أغلى مقاتلة أميركية تهبط بنجاح في أول اختبار فوق حاملة طائرات

الأربعاء 2014/11/05
مقاتلة متطورة بكل المقاييس

واشنطن - نجحت أغلى مقاتلة أميركية من نوع «إف 35» في الهبوط على حاملة طائرات أميركية خلال أول اختباراتها التجريبية، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز»، أمس الثلاثاء.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية للوكالة، لم يذكر اسمه، إن “مقاتلة (إف 35 سي) هبطت بنجاح على ظهر حاملة الطائرات الأميركية «يو أس أس نيميتز» في سان دييغو”.

وهي المرة الأولى التي تهبط فيها الطائرة الحربية الجديدة وهي إحدى اثنتين قامت بتصنيعهما شركة “لوكهيد مارتن” الأميركية خلال تجاربها على حاملة طائرات باستخدام نظام الحديث لخطاف الذيل.

وبحسب ما أعلنته البحرية الأميركية في بيان، فإن طائرة «إف 35» التي تعرف أيضا باسم “جونت سترايك فايتر” حطت من دون مشاكل على جسر حاملة الطائرة «نيميتز» خلال هذه التجربة التي جرت قبالة سواحل مدينة سان دييغو في ولاية كاليفورنيا الأميركية.

إلى ذلك، قال جو ديلا فيدوفا، المتحدث باسم البرنامج المشترك لصناعة المقاتلة «إف 35» في وزراة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، إن “عملية الهبوط هي جزء من اختبارات في البحر ستخضع لهما المقاتلتان لمدة أسبوعين (تحديدا حتى الـ17 من الشهر الجاري)”.

وستقدم الاختبارات التي ستخضع لها الطائرتان في البحر إلى المسؤولين العسكريين في البنتاغون بيانات حيوية وهامة بشأن أداء هذه المقاتلة الجديدة على ظهر حاملة الطائرات، كما أنها ستسمح بمعرفة الإخلالات في أنظمتها لوضع التعديلات الضرورية لإبقاء البرنامج في مساره قبل تسليمها لسلاح البحرية الأميركية في العام 2018 .

واعتبر محللون عسكريون أن هذه المرحلة حاسمة وحساسة في هذا المشروع الذي تأخر عدة مرات إلى جانب ارتفاع ميزانيته بشكل كبير، حيث بلغ ما يقرب عن 400 مليار دولار لصنع 2443 طائرة.

وقد وصف توني ويلسون، الطيار بسلاح البحرية الأميركية الذي هبط بالمقاتلة على ظهر «نيميتز» الحدث، بأنه “علامة فارقة”.

ويمثل الهبوط لهذه المقاتلة المطورة علامة بارزة أخرى تسجل لأكبر مشروع للأسلحة يسهر عليه البنتاغون في العصر الحديث، وفق ما يراه مراقبون، إذ يهدف أساسا إلى استبدال أكثر من عشرة أنواع مختلفة من الطائرات الحربية يستخدمها حاليا الجيش الأميركي وحلفائه.

وصمّمت هذه المقاتلة في 3 نماذج أولهما “تقليدي” وآخر للقيام بعمليات هبوط على مسافات قصيرة والإقلاع العمودي، أما الثالث فهو مخصص لحاملات الطائرات.

وتستطيع طائرة «إف 35» الإفلات من الرادار إذ أن الشركة التي صممتها وضعت في الحسبان المحافظة على السيطرة الأميركية على الأجواء.

وجدير بالإشارة إلى أن دولا خليجية وكذلك إسرائيل قد طلبت شراء عدد من طائرات «إف 35» الجديدة.

5