أفريقيا باتجاه تشكيل تحالف عسكري لمواجهة بوكو حرام

الاثنين 2015/01/19
توقعات بأن تحظى الخطوة الأفريقية بترحيب دولي

نجامينا - دعا الرئيس التشادي إدريس ديبي، أمس الأحد، إلى تشكيل تحالف أفريقي واسع للتصدي لجماعة بوكو حرام، بعد يوم من دخول حوالي 400 آلية للجيش التشادي ترافقها مروحيات قتالية الكاميرون، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال ديبي “أوجه نداء إلى الدول الأخرى الأعضاء في المجموعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا من أجل تشكيل تحالف واسع لمكافحة بوكو حرام”، مضيفا أن الكاميرون ونيجيريا يجب ألا يواجها وحدهما هذه الشبكة التي سببت ألما كبيرا للمدنيين، على حد تعبيره.

يأتي ذلك فيما عادت الجماعة لشن هجوم انتحاري جديد استهدف محطة للحافلات في بلدة بوتيسكوم بشمال شرق نيجيريا، أسفر عن مقتل خمسة أشخاص بينهم المهاجم وإصابة 35 آخرين.

ويبدو أن استمرار هجمات بوكو حرام، بحسب خبراء، سيعجل بتشكيل ذلك التحالف رغم أن المبادرة جاءت متأخرة وذلك بالنظر إلى حجم الأضرار التي سببتها بوكو حرام للدول الأفريقية التي تتخذ من أراضيها مركزا لنشاطها الإرهابي بهدف إقامة ما تسميه بدولة الخلافة الإسلامية.

وقد توسعت الجماعة التي يتزعمها أبوبكر الشكوي في شن هجماتها خلال الأشهر الماضية حيث شملت شمال شرق نيجيريا وأقصى الشمال الكاميروني فضلا عن الحدود التشادية، بينما ينتشر عدد من مقاتلي الحركة على حدود النيجر.

ويرى العديد من المحللين أن تشكيل هذا التحالف الأفريقي غير المسبوق رهين بتوافق حكومات الدول المتضررة من إرهاب هذه الجماعة والذي أخذ يزداد بشكل لافت خلال الشهر الماضية وإلا فإنه لا معنى من هذه الدعوة في هذا التوقيت.

ومن المتوقع أن تحظى هذه الخطوة بترحيب دولي وخاصة من فرنسا والولايات المتحدة، ربما قد يصل إلى دعمها لوجستيا وعسكريا بهدف حسر هذه الجماعة.

وكان الرئيس الغاني، جون دراماني ماهاما، الذي يتولى رئاسة المجموعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا طالب، الجمعة، بالعمل على إيجاد خطة للقضاء على ما وصفه بـ”إرهاب بوكو حرام في القارة”.

وتشارك تشاد في القوة الإقليمية التي شكلت لمكافحة الحركة النيجيرية المتطرفة وتتخذ هذه القوة من باغا مقرا لقيادتها، لكن تشاد والنيجر سحبتا جنودهما منها.

5