أغويرو يحيي آمال السيتي في صراع الأبطال

الخميس 2014/11/27
أغويرو أنقذ السيتي أمام ضيفه البافاري

لندن - تألق النجم سيرجيو أغويرو أعاد مانشستر سيتي من جديد ليقترب من التأهل وبايرن في مباراة دون أي هدف يضيع الفوز في آخر الدقائق.

يبدو أن مانشستر سيتي قد أصبح مختصا في الفوز على بايرن ميونيخ أكثر من أي فريق آخر في دوري أبطال أوروبا وذلك بفوزه عليه 3 مرات في آخر 3 سنوات وهي أول خسارة للبافاري منذ هزيمته أمام بروسيا دورتموند في كأس السوبر الألماني في أغسطس الماضي، أخطاء بن عطية وألونسو وبواتينغ كانت كافية للكون أغويرو من تسجيل ثلاثة أهداف “هاتريك” ليتفوق 3-2 في نتيجة المباراة وينعش آماله للتأهل لدور ثمن النهائي.

وكان سيتي يدرك بأن الخطأ ممنوع في هذه المباراة لأن أي تعثر سيقضي على آماله في بلوغ الدور الثاني، وقد أسعفه الحظ تماما إذ تعادل روما مع مضيفه سسكا موسكو 1-1 بعد أن كان الأول متقدما حتى الوقت بدل الضائع، كما أن فريق بيليغريني كان متخلفا أمام ضيفه البافاري رغم النقص العددي في صفوف الأخير لكن أغويرو أنقذه.

وأصبح سيتي على المسافة ذاتها مع روما وسسكا (5 نقاط لكل منها) خلف بايرن (12 نقطة)، مع أفضلية الأهداف للفريق الإنكليزي الذي يواجه في الجولة الأخيرة روما في معقل الأخير، على أن يحل سسكا ضيفا على بايرن الذي مني بهزيمته الأولى في 19 مباراة خاضها منذ خسارته في كأس السوبر المحلية أمام بوروسيا دورتموند قبيل انطلاق الموسم.

أثنى التشيلي مانويل بيليغريني، المدير الفني لمانشستر سيتي على المهاجم الأرجنتيني سيرجيو أغويرو.

وقال بيليغريني: “تحتاج الفرق الكبيرة في العالم إلى لاعبين جيدين، ونحن لدينا أغويرو، هو لاعب كبير للغاية”. وأوضح المدرب: “أنا سعيد للغاية بالعمل الذي قام به الفريق. لم يستسلم اللاعبون مطلقا، لم يفقدوا الأمل وكافحوا حتى النهاية. وبهذا تحقق الفوز”.

كما أعرب عن سعادته بالتزام لاعبيه خلال المباراة، لكنه حذر من نشوة الانتصار، مشيرا إلى أن التأهل لثمن النهائي يعتمد “على عدم فوز سسكا موسكو على البايرن”، إلى جانب الفوز على روما.

وأكد “أنا إيجابي، ولكنني أعرف أننا لم نتأهل بعد. يجب علينا القيام بعملنا، وهو السعي للفوز على روما، وبعد ذلك نأمل في عدم فوز سسكا موسكو على بايرن ميونيخ”.

ليونيل ميسي دون اسمه في تاريخ المسابقة بعد أن أصبح أفضل هداف لها إثر تسجيله ثلاثيته الحادية والثلاثين في مسيرته

وفي المجموعة السادسة، دون الأرجنتيني ليونيل ميسي اسمه في تاريخ المسابقة بعد أن أصبح أفضل هداف لها بعد أن سجل ثلاثيته الحادية والثلاثين في مسيرته ليقود من خلالها فريقه برشلونة الأسباني للفوز على مضيفه ابويل نيقوسيا القبرصي 4-0.

يذكر أن ميسي حطم السبت الماضي الرقم القياسي من حيث أكبر عدد أهداف في تاريخ الدوري الأسباني بتسجيله ثلاثية في مرمى إشبيلية.

وستكون الجولة الأخيرة حاسمة لتحديد هوية متصدر هذه المجموعة وذلك بعد فوز باريس سان جرمان الفرنسي على ضيفه أياكس أمستردام الهولندي 3-1.

وفي المجموعة السابعة، قسا تشلسي على مضيفه شالكه الألماني حين هزمه 5-0 في ملعبه فالتنس أرينا في غيلسنكيرشن ورفع رصيده إلى 11 نقطة وخطف البطاقة الأولى.

وفي دانييتسك، تأهل شاختار الأوكراني إلى ثمن النهائي رغم خسارته أمام ضيفه أتلتيك بلباو الأسباني 0-1 سجله ميكل سان خوسيه إثر عرضية من ركلة حرة نفذها بينيات اتشيباريا.

وانضم تشلسي وشاختار إلى بايرن ميونيخ، سان جرمان وبرشلونة وبورتو وريال مدريد الأسباني وبوروسيا دورتموند الألماني المتأهلين إلى ثمن النهائي.

23