة «السياسة» الكويتية أمس الأحد، أنّ 83 بالمئة من الكويتيين يرون ضرورة قيام الحكومة بمنع أيّ نقاش سياسي أو فئوي أو طائفي داخل المدارس أو المساجد وتطبيق عقوبات رادعة بحق المخالفين لتلك التعليمات.

كما جاء في تعليل نتائج سبر الآراء أنّ الأغلبيّة المطلقة من الكويتيين تساند اتّخاذ قرار حظر مثل تلك النقاشات داخل المدارس والمساجد لأنّه يساعد على تجنّب الفتن وانتشار الأفكار المتطرفة بين فئة الشباب.

وفي المقابل أظهر الاستطلاع ذاته أنّ 16 بالمئة فقط من الكويتيين يرفضون مقترح حظر النقاشات السياسية والطائفية داخل المساجد والمدارس، مؤكدين أنّ دستور البلاد كفل للمواطنين حقّ التعبير عن الرأي في أي مكان أو وقت كان. كما أجاب واحد بالمئة فقط من المشاركين في الاستطلاع أنّه ليس لهم رأي في هذا الموضوع، بمعنى أنّهم لم يحدّدوا موقفا بعد بهذا الشأن وقد يتغيّر في مرحلة لاحقة. ولكن في كلّ الأحوال فإنّ نسبة الواحد في المائة تبدو طبعا غير مؤثّرة أو حتّى نسبة الـ16 الرافضة لحظر النقاشات السياسيّة والطائفيّة في المساجد والمدارس، فإنّها تبدو أقليّة ولا تعكس عمليّا توجّهات المجتمع الكويتي، هذا في حال التزم استطلاع الرأي بالمعايير العلميّة في إنجازه. يُذكر أنّ صحيفة «السياسة» الكويتية دأبت على إجراء استطلاع رأي أسبوعي. وقد شارك في الاستطلاع الأخير 250 شخصا من الذكور والإناث حسب الصحيفة، وذلك وفق المقاييس المعمول بها في هذا المضمار. وتُعرف دولة الكويت بهامش مهمّ من حريّة التعبير في وسائل إعلامها، وبالخصوص في صحفها اليومية التي تمتلك مطابعها وتعود ملكيّتها كلّها للقطاع الخاص، ولها من القوّة التعبوية ما يسمح لها نسبيّا بتوجيه الرأي العام الكويتي.

3