أغيري يعد بالوصول إلى منصات التتويج مع الوحدة الإماراتي

الثلاثاء 2015/07/07
أغيري أمام تحد كبير في تجربة جديدة

أبوظبي- انطلق المكسيكي خافيير أغيري في مهمة تدريب فريق وحدة الإماراتي، خلفا للمدرب السعودي سامي الجابر. وقدمت إدارة النادي المدرب الجديد في مؤتمر صحفي بأبوظبي، مؤكدة أنه “مكسب كبير للفريق”.

وقال جمال الحوسني عضو مجلس إدارة النادي “يتمتع خافيير أغيري بخبرة كبيرة في مجال التدريب على صعيد الأندية والمنتخبات، ويمتلك سيرة ذاتية جيدة استطاع من خلالها تحقيق النجاح في مسيرته الرياضية كمدرب”.

وأضاف “سبق للمدرب أن قاد منتخب بلاده المكسيك في بطولتين لكأس العالم عام 2002 و2010، بالإضافة إلى قيادة منتخب اليابان في كأس الأمم الآسيوية الأخيرة والتي أقيمت بأستراليا 2015، وعلى صعيد الأندية يمتلك أغيري خبرة كبيرة خاصة مع الفرق الأسبانية فقد سبق له تدريب أتليتكو مدريد وريال سرقسطة وإسبانيول وأساسونا بجانب نادييه أتلانتي وباتشوكا المكسيكي”.

وتابع “نتمنى من خلال تعاقدنا مع المدرب المكسيكي العودة إلى منصات التتويج بالبطولات”. من جانبه، عبر أغيري عن سعادته بقيادة فريق الوحدة للموسم المقبل، وقال “تدريبي للوحدة يعتبر تحد جديد لي خلال مسيرتي الطويلة في عالم المستديرة، والدوري الإماراتي في تطور مستمر وهناك العديد من اللاعبين الأوربيين يتمنون أن يلعبوا في الإمارات، وبهذه المناسبة أريد أن أشيد بالمنتخب الإماراتي، الذي أقصى المنتخب الياباني الذي كنت أدربه”.

وأضاف “فضلت عرض الوحدة على العديد من العروض لأنه ناد لديه مشروع رياضي جيد يلبي طموحي كمدرب، وقد تواصلت مع العديد من المدربين الأوروبيين الذين دربوا في الإمارات وتحدثوا بشكل إيجابي عن الدوري، وأنا سعيد بتواجدي هنا مع أسرتي”. وأضاف أنا الآن في مرحلة تعرف على اللاعبين والأجواء المحيطة بالنادي، وطبعا هدفنا الأساسي في هذا الموسم هو التأهل لدوري أبطال آسيا.

وقال: شاهدت جميع مباريات الفريق في الموسم الماضي وهناك لاعبين مميزين، وأنا أعلم أن المرحلة السابقة كانت صعبة على الفريق، خاصة وأنه استقطب مدربين خلال العام الماضي، لهذا سأسعى في الموسم المقبل إلى إعطاء الفرصة الكافية للشباب، فلاعبو الوحدة لديهم المستوى العالي في الدفاع والهجوم وهذه النوعية يتمناها أي مدرب.

كما أن البرازيلي دينلسون صفقة رابحة للفريق فهو من اللاعبين الممتازين، وأنا أعرفه منذ أن كان لاعبا في أرسنال الإنكليزي، ولعبت ضده عندما كنت مدرب لفريق أتليتكو مدريد الأسباني، وأما بالنسبة إلى خورخي فالديفيا، فهو لاعب مميز والكل شاهده في بطولة كوبا أميركا، والتي انتهت بنيل منتخب تشيلي اللقب، وأيضا يمتلك فالديفيا خبرة سابقة في الدوري الإماراتي.

وأنهى حديثه بالقول: أعد الجميع بالعمل الجدي والشاق، لدينا القدرة على الوصول إلى الأهداف الموضوعة لأننا نمتلك لاعبين مميزين، وأتمنى أن نقدم كرة قدم ممتعة لكي نحفز الجماهير على مساندتنا.

22